رصد طائرات F-35 فوق بيروت وجنوب لبنان في ما تبدو بأنها رسالة تهديد إسرائيلية
بحث

رصد طائرات F-35 فوق بيروت وجنوب لبنان في ما تبدو بأنها رسالة تهديد إسرائيلية

الطائرات المقاتلة شوهدت فوق مناطق يتواجد فيها حزب الله بشكل كبير. سلاح الجو الإسرائيلي نشر أيضا تسجيلات صوتية من إحدى غاراته في سوريا خلال العام الماضي

مراسل الجيش والامن في التايمز أوف إسرائيل

توضيحية: طائرات مقاتلة من طراز F-35 خلال حفل تخرج الطيارين الذين أتموا دورة طيران في سلاح الجوي الإسرائيلي، في قاعدة حتسريم الجوية في صحراء النقب، 26 ديسمبر، 2018. (Aharon Krohn / Flash90)
توضيحية: طائرات مقاتلة من طراز F-35 خلال حفل تخرج الطيارين الذين أتموا دورة طيران في سلاح الجوي الإسرائيلي، في قاعدة حتسريم الجوية في صحراء النقب، 26 ديسمبر، 2018. (Aharon Krohn / Flash90)

تم رصد طائرات مقاتلة من طراز F-35 فوق جنوب لبنان وبيروت، حيث لمنظمة “حزب الله” وجود كبير، طوال يوم الإثنين، وسط تكثيف الضربات الإسرائيلية في الآونة الأخيرة على القوات الإيرانية والقوات المرتبطة بإيران في سوريا المجاورة.

نظرا لأن الطائرات، التي يُزعم على نطاق واسع أنها إسرائيلية، قادرة على الطيران دون أن يتم اكتشافها، فإن قرار تحليقها على ارتفاع منخفض بما يكفي في السماء لجعلها مرئية بوضوح من الأرض بدا وكأنه رسالة متعمدة إلى حزب الله لتذكيره بتفوق إسرائيل الجوي.

ورفض الجيش الإسرائيلي التعليق على التقرير متذرعا بسياسته المتمثلة في عدم مناقشة أنشطة قواته الجوية.

وتمت مشاركة صور طائرات F-35 – التي تم تحديدها بشكل غير صحيح على أنها من طراز F-15 الأقل تقدما – عبر وسائل التواصل الاجتماعي من قبل الصحافي اللبناني علي شعيب، الذي يُعتقد على نطاق واسع أنه مقرب من حزب الله، ويعمل في تلفزيون “المنار” التابع للمنظمة.

وبحسب شعيب، حلقت عدة طائرات مقاتلة إسرائيلية عدة مرات في المجال الجوي اللبناني طوال اليوم، ووصلت في نقطة واحدة على الأقل حتى بيروت.

يتهم لبنان إسرائيل بشكل روتيني بدخول طائراتها مجاله الجوي في انتهاك لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 1701، الذي أنهى حرب لبنان الثانية عام 2006. وتصر إسرائيل على أنها مجبرة على التحليق بطائراتها فوق لبنان من أجل تعقب ومنع الأنشطة غير المشروعة لحزب الله، والتي من المفترض أن تراقبها الحكومة اللبنانية بموجب القرار نفسه.

كانت هذه هي المرة الثانية على الأقل التي يتم فيها تصوير الطائرة المقاتلة المتقدمة وهي تحلق فوق بيروت. في الحالة الأولى، صورت إسرائيل الطائرة أثناء تحليقها فوق العاصمة اللبنانية عام 2018، وعرضت الصورة على قادة القوات الجوية الأجنبية الذين كانوا في زيارة للبلاد. وتم تسريب الصورة إلى القناة 12 التي قامت ببثها.

جاءت تحليق طائرات F-35 يوم الإثنين في الوقت الذي صعّدت فيه إسرائيل من هجماتها على المواقع التابعة لإيران في سوريا المجاورة، حيث يُزعم أن طهران تحاول بناء وجود عسكري دائم لها ونقل الأسلحة إلى وكلائها في المنطقة، ولا سيما حزب الله.

وتشعر إسرائيل بالقلق بشكل خاص من قيام إيران بنقل صواريخ متقدمة ودقيقة التوجيه إلى حزب الله عبر سوريا، وهو ما يرى الجيش الإسرائيلي أنه يمثل تهديدا خطيرا له.

يوم الإثنين، قدم سلاح الجو الإسرائيلي لهيئة البث الإسرائيلية “كان” التسجيلات الصوتية لإحدى الغارات الجوية التي نفذتها طائراته في سوريا خلال العام الماضي، دون تحديد متى حدثت هذه الغارة.

وبالإمكان سماع القائد في التسجيل وهو يقول: “لديك إذن. عمليات قصف كاملة في باتمان. عمليات قصف كاملة، باتمان”.

وأجاب الطيار: “باتمان، كلهم مستيقظون”، مشيرا على ما يبدو إلى إطلاق الذخائر.

خلال الشهر الماضي، ورد أن إسرائيل شنت ما لا يقل عن خمس غارات جوية على أهداف في سوريا – كان آخرها يوم الجمعة الماضي – حيث لم تصب  الغارات القوات المرتبطة بإيران فحسب، ولكن أصابت أيضا بطاريات الدفاع الجوي السورية، التي أطلقت كميات كبيرة من صواريخ أرض-جو وذخائر مضادة للطائرات على الطائرات الإسرائيلية.

وشن الجيش الإسرائيلي مئات الغارات الجوية في سوريا منذ بداية الحرب الأهلية هناك في عام 2011 في محاولة للتصدي لمحاولات إيران لإنشاء وجود عسكري دائم لها في البلاد، وجهودها لنقل أسلحة متطورة لتغيير قواعد اللعبة إلى منظمات مسلحة في المنطقة، وعلى رأسها حزب الله.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال