آفي غاباي ينفي إمكانية الإنضمام إلى الإئتلاف مع نتنياهو أو ليبرمان
بحث

آفي غاباي ينفي إمكانية الإنضمام إلى الإئتلاف مع نتنياهو أو ليبرمان

ينفي آفي غاباي نقل حزبه إلى اليمين، ويقول أنه سوف يكشف النقاب عن خطة لحل الدولتين الأسبوع المقبل

رئيس الاتحاد الصهيوني آفي غاباي يقود اجتماع حزبه في الكنيست في 15 يناير 2018. (Yonatan Sindel/Flash90)
رئيس الاتحاد الصهيوني آفي غاباي يقود اجتماع حزبه في الكنيست في 15 يناير 2018. (Yonatan Sindel/Flash90)

أعلن رئيس حزب (العمل) آفي غاباي الجمعة أنه لن يدخل الى ائتلاف مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو “في أي حال”، ورفض الادعاءات بانه ينقل حزبه الى اليمين.

كما ذكر غاباي أنه لن يخدم في حكومة فيها وزير الدفاع افيغدور ليبرمان، ووصف زعيم حزب (إسرائيل بيتنا) “بالفساد”، حسبما ذكرت قناة “حداشوت” العبرية.

غاباي، الذي شغل منصب وزير حماية البيئة لحزب (كولانو)، استقال من الحكومة احتجاجا على تعيين ليبرمان رئيسا للدفاع في عام 2016.

في حديثه في مؤتمر للمقاولين في البحر الميت، أكد غاباي مجددا تعهده الذي قام به في اكتوبر بعدم الإنضمام الى ائتلاف يضم القائمة المشتركة.

منذ ذلك الحين قدم عددا من التصريحات التي تشير إلى أنه يسعى الى نقل حزب (العمل) الى المركز في محاولة لإجتذاب دعم أكثر من الناخبين، حيث قال أنه لن يخلي مستوطنات الضفة الغربية بموجب اتفاق سلام وان اليسار “نسي معنى أن أن يكون يهوديا”، إشارة إلى تعليق مسجّل من عام 1997 من قبل نتنياهو لتبجيل الحاخام اسحاق كادوري.

غاباي يزور حدود غزة مع أعضاء آخرين في حزبه، 21 نوفمبر 2017. (Courtesy)

نفى غاباي نقل حزب (العمل) من المركز-يسار الى اليمين، مؤكدا أنه سيعرض خطته للتوصل الى حل الدولتين الأسبوع المقبل.

وذكر تقرير صادر عن صحيفة “هآرتس” الجمعة، أن القرار الذي يدعو الى “الفصل عن الفلسطينيين على أساس مبدأ الدولتين لشعبين” سيقدم في مؤتمر حزب العمل الذي سيعقد خلال الأسبوعين القادمين.

بعد أن استبعد غاباي الإنضمام الى نتنياهو، ليبرمان، أو القائمة المشتركة، لم يذكر من هم اللذين سيجلس معهم في الائتلاف.

“إنني لا اكشف عن التحركات قبل المفاوضات”، قال.

بينما عمل غاباي على ترشيح نفسه لمنصب رئيس الوزراء، فإن طريقه إلى تشكيل ائتلاف فيه صعوبات.

استبعد كل من ليبرمان ووزير المالية موشي كحلون، الذي يرأس حزب (كولانو) الذي عيّن غاباي كوزير حماية البيئة، الانضمام الى حكومة يقودها غاباي.

من المحتمل أن يواجه غاباي صعوبة في إقناع عضو الكنيست يئير لابيد بالإنضمام إلى ائتلاف يرأسه، لأن زعيم حزب (يش عتيد) الوسطي يقدم نفسه أيضا بديلا لنتنياهو، ويعمل على التقاط الناخبين من اليمين.

على الرغم من أن استطلاعات الرأي التي جرت بعد انتخاب غاباي بفترة وجيزة كزعيم حزب (العمل) في يوليو الماضي، كان الاتحاد الصهيوني – وهو تحالف لحزبي (العمل) و(هتنوعا) – يحتل المركز الثاني في الانتخابات بعد (الليكود)، لكنه تراجع منذ ذلك الحين إلى المركز الثالث، حيث أظهر مسح أجرته قناة “حداشوت” ​في وقت سابق من هذا الشهر تراجعه خلف (الليكود) و(يش عتيد)، اللذان كانا قريبين جدا في المنافسة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال