رسالة مجهولة المصدر تزعم وجود سوء سلوك قد يعرقل المصادقة على تعيين رئيس الشاباك الجديد
بحث

رسالة مجهولة المصدر تزعم وجود سوء سلوك قد يعرقل المصادقة على تعيين رئيس الشاباك الجديد

لجنة تدقيق تجتمع يوم الجمعة للنظر في ترشيح "ريش"، نائب رئيس الوكالة الحالي، للمنصب؛ هو من جهته ينفي المزاعم ضده

رئيس الوزراء نفتالي بينيت (يمين) ورئيس الشاباك نداف أرغمان يلتقيان في مكتب رئيس الوزراء في القدس، 15 يونيو، 2021. (Haim Tzach / GPO)
رئيس الوزراء نفتالي بينيت (يمين) ورئيس الشاباك نداف أرغمان يلتقيان في مكتب رئيس الوزراء في القدس، 15 يونيو، 2021. (Haim Tzach / GPO)

تهدد رسالة مجهولة المصدر توضح بالتفصيل سوء سلوك مزعوم غير محدد ضد مسؤول لا يمكن الكشف عن اسمه علنا بعرقلة ترشيح الرئيس المقبل لجهاز الأمن العام (الشاباك)، وفقا لتقارير في وسائل الإعلام العبرية يوم الأربعاء.

تم تقديم الرسالة إلى لجنة لفحص التعيينات الرفيعة، المعروفة باسم “لجنة غولدبرغ”، والتي ستجتمع يوم الجمعة للنظر في ترشيح الرئيس المقبل للوكالة الأمنية.

لأسباب أمنية، لا يمكن تحديد هوية المرشح – وهو نائب رئيس الشاباك الحالي – إلا بالحرف العبري الأول من اسمه، “ريش”، إلى أن يتولى منصبه.

لم تحدد التقارير الإخبارية المزاعم الواردة في الرسالة، حيث لا يمكن التحقق منها بشكل مستقل.

إلا أن “ريش” رفض المزاعم ضده في بيان لوسائل الإعلام.

وقال نائب رئيس الشاباك: “هذه رسالة مجهولة المصدر تمت كتابتها وإرسالها قبل نحو ثلاث سنوات والآن يتم توزيعها على نطاق واسع. وراء الرسالة يقف طرف كان معنيا في السابق بتقويض ترقيتين”.

وأضاف: “تفتقر هذه الرسالة إلى أساس وقائعي، وهي مليئة بالأكاذيب وتهدف إلى الإضرار بتعييني. إذا لزم الأمر، سيتم تقديم أدلة للجنة التعيينات الرفيعة”.

ينبغي أن يحصل “ريش” على مصادقة اللجنة والحكومة ليتم تأكيد تعيينه كرئيس للشاباك ليحل محل نداف أرغمان في 13 أكتوبر. وكان رئيس الوزراء نفتالي بينيت قد أعلن اختياره ليكون الرئيس المقبل للشاباك في شهر سبتمبر.

يشغل أرغمان منصب رئيس المنظمة منذ عام 2016. واحدة من الخطوات الأولى التي قام بها بينيت كرئيس للوزراء كانت تمديد ولاية أرغمان حتى شهر أكتوبر من أجل إتاحة مزيد من الوقت لايجاد خليفة مناسب له.

خدم “ريش” في وحدة النخبة “سايرت ماتكال” التابعة للجيش الإسرائيلي، وهي نفس الوحدة التي خدم فيها بينيت، وبعد ذلك انضم إلى صفوف الشاباك كعميل ميداني. تم تعيينه لقيادة قسم العمليات في الشاباك في عام 2011، وأصبح رئيسا لقسم تطوير الموارد في المنظمة في عام 2016، وفي عام 2018 تم تعيينه نائبا لرئيس المنظمة.

وقال بينيت في البيان الذي أعلن فيه عن تعيين “ريش” إن “’ريش’ هو مقاتل شجاع وقائد ممتاز. ليس لدي شك في أنه سيقود المنظمة إلى آفاق جديدة من التميز لأمن إسرائيل”.

كما أشاد أرغمان ووزير الدفاع بيني غانتس بقرار تعيينه في المنصب.

ساهم في هذا التقرير جوداه آري غروس

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال