إسرائيل في حالة حرب - اليوم 228

بحث

رواية لأسير فلسطيني لدى إسرائيل تفوز بجائزة “بوكر” العربية

باسم خندقجي، المدان بمساعدة منفذ هجوم في تل أبيب أسفر عن مقتل 3 أشخاص في الانتفاضة الثانية، يحصل على جائزة عالمية للرواية العربية عن رواية كتبها في السجن

رواية "قناع بلون السماء" للكاتب الفلسطيني باسم خندقجي. (Courtesy)
رواية "قناع بلون السماء" للكاتب الفلسطيني باسم خندقجي. (Courtesy)

فازت رواية “قناع بلون السماء” للروائي الفلسطيني باسم خندقجي، المسجون منذ 20 عاما بتهمة مساعدة منفذ هجوم انتحاري في تل أبيب عام 2004، بالجائزة العالمية للرواية العربية (بوكر) في دورتها السابعة عشرة في العاصمة الإماراتية أبوظبي يوم الأحد.

وجاء إعلان فوز الرواية في حفل نظّمه المشرفون على الجائزة السنوية في أبوظبي.

وبحسب السلطات الإسرائيلية، وُلد خندقجي، العضو في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، في مدينة نابلس بالضفة الغربية عام 1983، وكتب قصصا قصيرة حتى إدانته وسجنه عام 2004 بتهم تتعلق بالهجوم على سوق الكرمل في تل أبيب.

وبحسب بيان إسرائيلي رسمي في ذلك الوقت، يُزعم أن خندقجي استخدم بطاقة هوية صحفي حصل عليها أثناء دراسته في جامعة النجاح في نابلس، لمساعدة الانتحاري على دخول إسرائيل من الضفة الغربية.

وأكمل خندقجي تعليمه الجامعي من داخل السجن عن طريق الانتساب بجامعة القدس حيث كانت رسالته عن الدراسات الإسرائيلية في العلوم السياسية.

واختارت لجنة التحكيم الرواية الفائزة من بين مئة وثلاثة وثلاثين رواية ترشحت للجائزة لهذه الدورة باعتبارها أفضل رواية نُشرت بين يوليو 2022 ويونيو 2023، وتسلمت الجائزة بالإنابة عن الكاتب ناشرة الرواية صاحبة دار الآداب رنا إدريس.

والقناع في الرواية الفائزة هو إشارة إلى “الهوية الزرقاء” التي يجدها نور، وهو عالم آثار مقيم في مخيم في رام الله، في جيب معطف قديم، صاحبها إسرائيلي، فيرتدي نور هذا القناع، وهكذا تبدأ رحلة الرواية السردية.

وقال رئيس لجنة التحكيم نبيل سليمان عقب الإعلان عن الرواية الفائزة: “يندغم في قناع بلون السماء الشخصي بالسياسي في أساليب مبتكرة. روايةٌ تغامر في تجريب صيغ سردية جديدة للثلاثية الكبرى: وعي الذات، وعي الآخر، وعي العالم، حيث يرمح التخييل مفككاً الواقع المعقد المرير، والتشظي الأسري والتهجير والإبادة والعنصرية”.

ومنذ أسره في العام 2004، كتب خندقجي مجموعات شعرية، من بينها طقوس المرة الأولى (2010) وأنفاس قصيدة ليلية (2013)، وثلاث روايات: نرجس العزلة (2017)، وخسوف بدر الدين (2019)، وأنفاس امرأة مخذولة (2020).

متطوع من زاكا يجمع الرفات البشرية والدماء في موقع هجوم انتحاري في سوق الكرمل في تل أبيب، 1 نوفمبر، 2004. (Flash90)

والجائزة العالمية للرواية العربية مكافأة سنوية تختص بمجال الإبداع الروائي باللغة العربية، وقد أطلقت في أبوظبي عام 2007، وتقوم “هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة” الحكومية بدعمها ماليا.

في 1 نوفمبر 2004، قُتل ثلاثة أشخاص وأصيب أكثر من 30 آخرين عندما قام عامر الفار (16 عاما)، من مخيم عسكر للاجئين في نابلس، بتفجير قنبلة في سوق الكرمل في تل أبيب.

اقرأ المزيد عن