رئيسة حزب “العمل” تعلن انسحاب حزبها من الإئتلاف الحاكم وتأمر عمير بيرتس وإيتسيك شمولي بالإستقالة
بحث

رئيسة حزب “العمل” تعلن انسحاب حزبها من الإئتلاف الحاكم وتأمر عمير بيرتس وإيتسيك شمولي بالإستقالة

ميراف ميخائيلي، التي عارضت الانضمام إلى حكومة بقيادة نتنياهو، تقول إن حزب يسار الوسط يبدأ فصلا جديدا قبل انتخابات مارس

عضو الكنيست عن حزب العمل، ميراف ميخائيلي، تدلي بصوتها لاختيار رئيس للحزب في محطة اقتراح في تل أبيب، 24 يناير، 2021. (Miriam Alster/ Flash90)
عضو الكنيست عن حزب العمل، ميراف ميخائيلي، تدلي بصوتها لاختيار رئيس للحزب في محطة اقتراح في تل أبيب، 24 يناير، 2021. (Miriam Alster/ Flash90)

في أول خطوة تتخذها كرئيسة لحزب “العمل”، أعلنت عضو الكنيست ميراف ميخائيلي يوم الإثنين عن نيتها سحب حزب وسط اليسار من الائتلاف الحكومي الانتقالي، وأمرت الوزيرين من الحزب عمير بيرتس وإيتسيك شمولي بالاستقالة من منصبيهما.

وكتبت ميخائيلي على “تويتر”، “حزب العمل يترك حكومة نتنياهو-غانتس الفاسدة. لقد أبلغت بيرتس وشمولي بأن عليهما الاستقالة من منصبهما الوزاريين”.

ولم يصدر تعليق فوري من وزير الاقتصاد بيرتس أو وزير الرفاه شمولي.

وقد فازت ميخائيلي يوم الأحد بالانتخابات التمهيدية لاختيار زعيم لحزب “العمل”، الذي يواجه خطر التفكك في الانتخابات العامة المقررة في 23 مارس.

وبدا أن الأمر الذي أصدرته يوم الإثنين يهدف إلى الانتقام من السياسييّن في حزب العمل، اللذين قررا رغم تعهداتهما المتكررة بعدم الانضمام إلى حكومة بقيادة رئيس وزراء يواجه لوائح اتهام جنائية، الانضمام إلى الحكومة في مايو عندما سنحت لهم الفرصة بذلك.

بعد قيام بيرتس بضم الحزب إلى حكومة الوحدة بقيادة نتنياهو، رفضت ميخائيلي الجلوس في الائتلاف الحاكم، مما جعل منها عمليا عضوا معارضا داخل حزبها، وداخل الإئتلاف الحكومي.

في خطاب النصر يوم الأحد، وجهت ميخائيلي انتقادات بالكاد تكون مبطنة لأسلافها، وقالت للناخبين: “أنتم الذين كذبوا عليكم وخدعوكم وأخذوا أصواتكم، عودوا إلى البيت. تعالوا إلى بيت الحقيقة”.

في السنوات الأخيرة شهد حزب العمل تراجعا حادا في قوته، متأثرا بتحول الناخبين الإسرائيليين نحو اليمين، واضطرابات داخل الحزب، وظهور لاعبين سياسيين جدد قوضوا من قاعدة ناخبيه. منذ دخوله الحكومة بعد الانتخابات الأخيرة، خسر الحزب كل الدعم الذي يحظى به تقريبا واستطلاعات الرأي الأخيرة تتوقع له الفشل في دخول الكنيست القادم.

وقد تم إخلاء ميدان قيادة حزب العمل لميخائيلي بعد أن أعلن بيرتس في وقت سابق من هذا الشهر أنه سيتنحى عن رئاسة الحزب ولن يخوض الانتخابات المقبلة. الرجل الثاني في الحزب، وزير الرفاه ايتسيك شمولي، أعلن في وقت لاحق أنه لن يخوض الانتخابات التمهيدية للحزب وأنه قرر ترك حزب العمل تماما.

عضوا الكنيست عن حزب ’العمل’، إيتسيك شمولي (يسار) وعمير بيرتس في مقر الحزب بتل أبيب، 13 فبراير، 2019. (Tomer Neuberg/Flash90)

قبل انتخابها، صرحت ميخائيلي بأنها منفتحة للانضمام إلى حزب آخر من أجل زيادة فرص حزب العمال في تجاوز نسبة الحسم اللازمة لدخول الكنيست، ولكن فقط إذا كان “حليفا أيديولوجيا”. وذكرت هيئة البث الإسرائيلية “كان” صباح الأحد أنه في حال فوزها، فمن المرجح أن توقّع ميخائيلي اتفاقا مع حزب “الإسرائيليون” لخوض الانتخابات معا.

مع إعلان نتائج السباق على قيادة الحزب، نشرت أخبار القناة 13 استطلاعا توقعت فيه نجاح حزب العمل بقيادة ميخائيلي بتجاوز نسبة الحسم الانتخابية ودخول الكنيست إذا خاض الانتخابات بمفرده.

وسيجري حزب العمل الانتخابات التمهيدية في الأول من فبراير، قبل ثلاثة أيام من الموعد النهائي لتسجيل الأحزاب قبل انتخابات مارس، وفي ذلك الوقت يجب وضع الصيغ النهائية لجميع التحالفات.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال