رئيس سلاح الجو الإسرائيلي يوقف أسطول طائرات الهليكوبتر بعد مصرع طيارين في تحطم مروحية قبالة ساحل حيفا
بحث

رئيس سلاح الجو الإسرائيلي يوقف أسطول طائرات الهليكوبتر بعد مصرع طيارين في تحطم مروحية قبالة ساحل حيفا

يمكن أن تهبط مروحية "AS565 بانثر" أو "عتاليف" على السفن الحربية والتي تستخدم لمراقبة السواحل وتحديد الأهداف البحرية وإجراء عمليات البحث والإنقاذ

المقدم. إيريز ساشياني (يمين) والرائد حين فوغل، اللذان قُتلا في حادث تحطم مروحية في 3 يناير 2022 (الجيش الإسرائيلي)
المقدم. إيريز ساشياني (يمين) والرائد حين فوغل، اللذان قُتلا في حادث تحطم مروحية في 3 يناير 2022 (الجيش الإسرائيلي)

صرح الجيش أن قائد سلاح الجو الإسرائيلي، عميكام نوركين، أوقف أسطول طائرات الهليكوبتر “AS565 بانثر” التابع له بعد أن تحطمت إحدى المروحيات قبالة ساحل حيفا وعلى متنها ثلاثة من أفراد الطاقم، مما أسفر عن مقتل الطيارين وإصابة ضابط البحرية.

أعلن الجيش أن نوركين أوقف أيضا جميع التدريبات وشكل لجنة تحقيق بقيادة كولونيل للنظر في سبب تحطم الطائرة العامودية.

تم الكشف عن اسماء القتيلان، اللفتنانت كولونيل إيريز ساشياني، والرائد حين فوغل. وصرح الجيش في بيان أنه تم إخطار عائلاتهم.

وعلق رئيس الوزراء نفتالي بينيت بعد ظهر الثلاثاء على المأساة قائلا: “كانت لدينا ليلة صعبة وهذا يوم صعب لإسرائيل. فقدنا إبنين وطيارين وبعض أفضل ما لدينا في حادث في البحر. أشارك العائلات في حزنها على فقدان اللفتنانت كولونيل إيريز ساشياني والرائد حين فوغل، الرجال الذين ضحوا بحياتهم من أجل أمن إسرائيل، يوما بعد يوم، وليلة بعد ليلة”.

كما تمنى بينيت الشفاء العاجل لضابط القوات البحرية الذي أصيب في الحادث.

“عمل الجيش على استعادة جميع شظايا الطائرة من أجل بدء تحقيق شامل”، صرح العميد في سلاح الجو الجنرال امير لازار للصحفيين في ساعة مبكرة من صباح الثلاثاء.

للمساعدة في الجهود المبذولة للعثور على جميع قطع المروحية، أصدر رئيس قيادة الجبهة الداخلية في الجيش، الجنرال أوري غوردين، أمرا نادرا ينص على أن الجزء من ساحل حيفا حيث تحطمت الطائرة أصبح منطقة عسكرية مغلقة وـن دخول المدنيين إلى المنطقة ممنوع.

“لا يمكننا حتى الآن تخمين ما حدث. طائرات الهليكوبتر تعتبر قديمة، لكنها متينة”، قال لازار.

طائرة الهليكوبتر “AS565 بانثر”، المعروفة من قبل سلاح الجو الهندي باسم “عتاليف” أو الخفاش، هي طائرة عمرها 25 عاما تستخدم أساسا للمهام في البحر.

توضيحية: طائرة هليكوبتر تابعة لسلاح الجو الإسرائيلي يوروكوبتر AS565 بانثر تهبط على متن السفينة “يو إس إس لابون” في 13 مايو 2015 (البحرية الأمريكية / أخصائي الاتصال الجماهيري من الدرجة الثالثة ديزموند باركس / تم إطلاقه)

وكان من المقرر أن يتم استبدال الطائرة في العامين المقبلين بطائرة هليكوبتر “سيهاوك”، وهي نسخة مركزة للمروحية “بلاكهاوك” المستخدمة حاليا من قبل سلاح الجو الإسرائيلي.

وفقا للجيش، فإن المروحية كانت تشارك في تدريب عندما سقطت. حلقت لمدة ساعة تقريبا قبل أن تتحطم.

استملكت القوات الجوية على طائرات الهليكوبتر “AS565 بانثر” في عام 1996 من شركة “يوروكوبتر” الفرنسية، والتي تم دمجها منذ ذلك الحين في شركة “إيرباص” الأوروبية العملاقة في مجال الطيران.

يتم استخدام الطائرة في عرض البحر لأنها قادرة على الهبوط على متن سفن تابعة للبحرية الإسرائيلية، وتحديدا طرازات فئة “ساعر-5”. تم شراء مروحيات “سيهاوك” الجديدة لتكملة السفن الأربع الجديدة الأكثر تقدما من فئة “ساعر-6” التي سيتم تسليمها إلى البحرية الإسرائيلية خلال السنوات المقبلة.

يتم استخدام “AS565 بانثر” لاستطلاع السواحل، وإيجاد أهداف بحرية في البحر ومهام البحث والإنقاذ.

طائرة هليكوبتر تابعة للبحرية الإسرائيلية AS565 بانثر تهبط على مدمرة تابعة للبحرية الأمريكية خلال مناورة مشتركة في البحر الأبيض المتوسط، 9 أبريل 2014

يمكن تجهيز الطائرة برادار متقدم وتكنولوجيا مراقبة لأغراض الاستطلاع، ويمكن أن تكون بمثابة “أعين” لسفن الحربية من خلال تحديد مواقع الأهداف على بعد مئات الكيلومترات.

عادة ما يكون طاقم المروحية طيار ومساعد طيار وضابط بحري.

استحوذ سلاح الجو الاسرائيلي على طائرات الهليكوبتر لتحل محل طائرات الهليكوبتر البحرية السابقة، “MH-65 دولفينز” من شركة “يوروكوبتر”.

وقد استخدمت طائرات “عتاليف” خلال حروب غزة ولبنان، بما في ذلك أسر سفن حزب الله في البحر وفي حرب لبنان عام 2006.

أجزاء من مروحية عسكرية ملقاة على الأرض بعد تحطمها قبالة سواحل حيفا ليلة 3 يناير 2021 (Alon Nadav / Flash90)

واجه الجيش مشاكل مع طائرات هليكوبتر أخرى في السنوات الأخيرة ووقعت حوادث مميتة أخرى.

في عام 2020، أوقف سلاح الجو الإسرائيلي أسطوله من طائرات هليكوبتر “بلاك هاوك” لجميع الرحلات غير التشغيلية بعد أن عانى من عدد من الأعطال، بما في ذلك عطل فني في الجو أثناء نقل رئيس أركان الجيش الإسرائيلي أفيف كوخافي.

في عامي 2019 و2020، تعرضت مروحيات “ياسور” العسكرية القديمة للنقل الثقيل لسلسلة من الأعطال. وتم إيقاف الأسطول لمدة شهر بعد أن تسبب عيب في اشعال النار بإحدى الطائرات في منتصف الرحلة وهبوطها اضطراريا.

في عام 2017، تحطمت مروحية هجومية من طراز “أباتشي”، مما أسفر عن مقتل قائدها وإصابة مساعده بجروح خطيرة. وكان الجيش قد أوقف أسطول “أباتشي” في وقت سابق من ذلك العام بسبب مشاكل لا علاقة لها بالتحطم.

في عام 2010، تحطمت طائرة هليكوبتر “ياسور” تابعة للجيش خلال مناورة مشتركة مع سلاح الجو الروماني، مما أسفر عن مقتل الأشخاص الخمسة الذين كانوا على متنها. وقد تبين أن هذا الحادث نتج على ما يبدو عن خطأ بشري.

في عام 1997، اصطدمت طائرتا هليكوبتر من طراز “ياسور” في الجو أثناء توجههما إلى مواقع في المنطقة الأمنية آنذاك في البلاد في جنوب لبنان. حيث قتل ثلاثة وسبعين جنديا في أكبر كارثة جوية إسرائيلية.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال