رئيس دائرة التوظيف: مليون إسرائيلي يمكن أن يكونوا عاطلين عن العمل حتى نهاية الأزمة
بحث

رئيس دائرة التوظيف: مليون إسرائيلي يمكن أن يكونوا عاطلين عن العمل حتى نهاية الأزمة

قال رامي غروير إن ربع العاملين قد يكونوا عاطلين عن العمل، يقدر أن 20% من الذين هم في إجازة غير مدفوعة حاليًا سيكونون عاطلين عن العمل في نهاية الوباء

محلات مغلقة في مركز ديزنغوف الفارغ في تل أبيب، 19 مارس 2020 (Avshalom Sassoni / Flash90)
محلات مغلقة في مركز ديزنغوف الفارغ في تل أبيب، 19 مارس 2020 (Avshalom Sassoni / Flash90)

قال رئيس دائرة التوظيف الجمعة إن عدد العاطلين عن العمل في إسرائيل قد يصل إلى مليون شخص إذا تسبب وباء فيروس كورونا في استمرار عمليات التسريح من العمل بنفس الوتيرة.

وقال رامي غروير لموقع واينت الإخباري “إذا استمرت على هذا المعدل، فسنصل على الأرجح إلى مليون عاطل عن العمل، أي ربع العاملين في الاقتصاد. يبدو أن 20% ممن هم حاليا في إجازة غير مدفوعة الأجر سيكونون عاطلين عن العمل في نهاية الأزمة”.

وأضاف غروير أن موظفيه كانوا يعملون لضمان معالجة الطلبات في الوقت المناسب لكي يحصل الأشخاص على مدفوعات قبل عطلة عيد الفصح القادمة.

وشهدت إسرائيل زيادة في طلبات البطالة في الأسابيع الأخيرة مع تفشي وباء فيروس كورونا، ما أدى للخراب في الاقتصاد الوطني والأسواق العالمية.

مقابلة مع رئيس دائرة التوظيف رامي غروير، 20 مارس 2020 (Screen grab / Ynet)

ومنذ بداية شهر مارس، عندما بدأت آثار الفيروس في التأثير على إسرائيل، قدم حوالي 476,000 إسرائيلي طلبًا للبطالة. وبالمقارنة، تم تسجيل 25,576 باحث عن عمل في فبراير و23,173 في يناير.

ويوم الأربعاء، قدم 66 ألف إسرائيلي طلبا للبطالة بين الساعة 12 صباحًا و12 ظهرًا. – 5000 كل ساعة – ما ادى تعطل موقع دائرة التوظيف.

ومن المتوقع أن تكون تكلفة إعانات البطالة في أبريل 2 مليار شيكل (523 مليون دولار)، وهي أعلى سبع اضعاف من التكاليف الحالية، والتي تبلغ ما يتراوح بين 800 و900 مليون شيكل في الشهر.

متاجر ومطاعم مغلقة في تل أبيب، 15 مارس 2020 (Miriam Alster / FLASH90)

قال مدير مؤسسة التأمين الوطني مئير شبيغلر يوم الأربعاء إن المؤسسة تتوقع رؤية ما بين 500 ألف و1.2 مليون إسرائيلي عاطلين عن العمل بسبب الأزمة.

وتشير التقديرات إلى أن وصول معدل البطالة بين الإسرائيليين غير المستقلين الى نسبة تتراوح بين 13% و32%.

وقبل الأزمة، كانت الدائرة تدعم حوالي 80,000 شخص في المتوسط.

ومن غير الواضح ما إذا كان متوسط الاجر لكل شخص سيتغير.

إسرائيلي يرتدي قناع وجه يمشي في وسط مدينة القدس، 17 مارس 2020. (Olivier Fitoussi / Flash90)

وفي المقابل، توقعت وزارة المالية انخفاض دخل الضرائب الحكومية قد يصل إلى 50 مليار شيكل من دخلها المتوقع قبل الأزمة البالغ 330 مليار شيقل، ووفقًا لصحيفة كالكاليست الاقتصادية، نقلاً عن مصدر في وزارة المالية.

وتتوقع الوزارة انخفاضا قدره 5 مليارات شيكل في الدخل الضريبي هذا الشهر.

وقدرت وزارة المالية يوم الاثنين أن إجمالي الأضرار التي ستلحق بالاقتصاد الإسرائيلي بسبب وباء فيروس كورونا سيبلغ 45 مليار شيقل، ما يمحو أي نمو متوقع لهذا العام.

وجاء هذا التقدير بعد أن أعلن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو عن قيود جديدة لوقف انتشار الفيروس ليلة الاثنين، وقبل أن تعلن وزارة الصحة عن إجراءات جديدة أكثر شدة يوم الثلاثاء.

رجل يمشي أمام متجر كاسترو مغلق في مجمع ماميلا الفارغ في القدس، 16 مارس 2020 (Olivier Fitoussi / Flash90)

وسرح أصحاب العمل الكبار معظم موظفيهم هذا الأسبوع، بما في ذلك شركة “ال عال”، التي وضعت 5500 عامل – أكثر من 80% من موظفيها – في إجازة غير مدفوعة، وكاسترو، أكبر شبمة محلات ملابس في إسرائيل، والتي وضعت 6000 عامل في إجازة بدون أجر. وانضمت بورصة تل أبيب إلى الأسواق العالمية الأخرى وتراجعت منذ بداية الأزمة.

واتخذت إسرائيل إجراءات بعيدة المدى لاحتواء الفيروس، ووافق مجلس الوزراء يوم الجمعة على المزيد من القيود الصارمة على اماكن العمل، وفرض حد عمل 30% فقط من العاملين في القطاعين العام والخاص في محاولة لإبطاء انتشار الفيروس.

وجاءت القيود الموسعة بعد أن دعمت وزارة الصحة الإغلاق التام للبلاد. وعلى النقيض من ذلك، عارض مسؤولو الخزانة بشدة الإغلاق الكامل.

وأدخلت وزارة الصحة قيودًا جديدة شاملة للحد من انتشار الفيروس يوم الثلاثاء، وأمرت الإسرائيليين بعدم مغادرة منازلهم ما لم تكن هناك ضرورة مطلقة، وأصبحت القيود ملزمة قانونًا وتنفيذها خاضع لسلطات انفاذ القانون صباح يوم الجمعة. وقالت وزارة النقل إنها ستخفض وسائل النقل العام ليلاً وفي عطلات نهاية الأسبوع.

وحظرت إسرائيل تجمعات أكثر من 10 أشخاص، أغلقت المدارس، وأجبرت جميع الإسرائيليين العائدين الى البلاد على دخول الحجر الصحي لمدة 14 يومًا، وأمرت بإغلاق جميع مراكز التسوق والمطاعم والمقاهي لاحتواء تفشي المرض.

واكدت اسرائيل 883 حالة اصابة بالفيروس حتى صباح السبت.

وتوفي رجل يبلغ من العمر 88 عامًا في مستشفى شعاريه تسيديك بالقدس مساء الجمعة من فيروس كورونا، وهو أول حالة وفاة في إسرائيل نتيجة الوباء العالمي، وهناك العديد من المرضى الآخرين في حالة حرجة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال