فلسطيني يعترف باغتصاب وقتل الفتاة الإسرائيلية أوري أنسباخر عام 2019
بحث

فلسطيني يعترف باغتصاب وقتل الفتاة الإسرائيلية أوري أنسباخر عام 2019

الحكم على عرفات ارفاعية في الاعتداء الذي وقع في فبراير 2019، والذي تقول إسرائيل إنه كان هجوما إرهابيا، سيصدر في وقت لاحق

أوري أنسباخر (Courtesy)
أوري أنسباخر (Courtesy)

اعترف رجل فلسطيني يوم الأحد باغتصاب وقتل الفتاة الإسرائيلية أوري أنسباخر في اعتداء وقع في فبراير 2019.

وستصدر المحكمة المركزية في القدس حكمها على عرفات ارفاعية في وقت لاحق.

واعترف ارفاعية في المحكمة المركزية في القدس بتهم القتل من الدرجة الاولى والاغتصاب والقتل غير المشروع بدوافع إرهابية في الاعتداء على أنسباخر (19 عاما)، من مستوطنة تقوع، في أحراش القدس.

وخلص الطبيب النفسي في لواء القدس في شهر مايو الماضي إلى أن ارفاعية كان مسؤولا عن أفعاله ومؤهل للمثول أمام المحكمة بعد تقييم أجري لحالته النفسية.

عرفات ارفاعية، المتهم بقتل أوري أنسباخر، في محكمة الصلح في القدس، 11 فبراير، 2019.(Yonatan Sindel/Flash90)

ووافقت المحكمة المركزية في القدس على طلب محامي ارفاعية بالحصول على تقديم تقييم نفسي آخر للمحكمة.

وجاء في لائحة الاتهام ضد ارفاعية إن المتهم دخل إسرائيل من الضفة الغربية بصورة غير قانونية وهو مسلح بسكين.

بحسب تقرير لأخبار القناة 12 في العام الماضي، قال ارفاعية لمحققيه إنه دخل إسرائيل وبحث عن ضحية يهودية لأنه أراد أن يصبح “شهيدا”.

بحسب التقرير، قال ارفاعية لمحققيه إن لم يخطط مسبقا للهجوم باستثناء شراء قلنسوة يهودية حتى يتمكن من دخول إسرائيل دون أن يتم اكتشافه.

في يوم الجريمة، خرجت أنسباخر، التي تطوعت في مركز للشبيبة في العاصمة، للتنزه في منطقة عين ياعيل الحرجية على الطرف الجنوبي من مدينة القدس، حيث التقت بارفاعية صدفة.

وجاء في لائحة الاتهام أن المتهم “صادف أنسباخر وقرر قتلها لأنها يهودية. لقد قام بمهاجمة أوري بوحشية عنيفة، وعلى الرغم من أنها حاولت مقاومته، إلا أنه تمكن من التغلب عليها، وقام بطعنها بسكين عدة مرات في أنحاء متفرقة من جسمها، مما تسبب في وفاتها”.

وخلال جلسة للمحكمة في العام الماضي، عرضت النيابة العامة على المحكمة أدلة ضد ارفاعية، تشمل وجود حمضه النووي على سلاح القتل وفي ساحة الهجوم. وقال المدعون أيضا للمحكمة انه خلال التحقيق معه، كشف ارفاعية عن تفاصيل حول أنسباخر تورطه في قتلها.

في 19 أبريل، قامت قوى الأمن الإسرائيلية بهدم منزل ارفاعية في مدينة الخليل بالضفة الغربية.

وقد أثارت القضية صدمة وغضب في البلاد ودفعت الحكومة إلى المصادقة على تطبيق قانون يسمح لإسرائيل بخصم المبلغ الذي تدفعه السلطة الفلسطينية لمنفذي الهجمات الفلسطينيين شهريا من عائدات الضرائب التي تقوم بجمعها بالنيابة عن الفلسطينيين.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال