اتهام رجل بقتل زوجته وترتيب مسرح الجريمة لإيهام الشرطة بأنها انتحرت
بحث

اتهام رجل بقتل زوجته وترتيب مسرح الجريمة لإيهام الشرطة بأنها انتحرت

غاي شابيرو شارك في جنازة راحيل، وفر بعد ذلك بعد أن أظهر تشريح الجثة أنها قُتلت؛ وأطلق النار عن نفسه عندما حاولت الشرطة اعتقاله، لكنه نجا من محاولة الانتحار

غاي شابيرو ، المشتبه بقتله زوجته في معاليه أدوميم في الشهر السابق، على شاشة عبر رابط فيديو خلال جلسة في محكمة الصلح في القدس، 7 أكتوبر، 2021. (Olivier Fitoussi / Flash90)
غاي شابيرو ، المشتبه بقتله زوجته في معاليه أدوميم في الشهر السابق، على شاشة عبر رابط فيديو خلال جلسة في محكمة الصلح في القدس، 7 أكتوبر، 2021. (Olivier Fitoussi / Flash90)

اتُهم رجل يشتبه في أنه قتل زوجته الشهر الماضي ومحاولة ترتيب مسرح الجريمة للإيهام بأنها أقدمت على الانتحار يوم الإثنين بالقتل وتزوير الأدلة وعرقلة سير العدالة.

وقُدمت لائحة الاتهام ضد غاي شابيرو (48 عاما) بقتل زوجته، راحيل (55 عاما)، حيث وصفت النيابة العامة التفاصيل المروعة لجريمة القتل ومحاولة التستر عليها، وطلبت من محكمة الصلح في القدس تمديد حبس المتهم حتى نهاية الإجراءات القانونية.

وكان شابيرو، وهو ضابط سابق في الجيش الإسرائيلي، أصيب بجروح خطيرة عندما أطلق النار على نفسه في الرأس امام أعين أفراد الشرطة الذين وصلوا إلى اعتقاله، ولكن منذ ذلك الحين تعافى بصورة تسمح له بالاعتراف بالجريمة وقام بإعادة تمثيلها أمام الشرطة.

بحسب لائحة الاتهام، قام شابيرو بقتل راحيل خنقا لأنها أخبرته عن نيتها بالانفصال عنه ورغبتها بالطلاق.

وقال ممثلو النيابة إن المتهم قام بنقل الجثة إلى حوض الاستحمام في منزل الزوجين في معاليه أدوميم، شرقي القدس، وجرح معصميها في محاولة لجعل الأمر يبدو وكأنها قتلت نفسها. بعد ذلك أجرى محادثة عمل عبر منصة “زوم”، وفقا للائحة الاتهام، وقام بالاتصال بنجمة داوود الحمراء وزعم أنه عاد إلى المنزل بعد أن جلب ابنه (14 عاما) من المدرسة وعثر على جثة زوجته في حوض الاستحمام.

ووصل مسعفو نجمة داوود الحمراء إلى المكان وأبلغوا الشرطة بالحادثة باعتبارها انتحارا. وقام محققون من الأدلة الجنائية بفحص المنزل بحثا عن أدلة وتم إرسال جثة راحيل إلى معهد أبو كبير لتشريحها. وأظهرت نتائج تشريح الجثة أن الخنق كان سبب الوفاة وقامت الشرطة بفتح تحقيق سري.

في وقت لاحق، أقيمت جنازة راحيل، وحضر شابيرو الجنازة، وقام بقراءة رسالة وداع فوق القبر.

راحيل شابيرو (Facebook)

عندما استدعت الشرطة شابيرو للتحقيق معه بعد يومين من وقوع جريمة القتل، وفقا للائحة الاتهام، التي شرحت بالتفصيل تهمة عرقلة عمل العدالة، قرر بدلا من ذلك الفرار إلى جنوب البلاد. ونجحت الشرطة بتحديد موقعه من خلال إشارة هاتفه الخلوي وطاردته عندما رفض إيقاف سيارته. في نهاية المطاف، توقفت السيارة عند حاجز للشرطة تم وضعه تسبب بثقب عجلات المركبة.

وخرج شابيرو من السيارة وهو يحمل مسدسا مرخصا، وبينما حاول الشرطيون الاقتراب منه، أطلق النار على نفسه في فمه، ومرت الرصاصة من رقبته، مما تسبب في إصابته بجروح خطيرة.

وتم نقل المتهم إلى المستشفى في بئر السبع حيث استعاد وعيه بعد أسبوع. بعد ذلك، اعترف شابيرو بقتل زوجته وأعاد تمثيل الجريمة أمام الشرطة.

عملت راحيل شابيرو في معهد “ياد فاشيم” لتخليد ذكرى المحرقة في القدس، وكان لديها ستة أبناء من زواج سابق.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال