تسجيل أول حالة وفاة بفيروس كورونا في إسرائيل بعد وفاة رجل 88 عاما في القدس
بحث

تسجيل أول حالة وفاة بفيروس كورونا في إسرائيل بعد وفاة رجل 88 عاما في القدس

قال مستشفى شعاريه تسيديك أنه المريض وصل في حالة خطيرة جدًا مع العديد من المشاكل السابقة؛ ورد أنه واحد من العديد من سكان مسكن نوفيم للمسنين المصابين

طاقم طبي بعد وصول مريضة إلى مركز شعاريه تسيديك الطبي في القدس، للاشتباه في أنها قد تكون مصابة بفيروس كورونا، 27 يناير 2020 (Yonatan Sindel / Flash90)
طاقم طبي بعد وصول مريضة إلى مركز شعاريه تسيديك الطبي في القدس، للاشتباه في أنها قد تكون مصابة بفيروس كورونا، 27 يناير 2020 (Yonatan Sindel / Flash90)

توفي رجل يبلغ من العمر 88 عامًا في مستشفى شعاريه تسيديك بالقدس مساء الجمعة من فيروس كورونا، وهو أول حالة وفاة في إسرائيل نتيجة الوباء العالمي، وهناك العديد من المرضى الآخرين في حالة حرجة.

وقال المستشفى ان المريض وصل في حالة خطيرة جدا مع عدة مشاكل سابقة. وقال المستشفى إنه على الرغم من العلاج المكثف، بما في ذلك إنعاشه بسبب قصور القلب، فقد تدهور بسرعة في الساعات الأخيرة وتوفي.

ووفقا لتقارير وسائل الإعلام العبرية، كان الرجل، إلى جانب امرأة من القدس تبلغ من العمر 89 عامًا تنازع من أجل حياتها في مستشفى هداسا عين كارم، من بين العديد من سكان مسكن المسنين نوفيم في القدس الذين أصيبوا بالمرض.

وتدهورت حالة ثلاثة إسرائيليين آخرين يعالجون في مركز فولفسون الطبي في حولون من مرض COVID-19 يوم الجمعة، وجميعهم في حالة خطيرة إلى حرجة.

والمرضى الثلاثة هم امرأة تبلغ من العمر 67 عامًا تعاني من مشاكل طبية سابقة، وامرأة تبلغ من العمر 91 عامًا ورجل يبلغ من العمر 45 عامًا لا يعانيان من مشاكل صحية سابقة، وفقًا لما ذكرته اذاعة “كان” العامة.

وقبل منتصف ليل الجمعة بقليل، تم نقل رجل يبلغ من العمر 82 عامًا إلى مركز هشارون الطبي في بيتاح تكفا في حالة حرجة.

أعضاء فريق نجمة داود الحمراء الطبي يرتدون ملابس واقية في موقع مرور بالمركبات لجمع عينات اختبار فيروس كورونا، في تل أبيب، 20 مارس 2020. (Gili Yaari / Flash90)

ويتلقى عشرة أشخاص آخرين مصابين بالفيروس العلاج في المستشفى، ثلاثة منهم في حالة متوسطة.

ويوم الجمعة أيضا، ساءت حالة رجل يبلغ من العمر 57 عاما مصاب بمرض COVID-19 في مستشفى هداسا عين كارم في القدس. وقد تم إدراجه الآن في حالة خطيرة.

وفي المقابل، قال مركز رمبام الطبي في حيفا إن حالة رجل في السبعين من العمر مع مرض سابق تدهورت وأنه في حالة خطيرة، وانه مهدئ وموصول بجهاز تنفس صناعي.

ووفقا لأحدث الأرقام الصادرة عن وزارة الصحة، والتي صدرت منتصف يوم الجمعة، هناك 705 حالات مؤكدة من الإصابة بفيروس كورونا في إسرائيل، مع 9 أشخاص في حالة خطيرة.

وقالت الوزارة أيضا إن 18 شخصا في حالة معتدلة وأن الباقين لديهم أعراض خفيفة.

وتعافى ما مجموعه 15 شخصًا من COVID-19 وتم إطلاق سراحهم إلى منازلهم.

الكوميدي الإسرائيلي طوفا تسافير، 20 مايو 2016 (Moshe Shai/Flash90)

وأظهرت نتائج الاختبارات أن الممثل والكوميدي طوفا تسافير مصاب بالفيروس يوم الجمعة. وذكرت القناة 12 أن الشخصية التلفزيونية المخضرمة تواجد في حدث مؤخرًا مع شخص آخر مصاب.

“حالته جيدة. يتم عزله في المنزل تحت إشراف الطبيب. إنه يشعر بأنه بخير”، قال متحدث لموقع واينت الإخباري.

واتخذت إسرائيل إجراءات بعيدة المدى لاحتواء الفيروس، ووافق مجلس الوزراء يوم الجمعة على المزيد من القيود الصارمة على اماكن العمل، وفرض حد عمل 30% فقط من العاملين في القطاعين العام والخاص في محاولة لإبطاء انتشار الفيروس.

وقالت وزارة المالية، التي أعلنت القرار، إنه سيتم إعفاء الصناعات التي تعتبر حيوية للاقتصاد والرفاهية العامة، وأشارت إلى أن جميع الشركات يمكنها الاستمرار في العمل طالما أنها تمكنت من الالتزام بالقواعد.

وتأتي القيود الجديدة على اماكن العمل بعد ساعات من دخول قواعد الطوارئ الجديدة التي تفرض القيود الشخصية الصارمة على الحركة حيز التنفيذ يوم الجمعة، بعد الحصول على موافقة مجلس الوزراء بين عشية وضحاها.

عناصر إطفاء إسرائيليون يرشون مطهرًا عند مدخل مستشفى إيخيلوف في تل أبيب، 20 مارس 2020. (Jack Guez / AFP)

ووافق الوزراء بالإجماع على الإجراءات، التي جعلت القيود على الحركة التي تم الإعلان عنها في وقت سابق من الأسبوع ملزمة قانونًا وتنفيذها خاضع لسلطان انفاذ القانون.

وتفرض القيود على الإسرائيليين البقاء في المنزل في جميع الأوقات ما لم يكن ذلك لأغراض العمل الأساسية، شراء الطعام، المشاكل الطبية، أو عدد محدود من الأنشطة المسموح بها.

وفي جميع أنحاء العالم، تم الإبلاغ عن ما لا يقل عن 256,296 حالة إصابة بالفيروس و11,015 حالة وفاة، وفقًا لإحصاءات وكالة فرانس برس.

وكان مسؤولون إسرائيليون قد حذروا مؤخرًا من أن الدولة ستشهد على الأرجح أول حالة وفاة لها قريبًا وأن حالات المرض سترتفع إلى الآلاف.

ويظهر المرض بشكل عام فقط أعراضًا خفيفة لدى الشباب والصحيين، ولكن يمكن أن يسبب مشاكل تنفسية خطيرة وموتًا عند كبار السن ومن يعانون من مشاكل سابقة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال