اختيار ريشي سوناك رئيساً جديداً للحكومة البريطانية
بحث

اختيار ريشي سوناك رئيساً جديداً للحكومة البريطانية

وزير المالية الأسبق سيكون أول شخص غير أبيض يدير حكومة المملكة المتحدة وسيحل محل ليز تراس التي أعلنت استقالتها بعد 44 يوما فقط على تسلّمها منصبها

مرشح قيادة حزب المحافظين ريشي سوناك يغادر منزله في لندن، 24 أكتوبر، 2022. (AP Photo / David Cliff)
مرشح قيادة حزب المحافظين ريشي سوناك يغادر منزله في لندن، 24 أكتوبر، 2022. (AP Photo / David Cliff)

أ ف ب – سيصبح وزير المال السابق ريشي سوناك رئيساً جديداً للحكومة البريطانية بعدما فاز في السباق إلى داونينغ ستريت الاثنين على أثر عدول بوريس جونسون عن الترشّح وفشل منافسته بيني موردونت في التأهّل.

وبذلك، سيدخل سوناك البالغ من العمر 42 عاماً التاريخ كأول شخص غير أبيض يدير حكومة المملكة المتحدة. هذا الأخير حفيد مهاجرين من أصول هندية ومصرفي سابق ثري، سلك الطريق المعتاد للنخبة البريطانية.

ويأتي فوز النائب الذي أدى اليمين أمام البرلمان على البهاغافاد غيتا، وهو أحد النصوص الأساسية للهندوس، في الوقت الذي يحيي فيه الهندوس عيد الدويلي.

وقال المسؤول عن تنظيم الاقتراع غراهام برايدي “يمكنني أن أؤكد أنّنا تلقّينا ترشيحاً واحداً صالحاً فقط”، مضيفاً “هكذا انتُخب ريشي سوناك زعيماً لحزب المحافظين”.

وبما أنّ حزب المحافظين يملك الغالبية في مجلس العموم، يصبح سوناك رئيساً للحكومة، في مواجهة أزمة اجتماعية عميقة وفي ظلّ محاولة توحيد الأغلبية التي يعتبرها البعض غير قابلة للإدارة بعد 12 عاماً على وجودها في السلطة.

بعد عطلة نهاية أسبوع شهدت مداولات مكثفة، أعلن سوناك ترشيحه الأحد قائلاً “أريد إصلاح اقتصادنا وتوحيد حزبنا وتقديم المساعدة لبلدنا”.

ولتمييز نفسه عن بوريس جونسون، وعد بـ”النزاهة والاحتراف والمسؤولية”.

بمجرد تسليم استقالة ليز تراس رسمياً إلى الملك تشارلز الثالث، سيكلّف الملك، ريشي سوناك بتشكيل حكومة جديدة، في إطار جدول زمني يجب توضيحه قريباً.

رئيسة الوزراء البريطانية ليز تراس تلقي خطابا من أمام 10 داونينغ ستريت بوسط لندن في 20 أكتوبر 2022، للإعلان عن استقالتها. (Photo by Daniel LEAL / AFP)

وستكون هذه المرة الأولى التي يقوم فيها الملك الجديد بتكليف رئيس حكومة، بعدما كان قد اعتلى العرش في الثامن من أيلول/سبتمبر بعد وفاة والدته إليزابيث الثانية.

وبذلك، يصبح سوناك خامس رئيس للحكومة منذ إجراء الاستفتاء على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في العام 2016، والذي فتح الباب أمام فصل طويل من الاضطرابات الاقتصادية والسياسية غير المسبوقة في المملكة المتحدة.

وكان سوناك قد خسر السباق إلى داونينغ ستريت هذا الصيف، والذي فازت فيه ليز تراس. إلّا أنّ هذه الأخيرة أعلنت استقالتها بعد 44 يوماً فقط على تسلّمها منصبها كرئيسة للحكومة، على أثر تأزّم الوضع في البلاد بسبب خططها الاقتصادية.

مطمئن للأسواق

رُفض ترشّح الوزيرة المسؤولة عن العلاقات مع البرلمان بيني موردونت البالغة من العمر 49 عاماً، بعدما فشلت في جمع 100 صوت يسمح لها بخوض هذا السباق.

واعترفت موردونت بخسارتها عبر “تويتر”، قبل وقت قليل على الإعلان الرسمي عن الأمر.

مرشحة قيادة حزب المحافظين البريطاني بيني موردونت تتحدث إلى وسائل الإعلام وهي تغادر استوديوهات البي بي سي في لندن، 23 أكتوبر 2022 (Alberto Pezzali / AP)

بناء عليه، لم يعد من الواجب استشارة أعضاء حزب المحافظين البالغ عددهم 170 ألفاً، وهي عملية كانت ستؤخّر ظهور الفائز حتى يوم الجمعة.

ويحظى سوناك وزير المالية السابق المؤيد للانضباط في الميزانية والعمل الكثيف، بتأييد قسم كبير من حزبه فيما البلاد تشهد أزمة اقتصادية واجتماعية حادة، تفاقمت بسبب أخطاء ليز تراس والتي زعزعت استقرار الأسواق وتسببت في انخفاض قيمة الجنيه الاسترليني.

واستمرّ الوضع في التدهور في الأشهر الأخيرة، حيث أصيبت الحكومة بالشلل بسبب الاضطرابات المتتالية التي أزعجت الغالبية، وتفاقمت بسبب أخطاء ليز تراس التي زعزعت استقرار الأسواق وتسبّبت في سقوط الجنيه.

وكان سوناك قد شجب بانتظام خطة ليز تراس الاقتصادية هذا الصيف، كما يظهر كشخصية مطمئنة للأسواق البريطانية.

 تموضع جونسون

وكان جونسون أعلن في بيان مساء الأحد أنه حصل على المئة صوت اللازمة لدعم ترشيحه في هذه العملية الداخلية في حزب المحافظين لكنه عدل عن الترشح بسبب الانقسامات في الحزب اليميني.

وقال “خلال الأيام القليلة الماضية توصلت للأسف إلى نتيجة مفادها أنه لن يكون الشيء الصحيح الذي ينبغي عمله. لا يمكنك الحكم بفعالية إذا لم يكن لديك حزب موحد في البرلمان”.

وكان جونسون (58 عاما) الذي غادر السلطة في مطلع أيلول/سبتمبر بعد سلسلة فضائح، عاد السبت من عطلة في الكاريبي لتأمين الأصوات المئة اللازمة لدعم ترشحيه، ونال 102.

رئيس الوزراء السابق بوريس جونسون يصل إلى مطار غاتويك في لندن، بعد سفره على متن رحلة جوية من منطقة البحر الكاريبي ، بعد استقالة ليز تراس من رئاسة الوزراء، 22 أكتوبر، 2022. (Gareth Fuller / PA via AP)

وجونسون الواثق من نفسه على الدوام قال لسوناك إنه على قناعة بانه كان ليحصل “على فرصة جيدة للعودة الى دوانينغ ستريت” لو قرر البقاء في السباق. وقد استقال جونسون في تموز/يوليو بعد توالي الاستقالات في حكومته وبينها استقالة سوناك.

كما قال إنه “في وضع جيد” لقيادة معسكره خلال الانتخابات التشريعية المقبلة المرتقبة بعد عامين.

يحظى بوريس جونسون على الدوام بشعبية لدى القاعدة المحافظة، لكنه يثير انقساما داخل معسكره. وهو لا يزال موضع تحقيق برلماني لمعرفة ما اذا كان كذب على البرلمان بشأن الحفلات غير المشروعة في دوانينغ ستريت خلال فترات الإغلاق لمواجهة وباء كوفيد-19.

وتدعو المعارضة العمالية التي حسنت مواقعها في استطلاعات الرأي الى انتخابات مبكرة.

 

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال