رقم قياسي جديد في عدد الإصابات الجديدة بكوفيد-19؛ وتسجيل 10 وفيات جديدة
بحث

رقم قياسي جديد في عدد الإصابات الجديدة بكوفيد-19؛ وتسجيل 10 وفيات جديدة

وزارة الصحة تعلن عن 3,466 حالة إصابة جديدة خلال ال24 ساعة الماضية، و29,522 حالة نشطة، وحصيلة الوفيات تصل إلى 1,040، مع استمرار أزمة فيروس كورونا في الخروج عن السيطرة

الشرطة عند مدخل حي راموت في القدس مع دخول حظر تجول بسبب فيروس كورونا حيز التنفيذ، 8 سبتمبر، 2020. (Yonatan Sindel / Flash90)
الشرطة عند مدخل حي راموت في القدس مع دخول حظر تجول بسبب فيروس كورونا حيز التنفيذ، 8 سبتمبر، 2020. (Yonatan Sindel / Flash90)

أعلنت وزارة الصحة ليلة الثلاثاء عن تشخيص 3446 إصابة جديدة بفيروس كورونا، وهو رقم قياسي جديد، في الساعات 24 الماضية مع استمرار أزمة الكورونا بالخروج عن السيطرة في عشرات البلدات.

وقالت الوزارة إن هناك 143 مريضا على أجهزة التنفس الاصطناعي، وهو أيضا رقم قياسي جديد منذ بداية الوباء ويشير على الأرجح إلى أن معدل الوفيات سيرتفع أكثر في الأسابيع المقبلة.

وأظهرت الإحصاءات المحدثة أن 936 شخصا يرقدون في المستشفى، 454 منهم في حالة خطيرة، و168 في حالة متوسطة، وتظهر على بقية المصابين أعراض خفيفة أو لا تظهر عليهم أعراض بالمرة.

وتوفي عشرة أشخاص بسبب كوفيد-19 منذ منتصف الليل، لتصل حصيلة الوفيات إلى 1040 شخصا، وبلغ عدد الحالات النشطة 29,123.

وبلغ العدد الإجمالي للإصابات في إسرائيل منذ بداية الجائحة 137,159، وعدد المرضى المتعافين 106,996 شخصا.

وتم إجراء 40,480 فحص كورونا يوم الإثنين، وفقا للوزارة.

كانت حالات الإصابة الجديدة بفيروس كورونا البالغ عددها 3446 حالة مؤكدة التي تم تسجيلها خلال اليوم السابق هي أعلى رقم يومي منذ بداية الوباء، محطمة الرقم القياسي السابق الذي تم تسجيله الأسبوع الماضي. ويقول مسؤولو الصحة إن المناطق اليهودية الحريدية والعربية شهدت معدلات تفشي المرض الأعلى على مستوى البلاد.

وبدأ سريان حظر التجول الذي صادقت عليه الحكومة مساء الثلاثاء في الساعة السابعة مساء، في 40 بلدة وحي في كافة أنحاء البلاد.

وستستمر القيود الجديدة، التي سيتم بموجبها إغلاق المدارس ومعظم المحلات التجارية، لمدة أسبوع قبل أن تقوم الحكومة بإعادة النظر فيها.

ويستهدف حظر التجول، الذي يستمر من الساعة السابعة مساء وحتى الساعة الخامسة صباحا في اليوم التالي، أنشطة الحياة الليلية، سواء كانت حانات أو تجمعات للصلاة تجرى في ساعات المساء في البلدات الحريدية قبل عيد رأس السنة العبرية، الذي يصادف في 18 سبتمبر هذا العام.

عامل طبي يرتدي ملابس واقية كإجراء وقائي ضد فيروس كورونا، في القدس ، 8 سبتمبر، 2020. (Yonatan Sindel / Flash90)

معظم السلطات المحلية المتأثرة من القرار هي من بين البلدات الأفقر في إسرائيل، حيث تشكل البلدات العربية والحريدية الجزء الأكبر من القائمة. ويشمل حظر التجول مليون وثلاثمائة ألف إسرائيلي، بحسب القناة 12.

واحتج بعض القادة المحليين على إدراج بلدياتهم في قائمة المدن الملزمة بحظر التجول.

وقال منسق كورونا الوطني، بروفيسور روني غامزو، في تصريحات بثتها القنوات التلفزيونية مع بدء سريان حظر التجول إن “معدل الإصابات في المدن ’الحمراء’ هو من بين الأعلى في العالم”.

وأضاف: “حتى في المدن ’الخضراء [ذات معدلات الإصابة الأكثر انخفاضا] المعدلات مرتفعة. ينبغي علينا التحرك لحماية شعبنا”.

وتم التراجع عن خطة مسبقة لفرض إغلاق بالكامل بعد ضغوط مورست على رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو من المجتمع الحريدي، بما في ذلك رسالة من أربعة رؤساء بلديات حريديم اتهموا فيها رئيس الوزراء بـ”الدوس” على مجتمعاتهم و”تحويلنا إلى ناقلين للأمراض وأعداء الشعب”.

وقام المستشار القانوني للحكومة أفيحاي ماندلبليت بوضع قائمة الأنشطة المسموح بها في المناطق “الحمراء” الخاضعة لحظر التجول، وقامت وزارة الصحة بنشرها الثلاثاء.

تنص القواعد على أنه خلال ساعات حظر التجول، يجب على السكان عدم الابتعاد عن منازلهم لمسافة تزيد عن 500 متر، وسيتم إغلاق المحلات التجارية غير الضرورية وإغلاق المدارس في جميع الأوقات، باستثناء برامج ذوي الاحتياجات الخاصة.

أثناء حظر التجول، لن يُسمح للمحلات التجارية بفتح أبوابها باستثناء تلك التي تم تحديدها على أنها ضرورية، وهي متاجر المواد الغذائية (لا تشمل المطاعم) والصيدليات ومحلات أخصائيي البصريات والمتاجر التي يتمثل نشاطها الرئيسي في بيع منتجات النظافة والمحلات التجارية التي تقوم بإصلاح الهواتف وأجهزة الكمبيوتر.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال