ريفلين ونتنياهو يدينان هجوم اطلاق النار الدامي في فيينا
بحث

ريفلين ونتنياهو يدينان هجوم اطلاق النار الدامي في فيينا

رئيس الوزراء يقول إنه يجب هزيمة ’وحشية الإرهاب الإسلامي المتجدد’، وإدانات سريعة من زعماء العالم للهجوم الدامي

بعد هجوم إطلاق النار  دورية شرطة مسلحة في أحد شوارع مسرح الجريمة في العاصمة النمساوية فيينا، 3 نوفمبر، 2020. (AP Photo / Ronald Zak)
بعد هجوم إطلاق النار دورية شرطة مسلحة في أحد شوارع مسرح الجريمة في العاصمة النمساوية فيينا، 3 نوفمبر، 2020. (AP Photo / Ronald Zak)

علق رئيس الدولة رؤوفين ريفلين ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يوم الثلاثاء على الهجوم الدامي الذي وقع في فيينا في اليوم السابق، وقالا إن إسرائيل تقف مع النمسا في حربها ضد الإرهاب.

وكتب ريفلين في تغريدة، “أفكارنا وصلواتنا مع شعب النمسا بينما نتابع  الهجوم الإرهابي البغيض في فيينا بقلق”.

بعد دقائق، كتب نتنياهو في تغريدة، “تدين إسرائيل الهجوم الوحشي في فيينا وتقف بتضامن كامل مع النمسا. على الشعوب المتحضرة في كل مكان أن تتحد لهزيمة وحشية الإرهاب الإسلامي المتجدد”.

ليلة الثلاثاء، فتح عدد من المسلحين النار في عدة مواقع في وسط فيينا، مما أسفر عن مقتل أربعة أشخاص على الأقل وإصابة 15 آخرين.

ووصف المستشار النمساوي سباستيان كورتس الاعتداء بأنه “هجوم إرهابي بغيض” وقال إنه لا يستبعد وجود دوافع معادية للسامية وراء الهجوم، بالنظر إلى أن إطلاق النار وقع بالقرب من الكنيس اليهودي الرئيسي في فيينا، وقد كان الكنيس مغلقا عند وقوع الهجوم.

وأثار الهجوم إدانات سريعة وتأكيدات بالدعم من زعماء في أنحاء أوروبا، بما في ذلك الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الذي تعرضت بلاده لثلاث هجمات نفذها متطرفون إسلاميون في الأسابيع الأخيرة.

وكتب ماكرون في تغريدة، “نحن الفرنسيون نشارك الشعب النمساوي الصدمة والحزن”.

وأضاف، “بعد فرنسا، تعرضت أمة صديقة لهجوم”، في إشارة إلى مقتل ثلاثة أشخاص على يد مهاجم في مدينة نيس الواقعة في جنوب البلاد، وقطع رأس مدرس على يد شاب مسلم بالقرب من باريس قبل أيام من ذلك.

وكتب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في تغريدة ليلة الإثنين في الوقت الذي استعد فيه للتجمع الانتخابي الأخير ضمن حملته الانتخابية عشية يوم الانتخابات الرئاسية: “صلواتنا مع شعب فيينا بعد عمل إرهابي شرير آخر في فيينا”.

وأضاف الرئيس الأمريكي، “يجب أن تتوقف هذه الهجمات الشريرة ضد الأبرياء. تقف الولايات المتحدة مع النسما وفرنسا وكل أوروبا في الحرب ضد الإرهابيين، بمن فيهم الإرهابيون الإسلاميون المتطرفون”.

كما نددت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل بالهجوم.

وكتب المتحدث باسم ميركل، ستيفن سيبرت، على تويتر، “الإرهاب الإسلامي هو عدونا المشترك… المعركة ضد هؤلاء القتلة ومحرضيهم هي معركتنا المشتركة”.

وقدم الجيش النمساوي 75 جنديا لحراسة المواقع الرئيسية في فيينا مما أعطى مجالا أكبر للشرطة لمواصلة تحقيقها في الهجوم. وعرضت ألمانيا والمجر إرسال وحدات شرطة تكتيكية لدعم زملائهم النمساويين. صباح الثلاثاء، تم نشر ألف شرطي في فيينا.

وأعرب رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون في تغريدة عن “صدمة شديدة” وقال إن “أفكار المملكة المتحدة مع شعب النمسا – نحن نقف متحدين معكم ضد الإرهاب”

وقال رئيس المجلس الأوروبي تشارلز ميشيل: “تدين أوروبا بشدة هذا العمل الجبان الذي ينتهك الحياة والقيم الإنسانية. قلوبنا مع الضحايا وشعب فيينا في أعقاب هجوم الليلة المروع. نحن نقف مع النمسا”.

وغردت رئيسة مفوضية الاتحاد الأوروبي، أورسولا فون دير لاين، بأنها شعرت “بالصدمة والحزن”، وأن “أفكاري مع أسر الضحايا والشعب النمساوي”.

ووصف وزير خارجية الإتحاد الأوروبي جوزيب بوريل الهجوم بأنه “عمل جبان من أعمال العنف والكراهية”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال