إسرائيل في حالة حرب - اليوم 195

بحث

رئيسة اليونسكو: قرار الولايات المتحدة بإعادة الانضمام إلى المنظمة يظهر الإيمان بالإصلاحات

رفضت وزارة الخارجية التعليق على خطوة البيت الأبيض، التي يقال إنها تهدف إلى مواجهة التأثير الصيني على الهيئة الثقافية التي تتهمها إسرائيل بالتحيز

رئيسة اليونسكو المنتخبة حديثًا أودري أزولاي، بعد انتخابها في 13 أكتوبر 2017 في مقر اليونسكو في باريس (AFP/Thomas Samson)
رئيسة اليونسكو المنتخبة حديثًا أودري أزولاي، بعد انتخابها في 13 أكتوبر 2017 في مقر اليونسكو في باريس (AFP/Thomas Samson)

قالت رئيسة منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة يوم الاثنين إن قرار الولايات المتحدة اعادة الانضمام إلى الهيئة الثقافية يظهر الإيمان بالإصلاحات التي أجريت على المنظمة في السنوات الأخيرة.

وقالت المديرة العامة لليونسكو أودري أزولاي في بيان لممثلي الدول الأعضاء في المنظمة العالمية البالغ عددها 193: “هذا إظهار ثقة قوي في اليونسكو وفي تعددية الأطراف. ليس فقط في مركزية تفويض المنظمة – الثقافة والتعليم والعلوم والمعلومات – ولكن أيضًا في الطريقة التي يتم بها تنفيذ هذا التفويض اليوم”.

وأعلن الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب انسحاب الولايات المتحدة من اليونسكو في عام 2017، مشيرا إلى الاعتبارات المالية والحاجة إلى الإصلاح و”الانحياز المستمر ضد إسرائيل” من جانب المنظمة.

ورفضت وزارة الخارجية التعليق على قرار الولايات المتحدة بالعودة للانضمام.

وكانت إسرائيل، التي سحبت التمويل من اليونسكو في عام 2011 وتركت المنظمة في عام 2019، على دراية مسبقة بالخطوة الأمريكية وأبلغت واشنطن بأنها لن تعارض مساعيها للانضمام إلى المنظمة.

وأثارت أزولاي، وزيرة الثقافة اليهودية السابقة في فرنسا، تفاؤلا حذرا في إسرائيل والولايات المتحدة عندما تم انتخابها لرئاسة اليونسكو في أكتوبر 2017.

وبحسب ما ورد، كافحت من أجل حمل كلا البلدين على إعادة النظر في انسحابهما، بما في ذلك التوسط في تسويات أدت إلى تأخير أو تخفيف القرارات المناهضة لإسرائيل.

يهوديان فرنسيان يرفعان العلم الإسرائيلي خلال مشاركتهما في مظاهرة مناهضة لليونسكو ، بالقرب من مقر الوكالة الثقافية في باريس، 17 يوليو، 2017. (Serge Attal / Flash90)

وفي بيان رحب بالخطوة الأمريكية، استشهدت اليونسكو بعدد من التغييرات التي أجرتها لتحسين الكفاءة منذ انسحاب واشنطن.

“تم إطلاق مبادرات جديدة تمكن اليونسكو من مواجهة التحديات المعاصرة بشكل كامل – مثل أخلاقيات الذكاء الاصطناعي أو حماية المحيط – بينما سمحت الحملات الميدانية الجديدة – بما في ذلك إعادة إعمار مدينة الموصل القديمة بالعراق – للمنظمة لإعادة الاتصال بطموحاتها التاريخية”، قالت اليونسكو يوم الاثنين.

وتابعت قائلة: “أخيرا، أدت الإصلاحات الإدارية، التي بدأ تنفيذها منذ عام 2018، إلى جعل اليونسكو أكثر كفاءة من الناحية المالية”.

وأفاد موقع “أكسيوس” الأحد نقلا عن متحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية أن واشنطن قلقة من نفوذ الصين المتزايد في الوكالة، واتصلت الأسبوع الماضي باليونسكو على انفراد لإبلاغ المنظمة بأنها ستعيد الانضمام.

المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس يتحدث في المؤتمر الصحفي اليومي بوزارة الخارجية بواشنطن، 25 فبراير 2022 (Nicholas Kamm/Pool via AP)

وجاء الانسحاب الأمريكي في عهد ترامب، والذي دخل حيز التنفيذ في أواخر عام 2018، بعد سبع سنوات من تعليق إدارة أوباما التمويل لليونسكو بعد قبول الفلسطينيين كأعضاء.

ودفعت الولايات المتحدة حوالي 22%، أو 80 مليون دولار، من الميزانية السنوية للوكالة التي تتخذ من باريس مقرا لها حتى ذلك الحين.

وانضمت إسرائيل إلى المبادرتين الأمريكيتين، وعلقت التمويل لليونسكو في عام 2011، وفقدت حقوق التصويت إلى جانب الولايات المتحدة نتيجة لذلك. كما انسحبت إسرائيل رسميا من اليونسكو في عام 2019، بعد حوالي 69 عاما من انضمامها، مشيرة إلى استمرار استهداف اسرائيل بالنقد والإدانة.

وغضبت إسرائيل بشكل خاص من القرارات التي تضمنت الاعتراف بالحرم الإبراهيمي، في البلدة القديمة في الخليل في الضفة الغربية، كموقع تراث عالمي فلسطيني مهدد. وتقول إسرائيل إن قرار الخليل – الذي يشير إلى المدينة على أنها “إسلامية” – ينفي آلاف السنين من الارتباط اليهودي هناك.

وقال وزير الخارجية الأمريكي أنطوني بلينكين في أبريل إن الولايات المتحدة تضررت بغيابها عن اليونسكو، مشيرا إلى دورها في التعليم ومجال الذكاء الاصطناعي الناشئ.

“عندما لا نكون على طاولة تشكيل تلك المحادثة، وبالتالي نساعد فعليًا في تشكيل تلك القواعد والمعايير، شخص آخر يقم بذلك. ربما يكون هذا الشخص الآخر هو الصين”، قال بلينكين.

إسرائيل أيضا فكرت في إعادة الانضمام في ظل الحكومة السابقة.

الرئيس الأمريكي جو بايدن يتحدث مع الصحفيين قبل ركوب طائرة “مارين ون” في الحديقة الجنوبية للبيت الأبيض في واشنطن، 26 مايو 2023 (Susan Walsh / AP)

ولدى الولايات المتحدة حوالي 500 مليون دولار من المستحقات غير المسددة لليونسكو، والتي سيتعين عليها دفعها لاستئناف حقوق العضوية الكاملة. ووافق الكونجرس على المبلغ في ديسمبر، حيث جعلت إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن من أولوياتها الانضمام مرة أخرى “لمواجهة ما تعتبره التأثير المتزايد للحكومة الصينية على أجندة وكالة الأمم المتحدة”، وفقًا لموقع “أكسيوس”.

وأعطى التشريع بايدن سلطة تجاوز قانون أمريكي يتطلب إنهاء التمويل الأمريكي لأي منظمة تابعة للأمم المتحدة تعترف بفلسطين كدولة، ويتضمن بند إلغاء يوقف التمويل الأمريكي إذا حدث ذلك.

وذكر التقرير نقلا عن مصدر مطلع على القضية أن التحركات للعودة إلى اليونسكو تجري الآن حتى تتمكن الولايات المتحدة من الترشح لمقعد في المجلس التنفيذي للمنظمة في انتخابات نوفمبر المقبلة.

المديرة العامة لليونسكو أودري أزولاي تتحدث خلال مؤتمر صحفي بعد زيارة المتحف الوطني العراقي في بغداد، العراق، 6 مارس 2023 (AP / Hadi Mizban)

وأرسل مكتب أزولاي رسالة يوم الجمعة إلى سفراء جميع الدول الأعضاء البالغ عددها 193، تدعو فيها إلى اجتماع مقرر عقده يوم الاثنين، حيث “ستقدم معلومات إستراتيجية عاجلة”، وفقا لرسالة اطلع عليه “أكسيوس”. كما دعت أزولاي إلى عقد اجتماع عام خاص في يوليو للموافقة على خطة الولايات المتحدة للانضمام.

وانسحبت الولايات المتحدة سابقا من اليونسكو تحت إدارة ريغان في عام 1984 لأنها اعتبرت أن الوكالة تدار بشكل سيء وفاسدة وتستخدم لتعزيز المصالح السوفيتية. وانضمت الولايات المتحدة مرة أخرى في عام 2003، قبل أن تنسحب من جديد في عهد ترامب.

ساهمت وكالات في إعداد هذا التقرير

اقرأ المزيد عن