رئيس بلدية أم الفحم يقدم استقالته بعد منشور نعي لمنفذي هجوم اطلاق النار في الخضيرة
بحث

رئيس بلدية أم الفحم يقدم استقالته بعد منشور نعي لمنفذي هجوم اطلاق النار في الخضيرة

تبنى سمير محمد المسؤولية كاملة وقال إن المنشور "ما كان يجب ان يصدر" لكنه تراجع عن استقالته بعد ضغوط من الجماهير

د. سمير صبحي محمد، رئيس بلدية أم الفحم، في مكتبه، 4 فبراير 2020 (AP Photo / Oded Balilty)
د. سمير صبحي محمد، رئيس بلدية أم الفحم، في مكتبه، 4 فبراير 2020 (AP Photo / Oded Balilty)

استقال رئيس بلدية أم الفحم سمير صبحي محمد لفترة وجيزة من منصبه في إعلان مفاجئ تم بثه على الهواء يوم الخميس، بعد تعرضه لانتقادات لنشره رسالة نعي لمنفذي هجمات مستوحاة من تنظيم الدولة الإسلامية قتلا ضابطي شرطة حرس حدود في هجوم إطلاق نار في الخضيرة في وقت سابق من هذا الأسبوع.

وبعد ساعتين، تراجع رئيس البلدية عن اعلانه: لن يستقيل وسيبقى في منصبه، على حد قوله، بعد أن ضغط عليه مؤيدون وآخرون لعدم الاستقالة.

وبدأت القصة المتقلبة بعد ظهر الخميس، عندما نشرت البلدية منشورا على فيسبوك موقعة من محمد، نعيا لأبناء العم أيمن وإبراهيم إغبارية، المنحدران من المدينة العربية الشمالية، واللذين قُتلا برصاص الشرطة خلال هجوم يوم الأحد، حيث قتلا عنصري الشرطة يزن فلاح وشيريل أبوكرت.

وتم حذف المنشور بعد حوالي ساعة، واعتذر محمد، قائلا أنه تم نشر الرسالة من قبل مقاول خارجي ولم يطّلع عليها قبل نشرها. وكان قد أدان جرائم القتل فور وقوعها.

لكن في حديثه إلى إذاعة “كان” في الساعة الثامنة مساء، قال محمد إنه سيتحمل مسؤولية المنشور، مشيرا إلى أن مناشير العزاء لسكان المدينة تصدر بشكل دائم وأنه لا يفحصها جميعها.

وقال أنه “ما كان يجب أن تنشر. أتفهم جميع الغاضبين”.

مضيفا: “إذا كنت بحاجة إلى الاستقالة، فسوف أستقيل. جئت إلى هنا لأفيد المجتمع العربي. إذا كانت استقالتي ستفيد المجتمع، فهذا ما سأفعله”.

وعندما سئل من قبل المراسل عما إذا كان سيستقيل بالفعل أم أنه يفكر فقط في الاستقالة، قال: “أتعلم، هذا خلاصي. نعم أعلن استقالتي. سأترك هذا المنصب وأنا أشعر بألم شديد لأنني جئت هنا للمساهمة”.

مشيعون حول قبر ضابط شرطة الحدود الإسرائيلية شيريل أبوكرت في نتانيا، في 28 مارس 2022 (Shir Torem/Flash90)

وبعد هذه الخطوة، التقى رؤساء البلديات العرب وغيرهم بمحمد في محاولة لإقناعه بالبقاء في المنصب.

وقال مصدر في بلدية أم الفحم للقناة 12 إن عددا من وزراء الحكومة اتصلوا بمحمد وحثوه على عدم الاستقالة.

وفي الساعة العاشرة مساء، قال محمد لمواقع إخبارية باللغة العبرية إن الضغط قد نجح وأنه سيستمر في منصبه.

وقال: “أشكركم جميعا على الدعم، لن أستقيل”.

وقد صدم إعلان محمد البلدية. وقال المتحدث باسمه للقناة 12: “لقد فاجأنا ذلك جميعا. القرار اتخذ دون استشارة أي شخص”.

وقال متحدث آخر باسم البلدية إن محمد “لا علاقة له بالمنشور”.

وقال محمد لإذاعة “كان”: “لقد أداننا، وما زلنا ندين، الجريمة التي ارتكبت في الخضيرة. لم تأت منا، بالنسبة لنا القتل هو القتل”.

وأضاف: “كانت أجندتي ورؤيتي دائما التسامح والنشاط والشراكة، وقد حاولت دائما تطبيق هذه القيم بالتعاون مع المجتمع اليهودي وهذا ما سأستمر في القيام به”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال