رئيس التحرير السابق في موقع “واللا”: إستقلت بسبب التدخل “الوحشي” في تغطية نتنياهو
بحث

رئيس التحرير السابق في موقع “واللا”: إستقلت بسبب التدخل “الوحشي” في تغطية نتنياهو

مع إنهاء شهادة الشاهد الأول للمحاكمة، إيلان يشوعا، بعد 6 أشهر، أفيرام إلعاد قال إنه وافق على العودة كمحرر إذا توقف التدخل، لكن التدخل لم يتوقف

الرئيس التنفيذي للقناة 13، أفيرام إلعاد، الذي كان سابقا رئيس تحرير موقع واللا، يصل لشهادته في منطقة القدس في القضية المرفوعة ضد رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو، 11 أكتوبر، 2021 (Flash90)
الرئيس التنفيذي للقناة 13، أفيرام إلعاد، الذي كان سابقا رئيس تحرير موقع واللا، يصل لشهادته في منطقة القدس في القضية المرفوعة ضد رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو، 11 أكتوبر، 2021 (Flash90)

شهد رئيس التحرير السابق لموقع “واللا” الإخباري يوم الثلاثاء أن التدخل “الوحشي” في تغطية رئيس الوزراء آنذاك بنيامين نتنياهو كجزء من صفقة مقايضة مزعومة قد أزعجه كثيرًا لدرجة أنه استقال من منصب رئيس قسم الأخبار.

بدأ أفيرام إلعاد الإدلاء بشهادته يوم الاثنين بعد أن أنهى الشاهد الأول – من بين أكثر من 300 شخص – شهادته في ما يسمى بالقضية 4000، الرئيس التنفيذي السابق لموقع “واللا”، إيلان يشوعا، بعد حوالي ستة أشهر من بدء مرحلة الإثباتات في المحاكمة.

في القضية 4000، تم اتهام نتنياهو بإساءة استخدام صلاحياته عندما شغل منصب رئيس الوزراء ووزير الاتصالات من 2014 إلى 2017. نتنياهو متهم بالدفع بالمصالح التجارية للمساهم المسيطر في شركة بيزك للاتصالات، شاؤول إلوفيتش، بشكل غير قانوني ومربح مقابل تغطية إيجابية في موقع “واللا” الإخباري المملوك لشركة بيزك.

نتنياهو يواجه اتهامات بالرشوة والاحتيال وخيانة الأمانة، بينما تم إتهام إيلوفيتش وزوجته بالرشوة. ينفي المتهمون الثلاثة ارتكابهم أي مخالفات.

في شهادته في المحكمة المركزية في القدس يوم الثلاثاء، قال إلعاد، الرئيس التنفيذي الحالي للقناة 13: “التدخل في موضوع عائلة نتنياهو أزعجني كثيرًا. لقد أضر بتمكّني من القيام بعملي، وأدى في النهاية أيضًا إلى استقالتي من واللا”.

وأشار إلعاد إلى أن العاملين في الموقع فهموا أنه يجب تقديم تغطية إيجابية لنتنياهو حتى لا تتضرر بيزك.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو (يمين) والمساهم المسيطر في شركة بيزك، شاؤول إلوفيتش. (Flash90; Ohad Zwigenberg/POOL)

كان إلعاد رئيس قسم الأخبار في “واللا” حتى استقالته في عام 2014 بسبب محاولة قلب التغطية لصالح نتنياهو. وقال إنه في عام 2016، طلب منه يشوعا العودة، هذه المرة كرئيس تحرير، لمحاولة تصحيح الوضع.

وقال العاد “لقد أعربت عن دهشتي، لأنه قال إنه يعرف سبب مغادرتي في عام 2014. قال لي أن ذلك كان يدمر موقع واللا ولهذا إتصل بي. لقد أوضحت أنني لن أعود إلا إذا توقفت التدخلات. كان هذا هو الشرط الرئيسي”.

وفقا للشهادة، أخبر يشوعا عائلة نتنياهو أن إلعاد سيوافق بسهولة على تعديل تغطية “واللا”. [يشوعا] قال لي ذلك مع نوع من الابتسامة على وجهه، كما لو أنه خدعهم”.

وأضاف إلعاد “في اليوم الأول أو الثاني، بدأ الاتصال المكثف بشأن القصص المتعلقة بنتنياهو. أعتقد أنه كان هناك تقرير لمراقب الدولة ينتقد نتنياهو وقد طُلب منا فرض الرقابة عليه”.

توضيحية: الرئيس التنفيذي السابق لموقع “واللا” الإخباري إيلان يشوعا يصل إلى المحكمة المركزية في القدس لشهادته في محاكمة فساد لرئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو ، 16 يونيو، 2021. (Yonatan Sindel / Flash90

وقال إلعاد إن التدخل وصل إلى مستويات جديدة، عندما ظهرت الأنباء بشأن ما  تسمى بقضية الغواصات، وهي أكبر قضية فساد في تاريخ إسرائيل، والتي تضمنت مخطط رشوة مزعوم للتأثير على شراء غواصات وسفن أخرى من شركة بناء السفن الألمانية “تيسن كروب”. تورط في القضية العديد من شركاء نتنياهو والمقربين منه، ولكن ليس نتنياهو نفسه.

وقال العاد “بالنسبة لي كانت هذه حالة مأساوية للغاية، وأمرت المكتب بإعداد [مقالة]”، وأضاف “اتصل بي إيلان [يشوعا] وقلت إنها قصة يمكن أن تطيح بحكومة. قال لي: ’حسنًا، تفضل’. بعد بضع دقائق طلب مني أن أتوقف وانتظر. أدهشني الأمر”.

وتابع العاد في شهادته “واصلنا مناقشة المسألة بأصوات مرتفعة حتى الليل. أخبرته أن هذا يتناقض تمامًا مع كل ما اتفقنا عليه”، مضيفا أنه اتهم يشوعا بتنفيذ “رقابة صارمة”.

الرئيس التنفيذي للقناة 13، أفيرام إلعاد، الذي كان سابقا رئيس تحرير موقع “واللا”، يصل لشهادته في منطقة القدس في القضية المرفوعة ضد رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو، 11 أكتوبر، 2021 (Flash90)

وقال إنه في صباح اليوم التالي، قرر أن ينشر مقالة بهذا الشأن بالرغم من كل شيء، ونشر مقالا لمتابعة القضية ركز على دعوة المحامي غونين بن يتسحاق لفتح تحقيق. قال إلعاد إن يشوعا قال له إنه تسبب في “فوضى خطيرة” بنشره المقالة وأنه أثار تساؤلات حول علاقته الشخصية ببن يتسحاق.

وروى العاد “أخبرني إيلان: ’بالنسبة لنتنياهو، لقد انتهى أمرك’. قال إنه وصفني بطريقة معينة، والآن فهمموا أنني لست كما وصفني، وأن عائلة نتنياهو كانت تطالب بطردي”.

ومع ذلك، لم يتم فصله. في عام 2018 قدم استقالته.

قال إلعاد إن يشوعا أخبره أن هناك “مليارات على المحك”، وصرح صراحة في عدة مناسبات أن موقع “واللا” يجب أن يمدح نتنياهو لأن بيزك وإلوفيتش اعتمدوا عليه في اتخاذ قرارات تنظيمية.

قدم ممثلو الادعاء أدلة تظهر أن يشوعا بدأت مجموعة وتسآب في نوفمبر 2016 مع إلعاد ورئيسة قسم الأخبار آنذاك ميخال كلاين، وأمرهما بإرسال المقالات المتعلقة بنتنياهو للموافقة عليها في وقت مبكر وأعاد المقالات مع التعديلات لصالح نتنياهو.

وقال العاد “في بعض الأحيان أبطأ هذا عملنا لساعات. في الإنترنت، هذه جريمة، لأن عملك يعتمد على التوقيت”.

بدأت المحاكمة رسميًا في مايو 2020، لكنها ابتليت بسلسلة من التأخيرات وشهور من فترات الراحة. بدأت مرحلة الإثباتات في المحاكمة في أبريل من هذا العام. نتنياهو نفسه غاب إلى حد كبير عن جلسات المحكمة.

ساهم في هذا التقرير راؤول ووتليف وطاقم تايمز أوف إسرائيل.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال