رئيس الوزراء يترك جلسة الحكومة بعد تشخيص اصابة ابنته بفيروس كورونا
بحث

رئيس الوزراء يترك جلسة الحكومة بعد تشخيص اصابة ابنته بفيروس كورونا

الابنة تلقت التطعيم ضد كوفيد في يونيو؛ تشخيص إصابة موظف في مكتب رئيس الوزراء بالفيروس أيضا مع استمرار أعداد حالات الإصابة بالارتفاع إلى أعلى مستويات لها منذ ستة أشهر

رئيس الوزراء نفتالي بينيت مع عائلته، في الكنيست في القدس، 13 يونيو، 2021. (Ariel Zandberg / Yamina)
رئيس الوزراء نفتالي بينيت مع عائلته، في الكنيست في القدس، 13 يونيو، 2021. (Ariel Zandberg / Yamina)

قال متحدث باسم رئيس الوزراء أنه تم تشخيص إصابة ابنة رئيس الوزراء نفتالي بينيت بفيروس كورونا، وأنها ستدخل الحجر الصحي.

وغادر رئيس الوزراء جلسة الحكومة التي عُقدت في هضبة الجولان يوم الأحد وسيعزل نفسه، بشكل منفصل عن ابنته، إلى حين تلقى نتيجة فحص PCR سلبية، وفقا للمتحدث. وكان بينيت قد أجرى فحص مستضد سريع أظهر نتيجة سلبية قبل حضور الجلسة.

ابنته التي تبلغ من العمر 14 عاما تلقت التطعيم ضد كوفيد-19 في شهر يونيو.

في وقت سابق الأحد، أعلن مكتب رئيس الوزراء عن ثبوت إصابة أحد الموظفين بفيروس كورونا في فحص سريع مطلوب من كل الحاضرين قبل الجلسة.

وتم وضع الموظف، الذي لم يتواصل مع رئيس الوزراء أو أي من الوزراء، في الحجر الصحي على الفور وفقا للمتحدث. وأظهرت نتائج فحوصات كورونا لموظفين آخرين كانوا على تواصل مع المصاب نتائج سلبية، لكن تم استبعادهم من المشاركة في جلسة الحكومة كإجراء احتياطي.

كما دخلت وزيرة التربية والتعليم يفعات شاشا بيطون الحجر الصحي بعد أن ثبتت إصابة ابنتها بكوفيد-19.

رئيس الوزراء نفتالي بينيت يزور كاتسرين، شمال إسرائي ، بشأن مسألة ربط عاصمة الجولان بالبنية التحتية الجديدة للألياف الضوئية للاتصال عالي السرعة، 26 ديسمبر، 2021. (Michael Giladi / Flash90)

ولقد حذر مسؤولو الصحة من أن حالات أوميكرون تقود الموجة الخامسة، حيث من المتوقع أن ترتفع أعداد حالات الإصابة بسرعة في الأسابيع المقبلة.

حتى يوم السبت، تم تأكيد 1118 إصابة جديدة بأوميكرون في إسرائيل منذ اكتشاف المتحور لأول مرة.

ولقد حض بينيت الأهل على تطعيم أطفالهم لاستباق الارتفاع المتوقع في أعداد الإصابة من الأوميكرون.

وتلقى 5905 على الأقل جرعتهم الأولى من اللقاح الجمعة، معظمهم بين 5-11 سنوات – وهي فئة عمرية تم منحها مؤخرا الموافقة على تلقي التطعيم.

وتم تطعيم حوالي 14% من الفئة العمرية 5-11 سنوات – 185 ألف طفل – بجرعة واحدة على الأقل. وكان بينيت قد سعى إلى تطعيم نصف مليون طفل بحلول نهاية ديسمبر، لكن الأهل لم يسارعوا إلى القيام بذلك.

في الوقت الذي تحاول فيه السلطات وقف انتشار الفيروس، من المقرر أن يبدأ سريان قواعد جديدة في نظام التربية والتعليم في منتصف الليل، حيث سيُسمح للطلاب في الصفوف 7-12 في البلدات المصنفة على أنها “حمراء” و”برتقالية” بالتعلم حضوريا في حال تلقى 70% من الطلاب الجرعة الأولى من اللقاح.

بموجب خطة “الشارة الضوئية” المعتمدة في إسرائيل، التي نُشرت لأول مرة في أغسطس، تُمنح كل سلطة محلية درجة بين 0-10 بناء على عدة عوامل، بما في ذلك عدد الحالات الجديدة لكل 10,000 مواطن، ومعدل الاختبارات الإيجابية في كل بلدة، و معدل الزيادة في عدد المرضى الجدد في كل مدينة. تُصنف المدن والبلدات التي تحصل على متوسط درجات 7.5 أو أعلى على أنها “حمراء”.

بحسب معطيات وزارة الصحة، تجاوزت نسبة فحوصات كورونا الإيجابية نسبة 2% يوم الأحد، لأول مرة منذ 7 أكتوبر.

من بين 44,538 فحص كورونا أجري يوم السبت، أظهرت 2.07% من الفحوصات نتائج إيجابية. المرة الأخيرة التي كانت فيها النسبة أعلى من 2% كانت في 7 أكتوبر، عندما أظهرت 2.14% من الفحوصات نتائج إيجابية.

يعتمد عدد التكاثر الأساسي على معطيات من قبل 10 أيام، وأي قيمة أعلى من 1 تعني أن العدوى آخذة في الانتشار. آخر مرة وصل فيها عدد التكاثر الأساسي إلى مثل هذا المستوى المرتفع كانت في 10 يوليو، عندما بلغ 1.42 في خضم الموجة الرابعة من الإصابات بفيروس كورونا جراء متحور دلتا في إسرائيل.

واستمر عدد حالات الإصابة الخطيرة في الارتفاع بشكل مطرد، وبلغ 98 ليطابق المستوى الذي كان عليه قبل أسبوعين. من بين هؤلاء، هناك 45 شخصا في حالة حرجة، و18 على أجهزة ECMO (أكسجة غشائية خارج الجسم) و39 على أجهزة التنفس الاصطناعي.

على الرغم من أن عدد الفحوصات يميل للانخفاض خلال نهايات الأسبوع، تم تشخيص 760 إصابة بالفيروس يوم السبت، ليرتفع بذلك عدد الحالات النشطة يوم الأحد إلى 11,894.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال