رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس يصل إلى شرم الشيخ للقاء الرئيس المصري
بحث

رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس يصل إلى شرم الشيخ للقاء الرئيس المصري

الزعيمان الفلسطيني والمصري سيناقشان جهود الدفع بالعملية السلمية مع إسرائيل، والمصالحة بين السلطة الفلسطينية وحماس والمحاولات لإعادة بناء أجزاء من غزة

في هذه الصورة ، 17 يناير ، 2018 ، التي قدمتها وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية، رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ، إلى اليسار ، يلتقي بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ، في القاهرة، مصر. (MENA via AP)
في هذه الصورة ، 17 يناير ، 2018 ، التي قدمتها وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية، رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ، إلى اليسار ، يلتقي بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ، في القاهرة، مصر. (MENA via AP)

وصل رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس يوم الأحد إلى منتجع شرم الشيخ المصري للقاء الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

وبحسب مبعوث السلطة الفلسطينية في القاهرة، دياب اللوح، فإن زيارة عباس للمدينة ستستمر ليومين.

وقال اللوح إن “لقاء عباس مع السيسي سيتناول آخر المستجدات على الساحة الفلسطينية والجهود المبذولة للدفع بعملية السلام والجهود المبذولة لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي”.

يرافق عباس اثنين من كبار مساعديه، حسين الشيخ – المسؤول عن العلاقات مع إسرائيل – ورئيس مخابرات السلطة الفلسطينية ماجد فرج، بالإضافة إلى المستشارين محمود الهباش ومجدي الخالدي.

وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية “وفا” إن عباس وصل في زيارة رسمية للمشاركة في افتتاح منتدى شباب العالم.

وبحسب اللوح ، فإن عباس والسيسي سيبحثان أيضا “جهود مصر لتحقيق المصالحة الوطنية [الفلسطينية] وإنهاء الانقسام وإعادة بناء قطاع غزة”.

الجزء الأخير هو إشارة إلى التصعيد في شهر مايو 2021 والذي شهد 11 يوما من القتال أطلقت خلاله حركة حماس في غزة آلاف الصواريخ باتجاه المدن الإسرائيلية، والتي قوبلت بضربات جوية إسرائيلية أحدثت دمارا هائلا في أجزاء من القطاع.

ومنذ ذلك الحين، توسطت مصر في الجهود لتحقيق هدنة طويلة الأمد بين إسرائيل وحماس من شأنها أن تدفع إسرائيل ومصر إلى تخفيف حصارهما على غزة إلى حد ما وأن تساعد في إعادة بناء القطاع مقابل هدوء طويل الأمد أو تنازلات أخرى. وتشارك السلطة الفلسطينية في الجهود بصفتها القيادة المنتخبة للفلسطينيين.

“المصالحة الوطنية” التي ذكرها اللوح هي إشارة إلى القيادة الفلسطينية المنقسمة – السلطة الفلسطينية الحاكمة للضفة الغربية وحماس التي تحكم غزة، بعد أن سيطرت عليها في انقلاب دموي في عام 2007.

فشلت جهود المصالحة السابقة حتى الآن في تحقيق نتائج جوهرية، وأُلغيت عدة محاولات لإجراء انتخابات فلسطينية عامة – الأولى منذ عام 2005 – قبل فترة قصيرة من الموعد المحدد لإجرائها، بما في ذلك العام الماضي.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال