رئيس المجلس المحلي في قرية في الجليل يقتل رجلا بعد إطلاق النار عليه أمام مبنى المجلس، بحسب تقرير
بحث

رئيس المجلس المحلي في قرية في الجليل يقتل رجلا بعد إطلاق النار عليه أمام مبنى المجلس، بحسب تقرير

في خضم نزاع طويل بين الرجلين، يُشتبه بأن رئيس مجلس جولس سلمان عامر قتل رجلا حاول مهاجمته بفأس

موقع حادث إطلاق النار الدامي خارج مبنى المجلس المحلي في قرية جولس، 5 سبتمبر، 2016. (MDA spokesperson)
موقع حادث إطلاق النار الدامي خارج مبنى المجلس المحلي في قرية جولس، 5 سبتمبر، 2016. (MDA spokesperson)

أطلق رئيس مجلس بلدة في الجليل النار على رجل وقتله الإثنين بعد أن ورد أن الأخير هاجمه بفأس في بلدة جولس الدزرية.

وقام رئيس المجلس المحلي في البلدة، سلمان عامر، بإطلاق النار على رجل ورد أنه مقاول في سنوات الخمسين من عمره، بعد شجار نشب بين الرجلين في ساحة المجلس، وفقا لما ذكرته القناة العاشرة.

وتبين بحسب التقرير الأولي أن هناك نزاعا بين الرجلين منذ بضعة أسابيع وأنهما كادا أن يصلا في السابق إلى حد التشابك بالأيدي.

وقال شهود عيان بأن المقاول وجه لكمة لعامر وحاول بعد ذلك ضربه بفأس. ويُزعم أن رئيس المجلس أطلق النار دفاعا عن النفس، ما أدى إلى إصابة مهاجمه بجروخ بالغة.

وحاول المسعفون من نجمة داوود الحمراء إنقاذ الرجل المصاب، الذي تعرض لرصاصة في الصدر، لكن محاولاتهم باءت بالفشل وتم الإعلان عن وفاته في المكان.

في حادثة عنف أخرى وقعت صباح الإثنين، انفجرت قنبلة بالقرب من مركبة تابعة لأحد سكان قرية الرامة العربية، التي تقع في الجليل. ولم تقع إصابات في الهجوم ولا يزال الدافع الذي يقف وراء الإنفجار غير واضح. وقامت الشرطة بفتح تحقيق في الحادثة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال