رئيس وزارة الصحة يوافق على الجرعة الرابعة للمصابين بضعف المناعة فقط
بحث

رئيس وزارة الصحة يوافق على الجرعة الرابعة للمصابين بضعف المناعة فقط

يستشهد نحمان آش بمخاوف أن هؤلاء الأشخاص أكثر عرضة لأوميكرون؛ الأسبوع الماضي، وافقت لجنة الصحة الرئيسية على الجرعة لجميع الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 60 عاما، لكن آش لم يوقع بعد على القرار

المدير العام لوزارة الصحة نحمان آش يحضر مؤتمرا صحفيا حول كورونا بالقرب من تل أبيب، 30 ديسمبر 2021 (Avshalom Sassoni / Flash90)
المدير العام لوزارة الصحة نحمان آش يحضر مؤتمرا صحفيا حول كورونا بالقرب من تل أبيب، 30 ديسمبر 2021 (Avshalom Sassoni / Flash90)

قال المدير العام لوزارة الصحة نحمان آش، الخميس، أنه قرر الموافقة على إعطاء جرعة رابعة من لقاح كورونا للذين يعانون من ضعف المناعة، وسط انتشار متغير “أوميكرون”.

في مؤتمر صحفي، قال آش إن القرار اتخذ “بسبب مخاوف من أنهم أكثر عرضة للخطر”.

وافقت لجنة من خبراء الصحة الأسبوع الماضي، لكن آش اختار عدم التوقيع على إدخال جرعة رابعة للإسرائيليين الذين تزيد أعمارهم عن 60 عاما وغيرهم من المعرضين للخطر.

وقال آش يوم الخميس إن موافقة اللجنة تعني أنه يستطيع أن يقرر متى يرى مناسبا السماح بتطعيم الجرعة الرابعة.

خلال المؤتمر الصحفي يوم الخميس، قال وزير الصحة نيتسان هوروفيتس إن المسؤولين يستعدون لمعدلات إصابة أعلى من أي وقت مضى وسط انتشار أوميكرون، لكنه تعهد بأن الإغلاق “ليس مطروحا على الطاولة”.

“نحن جاهزون لأعداد كبيرة من الإصابات ومستعدون لجميع الاحتمالات. الوضع تحت السيطرة. استعدينا وتدربنا مقدما والوضع في إسرائيل أفضل بكثير مقارنة بالعالم. لقد كسبنا وقتا ثمينا بفضل الإجراءات السريعة والمتوازنة، لكن هذا لا يعني أننا يمكن أن نكون راضيين تماما عن الوضع”، قال هوروفيتس.

“سنواصل العيش إلى جانب فيروس كورونا”، أضاف.

عاملة صحية تقوم بتجهيز حقنة لقاح كوفيد-19 في مركز شيبا الطبي في رمات غان، 28 ديسمبر، 2021. (Yossi Zeliger / Flash90)

في قاعدة جديدة على ما يبدو تهدف إلى الحد من انتشار الفيروس، قال آش إنه يجب ارتداء الأقنعة في التجمعات الخارجية لأكثر من 50 شخصا. في أبريل، رفعت إسرائيل فرض الكمامات في الخارج وأوصت فقط بالاستمرار في ارتدائها في التجمعات الكبيرة.

في الوقت نفسه، هدد كبار التجار في المحلات التجارية بالإضراب إذا لم تعدل الحكومة اللوائح الجديدة الأخرى التي تحد من التسوق، قائلين إنها تتسبب في أضرار جسيمة لإيراداتهم بينما تفشل في كبح معدلات الإصابة.

“لقد حذرنا من أن معدلات الاعتلال لن تنخفض بتاتا، وهذا ما حدث”، قال شاخر ترغمان، رئيس اتحاد سلاسل البيع بالتجزئة.

“إنها شارة خضراء مزيفة”، قال ترغمان مشيرا إلى شرط السماح للأشخاص الحاصلين على الشارة فقط بالدخول إلى المتاجر الكبيرة، في حين يُسمح بدخول الجميع في معظم مراكز التسوق.

وطالب الحكومة بإلغاء القواعد التي دخلت حيز التنفيذ يوم الأحد بحلول الثلاثاء المقبل أو مواجهة إضراب عام.

أشخاص يتسوقون في مركز تجاري في القدس، 16 ديسمبر 2021 (Yonatan Sindel / Flash90)

وقالت وزارة الصحة مساء الخميس إنه تم تأكيد 4053 حالة في اليوم السابق – ما يقرب من ثلاثة أضعاف العدد يوم الأربعاء الماضي، عندما تم تأكيد 1418 حالة فقط.

بالإضافة إلى أكثر من 4000 حالة جديدة، فإن 3212 حالة أخرى تم تشخيصها منذ منتصف الليل لتجتاز حالات العدوى النشطة إلى اكثر من 22,000 حالة – أي أكثر من ضعف الرقم المسجل في الأسبوع الماضي.

إلى جانب ارتفاع معدلات العدوى، وصلت الحالات الخطيرة ليل الخميس إلى 92 حالة. من بين هؤلاء المرضى، تم تعريف 45 مريضا على أنهم حالات حرجة. غالبية المرضى المصابين بأمراض خطيرة غير ملقحين.

لم تشهد الحالات الخطيرة ارتفاعا مماثلا حتى الآن، واستقرت إلى حد كبير خلال الأسابيع القليلة الماضية. يتوقع الخبراء أن يتغير ذلك قريبا بمجرد انتشار الوباء على نطاق واسع مرة اخرى، على الرغم من ان الحالات الأكثر اعتدالا تنسب الى متغير أوميكرون.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال