رياضي إسرائيلي سيشارك في مباراة بالسعودية لأول مرة وسط التقارب بين البلدين
بحث

رياضي إسرائيلي سيشارك في مباراة بالسعودية لأول مرة وسط التقارب بين البلدين

قال لاعب الترياثل شاحار ساغيف إن مشاركته في الدوري الممتاز "دليل على أن الرياضة تربط الشعوب والدول"

رياضي الترياثل الإسرائيلي شاحار ساغيف (screenshot: YouTube; used in accordance with Clause 27a of the Copyright Law)
رياضي الترياثل الإسرائيلي شاحار ساغيف (screenshot: YouTube; used in accordance with Clause 27a of the Copyright Law)

من المقرر أن يكون الرياضي الأولمبي شاحار ساجيف أول إسرائيلي ينافس في المملكة العربية السعودية، مع تقارب العلاقات تدريجيا بين البلدين.

ومن المقرر أن يشارك ساغيف يوم السبت في الجولة الخامسة من بطولة “ترياثل الدوري الممتاز”، وهي منافسة جماعية لركوب الدراجات والسباحة والجري. وكان أسرع راكب دراجات في أحدث مسابقة في تولوز، وكان ثامن أفضل متسابق بشكل عام.

وبدأت السعودية، التي لا تسمح بشكل عام للإسرائيليين بدخولها، في إصدار تأشيرات خاصة للمواطنين الإسرائيليين، وخاصة رجال الأعمال، في الأشهر الماضية حسبما ذكرت وكالة الأنباء الإسرائيلية “غلوبس” في مايو.

وقال ساغيف لموقع Sport1: “أنا متحمس للغاية لأكون رائدا لكوني أول رياضي إسرائيلي ينافس في المملكة العربية السعودية. هذا دليل على أن الرياضة تربط الشعوب والدول”.

وأضاف: “أتمنى أن يكون لدي منافسة جيدة، وأن أتقدم في الترتيب العام في نهاية السباق وأن أحتفظ بالمركز الأول في مسابقة الدراجات”.

وتقدم مسابقة “ترياثل الدوري الممتاز” السنوية للمشاركين الفائزين ما يصل إلى 1.5 مليون دولار، مع جوائز أقل للفائزين في السباقات الفردية.

الشقيقان ورياضيي سباق الترياثل الأولمبي الإسرائيليان ران (يسار) وشاحار ساغيف في مؤتمر صحفي من طوكيو، 26 يوليو 2021 (Screenshot)

وحطم ساغيف وشقيقه ران الأرقام القياسية الإسرائيلية في أولمبياد طوكيو 2020 بالمرتبة 20 و30، على التوالي، في مسابقة الترياثل. وكانا ثاني وثالث رياضي إسرائيلي يشاركان في ترياثل الألعاب الأولمبية.

ومن المقرر أن يتنافس شاحار ساغيف في نوفمبر في بطولة برمودا العالمية للترياثل كجزء من جهوده للتأهل لأولمبياد 2024 في باريس.

وعلى الرغم من عدم وجود علاقات دبلوماسية رسمية بين إسرائيل والسعودية، إلا أنهما حافظتا على علاقات سرية في السنوات الأخيرة، حيث ورد أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان يرى إسرائيل كشريك استراتيجي في الحرب ضد النفوذ الإيراني في المنطقة.

بالإضافة إلى ذلك، قبل زيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى جدة في يوليو، منحت المملكة العربية السعودية الإذن لشركات الطيران الإسرائيلية بالبدء في استخدام مجالها الجوي في رحلات إلى مواقع خارج الشرق الأوسط، على الرغم من إصرارها على أن هذه لم تكن بمثابة خطوة نحو التطبيع.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال