إسرائيل في حالة حرب - اليوم 290

بحث

روبيرت موردوك يتخلى عن رئاسة “فوكس” و”نيوز كورب” لابنه لوكلان

يأتي تقاعد رئيس إمبراطورية "فوكس" في لحظة حاسمة مع اقتراب الانتخابات الرئاسية الأميركية في عام 2024؛ يدخل هذا الإجراء حيز التنفيذ في الاجتماع العام المقبل لمساهمي الشركتين في منتصف نوفمبر

من الأرشيف: تظهر هذه الصورة بتاريخ 26 أكتوبر 2004، رئيس شركة "نيوز كورب" روبرت موردوك (على اليمين)، مع ابنه لوكان  (على اليسار)، في أديلايد، أستراليا.  (William WEST / AFP)
من الأرشيف: تظهر هذه الصورة بتاريخ 26 أكتوبر 2004، رئيس شركة "نيوز كورب" روبرت موردوك (على اليمين)، مع ابنه لوكان (على اليسار)، في أديلايد، أستراليا. (William WEST / AFP)

نيويورك، الولايات المتحدة – يعتزم قطب الإعلام روبيرت موردوك (92 عاما) ترك رئاسة مجموعتي “فوكس كوربوريشن”، الشركة الأم لقناة “فوكس نيوز” المحببة لدى المحافظين الأميركيين، و”نيوز كورب”، ليسلّم القيادة لابنه لوكلان، وفق ما أعلنت الشركتان في بيان الخميس.

ويدخل هذا الإجراء حيز التنفيذ في الاجتماع العام المقبل لمساهمي الشركتين في منتصف تشرين الثاني/نوفمبر، ليصبح روبرت موردوك بعدها رئيساً “فخرياً” للمجموعتين.

وقال لوكلان موردوك (52 عاما) للصحافة “نيابة عن مجلسَي إدارة فوكس ونيوز كورب وفرق الإدارة وجميع المساهمين الذين استفادوا من عمله الدؤوب، أهنئ والدي على مسيرته الرائعة التي استمرت 70 عاما”. وأشاد بـ”روح الريادة” لدى روبيرت موردوك و”تصميمه الذي لا يتزعزع”، و”إرثه الدائم”، قائلاً إنه يعوّل على “نصائحه القيّمة”.

ويأتي تقاعد رئيس إمبراطورية “فوكس”، التي تحتل قناتها الإخبارية “فوكس نيوز” التي تبث برامجها على مدار الساعة موقعاً مركزياً لدى المحافظين، في لحظة حاسمة مع اقتراب الانتخابات الرئاسية الأميركية في عام 2024، والتي يُعتبر فيها دونالد ترامب المرشح الأوفر حظاً للفوز بتمثيل الجمهوريين في السباق الرئاسي.

ويتقاعد الرجل التسعيني بعد خمسة أشهر من اضطرار شبكة “فوكس نيوز” للموافقة على دفع مبلغ هائل بلغ 787,5 مليون دولار لشركة تصنيع آلات التصويت الإلكترونية “دومينيون فوتينغ سيستمز” Dominion Voting Systems لتجنب دعوى تشهير محرجة بعد الانتخابات الرئاسية لعام 2020.

وفي هذه العملية، غادر أحد مقدمي البرامج النجوم، تاكر كارلسون، القناة التي فقدت بعضاً من جمهورها منذ ذلك الحين.

اقرأ المزيد عن