إسرائيل في حالة حرب - اليوم 140

بحث

نتنياهو للعائلات الرهائن: لن أوافق على أي صفقة تضر بالأمن؛ 35 رهينة مقابل هدنة مدتها 35 يوما

نتنياهو يعد بأن المعارضين داخل الائتلاف لن يعيقوا الاتفاق؛ ورد إن رئيس الموساد قدم للوزراء الخطوط العريضة للمرحلة الأولى من الصفقة، مع إمكانية إطلاق سراح المزيد

أرشيف: عائلات الرهائن الإسرائيليين المحتجزين في قطاع غزة يتجمعون مع أنصارهم في مظاهرة تطالب باتفاق فوري لإطلاق سراح أحبائهم، في تل أبيب، 29 يناير، 2024. (AHMAD GHARABLI / AFP)
أرشيف: عائلات الرهائن الإسرائيليين المحتجزين في قطاع غزة يتجمعون مع أنصارهم في مظاهرة تطالب باتفاق فوري لإطلاق سراح أحبائهم، في تل أبيب، 29 يناير، 2024. (AHMAD GHARABLI / AFP)

قال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يوم الأربعاء لعائلات الرهائن الإسرائيليين الذين تحتجزهم حركة حماس في قطاع غزة أنه لن يوافق على صفقة لإطلاق سراح الأسرى إذا كانت تشكل تهديدا لأمن إسرائيل. لكنه طمأنهم أيضا بأن الاعتبارات السياسية لن تقف في طريق التوصل إلى اتفاق محتمل، وفقا لتقرير إعلامي عبري.

وعقد الاجتماع وسط موجة من التقارير حول صفقة محتملة تدرسها إسرائيل وحماس لإطلاق سراح الرهائن.

وحتى ليلة الأربعاء، لم ترد حماس على الخطوط العريضة للصفقة التي ورد أنها تمت صياغتها والموافقة عليها من قبل ممثلين إسرائيليين وأمريكيين ومصريين وقطريين في باريس يوم الأحد. ومن المتوقع أن تنقل حماس ردها عبر قطر. وبحسب ما ورد لم يتم الاتفاق على العناصر الرئيسية للصفقة، ويقال إن النقطة الشائكة المركزية – مطالبة حماس بأن ينص الاتفاق على وقف دائم لإطلاق النار، وهو أمر استبعدته إسرائيل – لا تزال دون حل.

وقالت أخبار القناة 12 مساء الأربعاء إن رئيس وكالة التجسس الموساد، دافيد بارنياع، عرض المبادئ الرئيسية للصفقة الناشئة على الوزراء في كابينت الحرب يوم الاثنين، بما في ذلك إطلاق سراح 35 رهينة من النساء والمرضى والجرحى وكبار السن في المرحلة الأولى، والتي سيتم خلالها وقف القتال لمدة 35 يوما.

وبعد ذلك سيتم وقف القتال لمدة أسبوع آخر، يسعى المفاوضون خلاله إلى وضع اللمسات الأخيرة على مرحلة ثانية يتم فيها إطلاق سراح الشباب والرهائن الذين تعتبرهم حماس جنوداً.

وأشار تقرير سابق لصحيفة “واشنطن بوست” إلى فترة توقف مدتها 6 أسابيع، سيتم خلالها إطلاق سراح جميع الرهائن.

وقال نتنياهو لممثلي عائلات الرهائن الثمانية عشر إن بقاء حكومته اليمينية المتشددة ليس عاملا في اتخاذ القرار. وقال أنه إذا تم التوصل إلى اتفاق جيد، فسوف يوافق عليه، حسبما ذكرت أخبار القناة 12، على الرغم من الاحتكاك مع الوزراء اليمينيين المتطرفين الذين يهددون بإسقاط الحكومة بسبب التضحيات المحتملة التي ستحتاج إسرائيل إلى تقديمها كجزء من الصفقة.

وقال، بحسب التقرير “إذا كان هناك اتفاق جيد لدولة إسرائيل، عودة الأسرى وتحقيق أهداف الحرب، سأفعل ذلك، لا يهمني. لقد سألتم عن [المعارضة المحتملة من داخل] الائتلاف – لا يوجد ائتلاف”.

ولكنه تحدث بعد ذلك عن تحفظات.

وأضاف: “لكن إذا كنت مقتنعا، [إذا] اعتقدت أن هذه [الصفقة] ستعرض أمن إسرائيل للخطر، أو أنها لا تحقق الأهداف التي نريدها، فلن أفعل ذلك”.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يتحدث في أكاديمية بني دافيد العسكرية في مستوطنة عيلي بالضفة الغربية، 30 يناير، 2023. (Amos Ben Gershom/GPO)

وبحسب ما ورد، رفض نتنياهو الخوض في تفاصيل الصفقة المحتملة وورد أنه يرفض طلب العائلات بأن يتم إطلاق سراح الرهائن دفعة واحدة وليس على مراحل كما حدث في جولة إطلاق سراح الرهائن السابقة التي استمرت أسبوعًا في نوفمبر.

كما ورد أنه قال خلال الاجتماع إن “عودة الرهائن يجب أن تتم على مراحل كجزء من الاتفاق”.

وبحسب ما ورد، رفض رئيس الوزراء أيضًا طلبًا بإعتبار قضية إطلاق سراح الرهائن على رأس أهداف الحرب – فوق القضاء على حماس، وتجريد غزة من السلاح – وقال للعائلات “ليس من الممكن دفع هدف واحد من أهداف الحرب على حساب الإضرار بأهداف أخرى”.

وبحسب ما ورد أخبر العائلات أيضًا أنه لن يوافق على الصفقة “بأي ثمن”.

وبحسب القناة 12، غادر بعض الممثلين الاجتماع “قلقين للغاية” من خطاب نتنياهو وأعربوا عن أملهم في أن يفعل، كما وعد، كل ما في وسعه لضمان إطلاق سراح أحبائهم.

وفي أعقاب التقرير، أصدر نتنياهو بيانا بالفيديو ليلة الأربعاء أكد فيه أننا “نعمل على التوصل إلى إطار آخر للإفراج عن أسرانا، لكنني أؤكد – ليس بأي ثمن”.

وتابع: “لدينا خطوط حمراء، بما في ذلك أننا لن ننهي الحرب، ولن نسحب الجيش الإسرائيلي من القطاع، ولن نطلق سراح آلاف الإرهابيين”.

وقال رئيس الوزراء إنه بالإضافة إلى العمل على إخراج الرهائن، فإن إسرائيل تتقدم نحو أهدافها الأخرى في الحرب – “القضاء على حماس وضمان ألا تشكل غزة تهديدا مرة أخرى”.

“نحن نعمل على هذه الأمور الثلاثة معًا ولن نتخلى عن أي منها”.

مخطط من تسع نقاط

تحدثت القناة 12 بالتفصيل عما قالت إنه مخطط من تسع نقاط للصفقة كما قدمها رئيس الموساد بارنياع إلى كابينت الحرب يوم الاثنين.

وستشهد المرحلة الأولى إطلاق سراح 35 رهينة في هدنة مدتها 35 يوما.

وسيتم تمديد الهدنة لمدة أسبوع إضافي للسماح بإجراء محادثات بشأن المرحلة الثانية من عمليات إطلاق سراح الرهائن، بما في ذلك أعضاء فرق الدفاع المدنية، والرهائن الذكور، والرهائن الذين تعتبرهم حماس جنودا.

ولم يتم بعد تحديد عدد الأسرى الأمنيين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية الذين سيتم إطلاق سراحهم، مع استعداد إسرائيل لإطلاق سراح أعداد كبيرة من المخالفين الخفيفين من أجل إبقاء المجرمين الأكثر خطورة في السجن، في حين تصر حماس على إطلاق سراح الأسرى “ذوي الجودة”، زمن بينهم قتلة وآخرون تلطخت أيديهم بالدماء، قالت القناة 12.

وأشارت القناة 12 إلى أن الرقابة العسكرية وافقت على تفاصيل تقريرها.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو (يمين) يتحدث مع رئيس الموساد دافيد برنياع في مقر الجيش الإسرائيلي في تل أبيب، 15 أكتوبر، 2023. (Kobi Gideon/GPO)

وفي وقت سابق من يوم الأربعاء، ذكرت صحيفة واشنطن بوست أن إطار الصفقة سيشهد إطلاق سراح جميع الرهائن المدنيين الذين تحتجزهم الحركة الفلسطينية في غزة خلال فترة توقف مدتها ستة أسابيع للقتال، مقابل إطلاق سراح ثلاثة أضعاف عدد الأسرى الأمنيين الفلسطينيين من السجون الإسرائيلية.

وفي الوقت نفسه، قال مسؤول إسرائيلي كبير لشبكة “إن بي سي نيوز” إن هناك “مؤشرات قوية” على أن الصفقة ستمضي قدماً.

وانتقد وزير الأمن القومي إيتمار بن غفير ووزير المالية بتسلئيل سموتريش بشدة التفاصيل التي تم الإبلاغ عنها حول اتفاق محتمل، حيث هدد الأول بإسقاط الحكومة إذا تم التوصل إلى اتفاق “متهور”.

وقال مصدر لم يذكر اسمه مطلع على تفاصيل الصفقة المحتملة للقناة 12 إن هذا العدد الكبير من الأسرى الأمنيين الفلسطينيين غير مطروح على الطاولة وأن إشارة نتنياهو المستمرة إلى مثل هذا الوضع تضر بالجهود المبذولة للتوصل إلى اتفاق.

ملف: أسرى فلسطينيون محررون يصلون إلى مدينة رام الله بالضفة الغربية بعد إطلاق سراحهم بموجب شروط صفقة الرهائن بين إسرائيل وحماس، 28 نوفمبر، 2023. (Flash90)

وقال المسؤول: “ليس من الواضح لماذا يتحدث نتنياهو عن إطلاق سراح آلاف الإرهابيين في حين أن هذا العدد بعيد عن الحقيقة ولم تتم مناقشته، وكل هذا قبل أن تكون هناك فرصة حقيقية للمفاوضات. من المرجح أن ينسف الصفقة”.

وبحسب هيئة البث العامة “كان”، طالبت حماس إسرائيل بالإفراج عن جميع عناصر قوات النخبة التابعة للحركة الذين تم أسرهم في 7 أكتوبر بموجب الاتفاق.

وكانت قوات النخبة أول من دخل إسرائيل في 7 أكتوبر، عندما تسلل آلاف المسلحين عبر حدود غزة، وذبحوا حوالي 1200 شخص واحتجزوا 253 رهينة.

وأفادت تقارير أن مسؤولين إسرائيليين يناقشون طلب حماس، على الرغم من عدم اتخاذ أي قرار في هذا الشأن.

ويعتقد أن 132 من الرهائن الذين تم احتجازهم في 7 أكتوبر ما زالوا في غزة – وليسوا جميعهم على قيد الحياة – بعد إطلاق سراح 105 مدنيين من أسر حماس خلال هدنة استمرت أسبوعا في أواخر نوفمبر. وتم إطلاق سراح أربعة رهائن قبل ذلك، وأنقذت القوات رهينة واحدة.

كما تم انتشال جثث ثمانية رهائن وقتل الجيش ثلاثة رهائن عن طريق الخطأ. وأكد الجيش الإسرائيلي مقتل 28 ممن ما زالوا محتجزين لدى حماس، مستشهدا بمعلومات استخباراتية جديدة ونتائج حصلت عليها القوات العاملة في غزة.

وتم إدراج شخص آخر في عداد المفقودين منذ 7 أكتوبر، ولا يزال مصيره مجهولا.

وتحتجز حماس أيضا رفات جنديي الجيش الإسرائيلي أورون شاؤول وهدار غولدين منذ عام 2014، بالإضافة إلى اثنين من المدنيين الإسرائيليين، وهما أفيرا منغيستو وهشام السيد، اللذين يعتقد أنهما على قيد الحياة بعد دخولهما القطاع بمحض إرادتهما في عامي 2014 و2015.

اقرأ المزيد عن