رئيس الوزراء: تم إحراز تقدم في الوساطة بين كييف وموسكو، لكن لا تزال هناك فجوات كبيرة
بحث

رئيس الوزراء: تم إحراز تقدم في الوساطة بين كييف وموسكو، لكن لا تزال هناك فجوات كبيرة

رئيس الوزراء يرد على خطاب زيلينسكي اللاذع ويقول إن القدس تدير الأزمة "بطريقة حساسة وخيرة ومسؤولة"

رئيس الوزراء نفتالي بينيت يتحدث في مؤتمر نظمه موقع Ynet الإخباري في القدس، 21 مارس، 2022. (screenshot)
رئيس الوزراء نفتالي بينيت يتحدث في مؤتمر نظمه موقع Ynet الإخباري في القدس، 21 مارس، 2022. (screenshot)

قال رئيس الوزراء نفتالي بينيت يوم الإثنين أنه بينما كان هناك تقدم في محادثات وقف إطلاق النار بوساطة إسرائيل بين روسيا وأوكرانيا، إلا أنه لا تزال هناك فجوات “كبيرة للغاية” بين الجانبين.

وقال بينيت: “سنواصل، مع دول أخرى، محاولة إنهاء الحرب”.

وأضاف بينيت خلال حديث له في مؤتمر نظمه موقع “واينت” الإخباري: “لا يزال الطريق طويلا لأن هناك قضايا خلافية، بعضها قضايا أساسية. في الآونة الأخيرة، كان هناك تقدم بين الطرفين، لكن الفجوات لا تزال كبيرة للغاية”.

وفقا لتقرير نشرته صحيفة “فاينانشيال تايمز” الأسبوع الماضي، فإن بينيت هو “الوسيط الدولي الأساسي” خلال المحادثات.

كما رد بينيت، خلال حديثه، بشكل مباشر على الخطاب اللاذع الذي وجهه الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي للبرلمانيين الإسرائيليين يوم الأحد، والذي شبه خلاله الغزو الروسي لبلاده بالمحرقة النازية.

قال بينيت أنه بينما يعتقد أنه لا ينبغي مقارنة المحرقة بأي شيء آخر، فإنه يتفهم معاناة الشعب الأوكراني.

وأضاف: “بلاده وشعبه في حرب ضروس للغاية. مئات القتلى، ملايين اللاجئين. لا أستطيع أن أتخيل كيف يكون الحال في مكانه”.

“ومع ذلك، أنا شخصيا أعتقد أنه لا ينبغي مقارنة المحرقة بأي شيء”، على حد قوله.

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي يلقي خطاب عبر الفيديو، 21 مارس، 2022. (Screenshot)

وكان زيلينسكي قد انتقد اسرائيل بشدة في خطاب ألقاه أمام البرلمانيين الإسرائيليين يوم الأحد، وشبه الغزو الروسي بالمحرقة، وانتقد إسرائيل لفشلها في تسليح بلاده وفرض عقوبات على روسيا.

لكنه تراجع في وقت لاحق وشكر بينيت على دوره كوسيط في مفاوضات وقف إطلاق النار بين كييف وموسكو في خطاب ليلي له عبر الفيديو .

وقال زيلينسكي، بحسب ترجمة لـ”رويترز” بالانجليزية إن “رئيس وزراء إسرائيل، السيد نفتالي بينيت، يحاول إيجاد طريقة لإجراء محادثات. ونحن ممتنون لهذا. نحن ممتنون لجهوده، حتى نبدأ عاجلا أم آجلا في إجراء محادثات مع روسيا، ربما في القدس”.

في وقت سابق الإثنين، أصر بينيت على أن إسرائيل تزود أوكرانيا بكميات كبيرة من المساعدات، على نطاق لم تقدمه معظم الدول الأخرى، مع تحقيق توازن بين عدد من “الاعتبارات المعقدة”.

وقال بينيت في مطار بن غوريون، حيث استعد وفد إسرائيلي للتوجه إلى أوكرانيا لإنشاء مستشفى ميداني هناك، إن إسرائيل “تمد يد العون للأزمة في أوكرانيا منذ عدة أسابيع، منذ اللحظة الأولى، عبر قنوات مختلفة”.

وأضاف أن إسرائيل تعمل أيضا “في أبعاد أخرى؛ لا يوجد هناك الكثير من البلدان التي تعمل على هذا النطاق”.

ولقد انتقدت أوكرانيا إسرائيل بسبب عدم قيام الأخيرة بتزويدها بالأسلحة، أو حتى إرسال معدات عسكرية دفاعية مثل سترات واقية من الرصاص أو خوذات، منذ أن بدأت روسيا غزوها للبلاد.

رئيس الوزراء نفتالي بينيت في مراسم مغادرة وفد إسرائيلي لإنشاء مستشفى ميداني في أوكرانيا في مطار بن غوريون، 21 مارس، 2022. (Haim Zach / GPO)

في غضون ذلك، تسعى إسرائيل إلى تجنب استعداء روسيا، التي لها وجود قوي في سوريا حيث تقوم إسرائيل بعمل عسكري ضد الجماعات المرتبطة بإيران.

قال بينيت: “نحن ندير هذه الأزمة المؤسفة بطريقة حساسة وخيرة ومسؤولة، بينما نوازن بين مختلف الاعتبارات – وهي معقدة… أريد أن أقول هذا بأوضح طريقة ممكنة: يجب أن يفخر شعب إسرائيل بالعون والمساعدات التي تقدمها إسرائيل لأوكرانيا”.

كما كان وزير الخارجية يائير لابيد أيضا حاضرا، وقال إن على الإسرائيليين “أن يدركوا أن إسرائيل لا تلتزم الصمت. في مكان تسوده المعاناة والرعب، سنمد يد العون ونفعل كل شيء للمساعدة”.

وأضاف: “نحن نرسل مع هذا المستشفى ليس أفضل العاملين الطبيين في العالم فحسب ولكن قلوبنا وتضامننا أيضا. هذه حرب قاسية لا داعي لها ويجب أن تتوقف”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال