رابطة مكافحة التشهير: كتب حزب الله المدرسية تحرض على معاداة السامية ودعم الإرهاب
بحث

رابطة مكافحة التشهير: كتب حزب الله المدرسية تحرض على معاداة السامية ودعم الإرهاب

الرابطة تقول إنه يتم تحريض الأطفال من جيل الروضة على كراهية اليهود، وتدعو الولايات المتحدة وبلدان أخرى إلى فرض قيود على المؤسسات التعليمية التي تسيطر عليها المنظمة اللبنانية

مناصرون للأمين العام لمنظمة حزب الله اللبنانية يرددون شعارات قبيل خطاب متلفز له في الضاحية الجنوبية لبيروت، لبنان، 5 يناير، 2020.(Maya Alleruzzo/AP)
مناصرون للأمين العام لمنظمة حزب الله اللبنانية يرددون شعارات قبيل خطاب متلفز له في الضاحية الجنوبية لبيروت، لبنان، 5 يناير، 2020.(Maya Alleruzzo/AP)

أفاد تقرير نشرته رابطة مكافحة التشهير يوم الخميس أن الكتب المدرسية التي يتم استخدامها في المؤسسات التي تسيطر عليه منظمة “حزب الله” اللبنانية تعلّم الأطفال “التحريض الشنيع على معاداة السامية ودعم الإرهاب”.

وقالت الرابطة إنها قررت دراسة الكتب المدرسية بالنظر إلى نفوذ حزب الله المتزايد في لبنان وسيطرته على الحكومة. وحصلت الرابطة على كتابين للصف السادس، تنشرهما “دار أجيال المصطفى” ويتم استخدامهما في المدارس التي يسيطر عليها حزب الله.

وقالت الرابطة في تقرير بعنوان “تعليم معاداة السامية والإرهاب في مدارس حزب الله” إن كتابي “الإسلام هو رسالتنا” و “الولايات المتحدة والتاريخ” يقدمان تصويرا يحض على الكراهية باستمرار للشعب اليهودي الممتد من العصور القديمة حتى الوقت الحاضر.

ويقول كتاب “الولايات المتحدة والتاريخ” إن “اليهودية دين يقتصر على اليهود، سادة العالم وأباطرة الكون، ولا يحق لأي شخص أن ينتمي إليه، بغض النظر عن موقعه”.

ويضيف “وهذا ما جعلهم مكروهين ومنبوذين، وربما ما زاد من نفور الناس منهم ظلمهم وغرورهم وجشعهم واحتكارهم”.

وجاء في كتاب “الإسلام رسالتنا”، في درس حول اليهود الميزراحيين: “لنتعلم الدرس ونأخذ العبرة، حيث أن اليهود هم أعداء الإنسانية في الماضي والحاضر والمستقبل بسبب صفاتهم: الخداع والخيانة والغدر وخرق المواثيق “.

جوناثان غرينبلات، المدير التنفيذي لرابطة مكافحة التشهير، يتحدث في تلة الكابيتول، 2 مايو، 2017. (Carolyn Kaster/AP)

وأعرب رئيس رابطة مكافحة التشهير، جوناثان غرينبلات، عن غضبه من الكتب.

وقال “من المفزع أن يتم إطعام الأطفال بالملعقة من رياض الأطفال بمعادة السامية، بالاعتماد على أكاذيب جوفاء مثل اليهود شيطانيون، واليهود قتلوا يسوع المسيح، واليهود يحاولون تقويض الأديان الأخرى والسيطرة على العالم”.

وأضاف “لا مكان لهذه ’الدروس’ المليئة بالكراهية في أي مدرسة، لكنها خطيرة بشكل خاص في لبنان، حيث يهيئ حزب الله الشباب ليصبحوا ’شهداء’ إرهابيين”.

وقال ديفيد واينبرغ، من واضعي التقرير، “بينما نعلم منذ فترة طويلة أن حزب الله يستخدم دعاية لاإنسانية لتبرير العنف ضد اليهود، فإن تحليلنا لهذه الكتب المدرسية يبين إلى أي مدى سيذهب قادة حزب الله لتعليم الأطفال الكراهية”.

ودعت الرابطة الولايات المتحدة وبلدان أخرى إلى فرض عقوبات على المؤسسات التعليمية المرتبطة بحزب الله.

تم تشكيل حزب الله في أوائل الثمانينيات بمساعدة إيران لمواجهة إسرائيل التي احتلت جنوب لبنان في أعقاب حرب لبنان الأولى عام 1982.

على مر السنين – وبتدريب وتمويل ودعم إيراني وافر – تحولت المنظمة من جماعة مسلحة صغيرة استخدمت البنادق والقنابل التي تزرع على جوانب الطرق لقتل الجنود الإسرائيليين والمتعاونين معهم من اللبنانيين، إلى منظمة مسلحة أكثر قوة تمتلك آلاف الصواريخ البسيطة التي أمطرتها على شمال إسرائيل وصواريخ متطورة مضادة للدبابات أطلقتها على مواقع الجيش الإسرائيلي في جنوب لبنان.

منذ عام 1997 صنفت الولايات المتحدة حزب الله المدعوم من إيران منظمة إرهابية، وتحارب المنظمة إلى جانب نظام الرئيس السوري بشار الأسد في الحرب الأهلية الدائرة في البلد الجار، وهي الوكيل الأقوى لطهران على الساحة الإقليمية ولها نفوذ كبير في الساحة السياسية اللبنانية.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال