إسرائيل في حالة حرب - اليوم 258

بحث

رجال حريديم يمنعون سيدة من ركوب حافلة عمومية في أشدود بدعوى أنها مخصصة للرجال فقط

في مقطع الفيديو يظهر رجال وهم يقولون للمرأة إن الحافلة مخصصة لهم فقط، وسائق الحافلة يقترح عليها ركوب خط آخر؛ شركة الحافلات تقول إنها ستمنع تكرار مثل هذه الحادثة

لقطة شاشة من مقطع فيديو لرجال حريديم يمنعون امرأة من ركوب حافلة في أشدود لكونها امراة، 7 مايو، 2023. (Channel 12. Used in accordance with Clause 27a of the Copyright Law)
لقطة شاشة من مقطع فيديو لرجال حريديم يمنعون امرأة من ركوب حافلة في أشدود لكونها امراة، 7 مايو، 2023. (Channel 12. Used in accordance with Clause 27a of the Copyright Law)

بثت شبكة تلفزيونية يوم الأحد مقطع فيديو يظهر قيام ركاب بمنع سيدة من الصعود إلى حافلة عمومية في أشدود لأن رجال حريديم كانوا على متنها أصروا على أنها للرجال فقط.

في مقطع الفيديو تحاول المرأة ركوب الحافلة رقم 80 التي تديرها شركة “إلكترا أفيكيم”.

وبالإمكان سماع أحد الرجال وهو يقول للسيدة بينما مُنعت من صعود الحافلة: “للرجال فقط”.

ونصحها السائق: “اذهبي سيرا على الأقدام أو استقلي خطا آخر”.

عندما أصرت على حقها في ركوب الحافلة، رد السائق: “ماذا يمكنني أن أقول؟ هذه ليست مشكلتي”.

ولم تحدد الشبكة التلفزيونية هوية المرأة أو تفسر سبب حملها لكاميرا خفية لتسجيل الحادثة. في حين واقعة مماثلة حدثت على نفس خط الحافلات الأسبوع الماضي.

بموجب القانون الإسرائيلي يحظر الفصل بين الجنسين في الأماكن العامة، بما في ذلك وسائل النقل. ولطالما طالبت الأحزاب الحريدية بتشريع يسمح بالفصل بين الجنسين في أحداث ممولة من القطاع العام.

على سبيل التوضيح، قالت “إليكترا أفيكيم” إن السائقين يمنعون أحيانا النساء من ركوب الحافلات لمنع تعرضهن لهجوم من قبل ركاب حريديم، لكنها قالت إن ستمنع تكرار هذه الظاهرة.

في الاسبوع الماضي، مُنعت فتاة تبلغ من العمر 17 عاما في أشدود من ركوب الحافلة رقم 80 للوصول إلى منزلها، حسبما أفاد موقع إخباري محلي في أشدود آنذاك.

ولقد حاولت الفتاة وامرأة ورجل آخرين ركوب الحافلة، ولكن سُمح فقط للأخير بالدخول، بينما قال السائق للفتاة والسيدة إن الحافلة مخصصة للرجال فقط.

واستفسر الموقع الإخباري الأشدودي عن الحافلة رقم 80 في كشك المعلومات التابع لإلكترا أفيكيم في محطة الحافلات المركزية في أشدود، لكن العاملين هناك أصروا على عدم وجود مثل هذا الخط في المدينة، على الرغم من ظهور مسار الخط على موقع المعلومات الخاص بإلكترا أفيكيم.

لقطة شاشة تُظهر خط 80 حافلة في أشدود تديره شركة إلكترا أفيكيم، 8 مايو 2023. (Electra Afikim. Used in accordance with Clause 27a of the Copyright Law)

بعد مزيد من الاستفسارات، قالت “إلكترا أفيكيم” إن الخط تم تنسيقه مع مسؤول كبير في الشركة ليكون مخصصا لطلاب المعاهد الدينية الحريديم، وأنه “خط خاص” للرجال فقط.

كخدمة نقل عام، لا يمكن لخط الحافلات قانونا منع النساء من ركوبه.

وفقا للقناة 12، كانت هناك حوادث مماثلة في خطوط حافلات أخرى في أشدود، خامس أكبر مدينة في البلاد والتي شهدت نموا سريعا في عدد السكان الحريديم في السنوات الأخيرة. وذكر التقرير أن النساء مُنعن أيضا من دخول الحافلات على الخطين 74 و79.

كما أفادت الشبكة أنه على بعد أمتار قليلة من محطة الحافلات حيث مُنعت المرأة من الدخول، تم شطب وجوه نساء وفتيات على ملصق كبير. شطب صور النساء في الأماكن العامة هو تكتيك آخر يتبناه بعض النشطاء الحريديم.

وقالت المحامية غيلي زينغر، نائبة الرئيسة التنفيذية لمجموعة “اللوبي النسائي في إسرائيل” ، للقناة 12 إن حوادث التمييز ضد النساء في الحافلات في أشدود “جزء من ظاهرة تزداد تطرفا وتتسع كل يوم”.

وأكدت على أن “هذه أمور لم تحدث من قبل. يجب أن يكون مفهوما أن هذا مخالف للقانون كما أنه جريمة جنائية”.

وردت إليكترا أفيكيم على تقرير القناة 12 في بيان قائلة: “الشركة ضد إقصاء النساء، وبعد الواقعة تم استدعاء السائق للحديث، وتم توضيح التعليمات بين جميع السائقين”.

وقالت الشركة إنه عندما يتصرف ركاب الحافلة ضد النساء ، “يعرض السائق أحيانا بديلا آخر خوفا على سلامتهن”.

وأضافت الشركة إنها أصدرت تعليماتها للسائقين بأنه في حال مواجهتهم لمعضلة مماثلة، عليهم إيقاف الحافلة والاتصال بالشرطة.

وقالت وزارة المواصلات في بيان إن “أي نوع من التمييز ضد الركاب في وسائل النقل العام ممنوع”.

وأضافت الوزارة أنها ستصدر تعليمات لشركات النقل العام بالحرص على اتباع اللوائح و “ستتخذ إجراءات جادة بشأن أي تقرير يتم تلقيه في هذا الشأن”.

اقرأ المزيد عن