رئيس وزراء السلطة الفلسطينية يعلن عن اغلاق واسع النطاق للحد من انتشار فيروس كورونا
بحث

رئيس وزراء السلطة الفلسطينية يعلن عن اغلاق واسع النطاق للحد من انتشار فيروس كورونا

قال اشتية انه سيتم منع الفلسطينيين من مغادرة منازلهم حتى الساعة العاشرة مساء ولكن سيسمح لهم بالذهاب إلى المنشآت الصحية ومحلات السوبر ماركت وأماكن أخرى

رئيس وزراء السلطة الفلسطينية محمد اشتية يعلن عن سلسلة من الإجراءات التي قال إنها تهدف إلى منع انتشار فيروس كورونا الجديد في رام الله، 22 مارس 2020 (Credit: Wafa)
رئيس وزراء السلطة الفلسطينية محمد اشتية يعلن عن سلسلة من الإجراءات التي قال إنها تهدف إلى منع انتشار فيروس كورونا الجديد في رام الله، 22 مارس 2020 (Credit: Wafa)

أعلن رئيس وزراء السلطة الفلسطينية محمد اشتية الأحد عن إجراءات صارمة تقيد بشكل كبير حرية الحركة، بينما يحاول الفلسطينيون إبطاء انتشار فيروس كورونا الجديد في المناطق الخاضعة لإدارتهم.

وقال اشتية في بيان للصحفيين: “يُمنع خروج جميع المواطنين من بيوتهم تطبيقا للحجر الإلزامي وذلك اعتبارا من الساعة العاشرة من مساء اليوم”.

لكن قال رئيس الوزراء إن الأفراد العاملين في المنشآت الصحية، الصيدليات، المخابز ومحلات السوبر ماركت سيسمح لهم بالذهاب إلى أماكن عملهم، وسيسمح للأشخاص الراغبين في الذهاب إلى إحدى تلك المؤسسات بالقيام بذلك.

وقال اشتية إن الإجراءات ستسري لمدة أسبوعين.

وقد قامت السلطة الفلسطينية بالفعل بتضييق الخناق بشدة على حركة الأشخاص في منطقة بيت لحم، مركز الحالات الاصابة المؤكدة بفيروس كورونا في الضفة الغربية، على الرغم من السماح بقدر أكبر من التنقل في أماكن أخرى في المنطقة.

لكن السلطة الفلسطينية لا تسيطر على عدة قرى في الضفة الغربية حيث تتحمل السلطات الإسرائيلية المسؤولية الأمنية بموجب اتفاقات أوسلو بين إسرائيل والفلسطينيين. وستحتاج السلطة الفلسطينية إلى تعاون إسرائيل للتأكد من عدم مغادرة الفلسطينيين لمنازلهم في تلك المناطق.

وقال مسؤولون فلسطينيون إن إسرائيل والسلطة الفلسطينية تنسقان عن كثب جهودهما للتصدي للفيروس في الضفة الغربية.

وقال المتحدث باسم حكومة السلطة الفلسطينية إبراهيم ملحم للصحفيين يوم الأحد إن إسرائيل والفلسطينيين “ينسقون على مستوى عال [لإبعاد الفيروس] عنا وعنهم وعن العالم بأسره”.

قوى الأمن الفلسطيني تغلق المدخل إلى فندق Angel في مدينة بيت لحم بالضفة الغربية، 5 مارس، 2020.(Wisam Hashlamoun/Flash90)

وقالت السلطات الفلسطينية إنه حتى يوم الأحد، كان هناك ما مجموعه 59 حالة مؤكدة للإصابة بالفيروس في الضفة الغربية، وقد تعافى 17 منها.

وقال اشتية أيضا إن جميع العائدين من الخارج سيوضعون الآن في مرافق الحجر الصحي لمدة 14 يوما بالقرب من مسقط رأسهم.

وكانت السلطة الفلسطينية قد طلبت في السابق فقط من الأشخاص العائدين من عدد محدود من البلدان أن يخضعوا للحجر الصحي في مرافق خاصة، بينما يسمحون للجميع بعزل أنفسهم في منازلهم.

وقام عدد من الأشخاص في الضفة الغربية الذين ثبتت إصابتهم بالفيروس في الأسبوع الماضي بالحجر الصحي في منازلهم. وقال ملحم الخميس الماضي إن بعضهم كسر الحجر الصحي.

ولم تذكر سلطات حماس في قطاع غزة على الفور ما إذا كانت ستلتزم بتعليمات اشتية.

وأضاف رئيس الوزراء أن قوات الأمن الفلسطينية ستنتشر في المدن وعلى مداخلها. كما دعا العرب الإسرائيليين إلى عدم التنقل بين إسرائيل والضفة الغربية.

وغالبًا ما يسافر العرب الإسرائيليون إلى الضفة الغربية لشراء السلع وحضور الأحداث وزيارة الأقارب.

علاوة على ذلك، طالب اشتية بأن توفر إسرائيل ظروف معيشية “إنسانية” للعمال الفلسطينيين الذين كان من المقرر أن يقضوا الشهر أو الشهرين القادمين في إسرائيل.

ووافقت السلطات الإسرائيلية الأسبوع الماضي على السماح لعشرات الآلاف من العمال الفلسطينيين بقضاء الشهر أو الشهرين القادمين في إسرائيل، بشرط ان يجد أصحاب العمل أماكن لهم للنوم.

وأفادت إذاعة “كان” العامة يوم الخميس أن بعض أصحاب العمل منحوا عمالهم أماكن إقامة غير ملائمة وقليلة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال