رئيس الوزراء البريطاني ينهئ نتنياهو على فوزه في الإنتخابات ويتطلع إلى التعاون بين البلدين
بحث

رئيس الوزراء البريطاني ينهئ نتنياهو على فوزه في الإنتخابات ويتطلع إلى التعاون بين البلدين

ريشي سوناك، الذي تولي هو بنفسه المنصب مؤخرا، يقول إن للبلدين "قدر كبير" من العمل في مجال التجارة والأمن والتكنولوجيا

رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك يصل شرم الشيخ، مصر ، لحضور قمة المناخ COP27 في 6 نوفمبر، 2022. (Stefan Rousseau / Pool Photo via AP)
رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك يصل شرم الشيخ، مصر ، لحضور قمة المناخ COP27 في 6 نوفمبر، 2022. (Stefan Rousseau / Pool Photo via AP)

هنأت بريطانيا بنيامين نتنياهو على عودته المفترضة إلى السلطة في إسرائيل، برسالة تتطلع إلى التعاون المستقبلي في مجموعة من القضايا.

وكتب رئيس الوزراء ريشي سوناك في تغريدة نشرها خلال زيارة يقوم بها إلى مؤتمر المناخ “كوب 27” المنعقد في مصر، “نيابة عن المملكة المتحدة، أود أن أهنئ نتنياهو على فوزه في الانتخابات الإسرائيلية”.

وكتب “في مجالات مثل التجارة والأمن والتكنولوجيا، هناك قدر هائل من العمل على البلدين القيام به معا وأنا أتطلع إلى العمل مع رئيس الوزراء العائد”.

كان من المقرر أن يلتقي سوناك، الذي تولى منصب رئيس الوزراء الشهر الماضي وسط أزمة سياسية في الداخل، بالرئيس يتسحاق هرتسوغ الذي يحضر أيضا مؤتمر المناخ في مصر. وانسحب رئيس الوزراء يائير لبيد من المشاركة في المؤتمر بعد خسارته في الانتخابات التي أجريت في الأسبوع الماضي أمام نتنياهو.

وحقق نتنياهو، بدعم من الحلفاء الحريديم واليمين المتطرف، فوزا واضحا في انتخابات الثلاثاء الماضي، مما وضع الزعيم المخضرم على الطريق الصحيح نحو العودة إلى كرسي رئيس الوزراء.

على الرغم من أن سوناك لم يشر إلى العناصر المتطرفة في كتلة نتنياهو، فقد حثت متحدثة باسم رئيس الوزراء البريطاني يوم الخميس جميع الأطراف في إسرائيل على “الامتناع عن اللغة التحريضية وإظهار التسامح والاحترام للأقليات”.

وأكدت المتحدثة أيضا أن بريطانيا “ليس لديها خطط” لنقل سفارتها في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس، بعد أن أعلنت سلف سوناك، ليز تراس، عن نيتها دراسة الخطوة خلال الفترة القصيرة لها في المنصب.

يوم الأحد، أجرى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اتصالا هاتفيا بنتنياهو لتهنئته بفوزه في الانتخابات ودعاه لزيارة فرنسا.

بحسب وسائل إعلام عبرية، ناقش الزعيمان أيضا قضايا إقليمية، وفي مقدمتها إيران.

المكالمة الهاتفية التي أجريت يوم الأحد بين نتنياهو وماكرون أبرزت غياب مكالمة تهنئة من الرئيس الأمريكي جو بايدن والأسباب المحتملة وراء غياب هذه المكالمة.

أعرب بعض المحللين عن قلقهم، بحسب تقرير في القناة 12، ونقلوا عن مسؤولين أمريكيين قولهم أن إدارة بايدن ستواجه صعوبة في العمل مع حكومة تشمل إيتمار بن غفير وبتسلئيل سموتريتش من حزب اليمين المتطرف “الصهيونية المتدينة” في منصبين رفيعين.

ومع ذلك، أوضح السفير الأمريكي في إسرائيل توم نايدس أن عدم اتصال بايدن بنتنياهو بعد كان بسبب الانتخابات النصفية وجدول أعماله المزدحم.

أفاد تقرير للقناة 12 لم يشر لمصدره يوم الأحد أنه من المتوقع إجراء مكالمة هاتفية بين نتنياهو وبايدن في اليوم التالي.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال