إسرائيل في حالة حرب - اليوم 260

بحث

رئيسة اللجنة الدولية للصليب الأحمر تقول لنتنياهو إن الضغط لن يقنع حماس بالسماح بزيارة الرهائن

نتنياهو يرفض ادعاء الصليب الأحمر ، ويحثها على محاولة الضغط علنا على حماس على أي حال؛ في تغريدة لها تدعو سبولياريك إلى السماح بالزيارات وإطلاق سراح الرهائن دون ذكر حماس

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يرحب برئيسة اللجنة الدولية للصليب الأحمر ميريانا سبولياريك إيغر في إسرائيل، 14 ديسمبر، 2023. (Amos Ben Gershon/GPO)
رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يرحب برئيسة اللجنة الدولية للصليب الأحمر ميريانا سبولياريك إيغر في إسرائيل، 14 ديسمبر، 2023. (Amos Ben Gershon/GPO)

قالت رئيسة اللجنة الدولية للصليب الأحمر، ميريانا سبولياريك إيغر، لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يوم الخميس إن الضغط العام لن ينجح في التأثير على حماس، رافضة الفكرة السائدة في اسرائيل بأن وكالتها لا تفعل ما يكفي لتأمين الزيارات إلى الرهائن الـ 135 المتبقين في غزة.

ووصلت سبولياريك إلى إسرائيل في أول زيارة لها منذ اندلاع الحرب بين إسرائيل وحركة حماس، كما التقت مع عائلات بعض الرهائن، إضافة إلى رئيس الدولة يتسحاق هرتسوغ، ووزير الخارجية إيلي كوهين، ووزير الصحة أوريئل بوسو.

وقال نتنياهو لسبولياريك خلال جزء من اللقاء الذي صوره مكتب رئيس الوزراء وأصدره للصحافة: “لديكم كل السبل، كل الحق، وكل التوقعات للضغط العلني على حماس”.

وردت رئيسة الصليب الأحمر: “لن ينجح ذلك لأنه كلما مارسنا المزيد من الضغط العام، كلما أغلقوا الباب أكثر”.

وسأل نتنياهو سبوليارليك: “لست واثقا من ذلك. لماذا لا تحاولون؟”

قال مسؤولو الصليب الأحمر إن قدرتهم على تسهيل إطلاق سراح أول 100 رهينة ولعب مثل هذا الدور في صراعات أخرى ترجع إلى موضوعيتهم، مشيرين إلى أن انتقاد حماس علنا سيؤدي إلى رفض الحركة التعاون مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر تماما. وقال مسؤول أمريكي لـ”تايمز أوف إسرائيل” في وقت سابق من هذا الشهر إن الصليب الأحمر يضغط بشكل سري على حماس للسماح لموظفي اللجنة الدولية بزيارة الرهائن.

صندوق مكتوب عليه “أدوية وإسعافات أولية للرهائن” أحضره رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو خلال لقائه مع رئيسة الصليب الأحمر في القدس، 14 ديسمبر، 2023. (Screen Capture/GPO)

لم تقبل إسرائيل وذوو الرهائن حجة الصليب الأحمر، وانتقدوا الوكالة الدولية ووصفوها بأنها مجرد “خدمة أوبر” للرهائن الذين وافقت حماس على إطلاق سراحهم، مشيرين إلى أن المنظمة رفضت حتى قبول الدواء الذي يحاولون نقله إلى العديد من المخطوفين المرضى.

أحضر نتنياهو صندوقا كُتب عليه “أدوية وإسعافات أولية للرهائن” خلال لقائه مع سبولياريك وحثها على التأكد من وصول الصندوق إليهم وأن تقوم وكالتها بمهمتها.

كما انتقد رئيس الوزراء بعض المواقف التي عبر عنها الصليب الأحمر، مدعيا أن المنظمة “لم تفرق بين الإرهاب الوحشي الذي ترتكبه حماس والإصابات غير المقصودة التي تصاحب أي حرب”.

وقال: “أريد أن أعرب عن امتناني لمساعدتكم في تأمين إطلاق سراح الرهائن، ولكن في الوقت نفسه، يبدو أن بعض التصريحات التي صدرت عن المنظمة لا تفرق بين ما أوضحته للتو”.

ولم يصدر مكتب سبولياريك بيانه الخاصة عن الاجتماع مع نتنياهو، لكنها أكدت في تغريدة على “ضرورة منح اللجنة الدولية للصليب الأحمر الإذن، مع تفاصيل عملية متفق عليها بين الطرفين، لإجراء الزيارات”.

وأضافت: “أكرر: يجب إطلاق سراح الرهائن على الفور”.

رئيسة اللجنة الدولية للصليب الأحمر ميريانا سبولياريك إيجر (على يسار الصورة)، مع وزير الخارجية إيلي كوهين (وسط)، ووزير الصحة أوريئل بوسو (يمين). (Bruno Sharvit/Foreign Ministry)

تم بث تسجيلات لقاء بين رئيسة اللجنة الدولية للصليب الأحمر ووزير الخارجية كوهين ووزير الصحة بوسو وبعض أفراد عائلات الرهائن في وقت متأخر من بعد ظهر الخميس في مطار بن غوريون في النشرات الإخبارية على القنوات الناطقة بالعبرية.

ويُسمع صوت سبولياريك وهي تكرر نفس ما قالته هي وموظفوها مرات عديدة: لا يمكن للجنة الدولية أن تتحرك إلا إذا سمحت لها حماس بالوصول إلى الرهائن.

وبالإمكان سماعها وهي تقول: “لا يمكننا الدخول ببساطة إلى منطقة حرب، خاصة دون أن نكون على علم بمكان الرهائن”.

واستغل أفراد عائلات الرهائن الحاضرين الاجتماع لمناشدة الصليب الأحمر مرة أخرى زيارة أحبائهم قبل فوات الأوان. بالإضافة إلى ذلك، قدمت وزارة الصحة تقريرا يوضح بالتفصيل الظروف الصحية الجسدية والنفسية الخطيرة للرهائن المفرج عنهم للتأكيد على مدى خطورة كل يوم يمر على الرهائن المتبقين في غزة.

وفي تصريح أدلى به كوهين عقب اللقاء، اتهم الوزير الصليب الأحمر بالفشل في مهمته الإنسانية.

ذوو الإسرائيليين الذين تحتجزهم حماس كرهائن في غزة، يحتجون خارج اجتماع لرئيسة اللجنة الدولية للصليب الأحمر ميريانا سبولياريك إيجر، تل أبيب، 14 ديسمبر، 2023. (Avshalom Sassoni/Flash90)

وقال كوهين: “ليس للصليب الأحمر أي حق في الوجود إذا لم يصل إلى [الرهائن] ويحدد حالتهم ويقدم لهم العلاج الطبي والأدوية”.

وأضاف: “كل يوم يمر هو فشل آخر للصليب الأحمر”.

مساء الخميس، كان من المقرر أن تلتقي سبولياريك في أحد فنادق تل أبيب مع وفد صغير من ذوي الرهائن. وفي الوقت نفسه، تجمع أعضاء آخرون من منتدى عائلات المخطفوين والمفقودين والفرق الطبية وعامة الناس أمام الفندق للاحتجاج وتعزيز رسالتهم إلى سبولياريك والصليب الأحمر.

وجاء في بيان موجه لسبولياريك صدر عن المنتدى “نطالب بالتحويل الفوري للأدوية إلى الرهائن. تماما مثلما تهتمون بتوفير الأدوية لأسرى حماس، تأكدوا من وصول الأدوية إلى الرهائن”.

ومنذ اندلاع الحرب قبل 70 يوما، لم يتمكن الصليب الأحمر من الوصول إلى الرهائن للاطمئنان على حالتهم أو إعطاء علامات حياة لعائلاتهم أو تقديم الرعاية الطبية أو الأدوية اللازمة لهم. ويعاني العديد من الرهائن من أمراض خطيرة ومزمنة، وقد أصيب بعضهم بجروح بالغة أثناء اختطافهم.

احتجاجات إسرائيلية ضد الصليب الأحمر في ساحة المخطوفين في تل أبيب، 14 ديسمبر، 2023. (Miriam Alster/FLASH90)

قبل شهرين، قامت الحكومة الإسرائيلية والفريق الطبي التابع لمنتدى عائلات المخطوفين والمفقودين بتزويد اللجنة الدولية بوثيقة تتضمن الظروف الصحية والأمراض المحددة التي يعاني منها أفراد من الرهائن، إلى جانب الأدوية التي يجب عليهم تناولها بانتظام. وحتى الآن، لم يتم استخدام الوثيقة.

وقال متحدث باسم منتدى عائلات المخطوفين والمفقودين: “قمنا حتى بتجهيز الأدوية لإعطائها للصليب الأحمر، لكنهم لم يقبلوها”.

ولا يزال نحو 135 رهينة محتجزا في غزة، 20 منهم على الأقل توفوا، بحسب مسؤولي دفاع إسرائيليين، وتحتجز الجماعات الفلسطينية رفاتهم.

تم إطلاق سراح مائة وخمسة رهائن إسرائيليين وأجانب كجزء من اتفاق هدنة مؤقتة استمر لمدة أسبوع وانتهى في الأول من ديسمبر. بعد أن توسطت قطر ومصر والولايات المتحدة في الاتفاق، قام الصليب الأحمر بتسهيل نقل الرهائن من حماس إلى السلطات الإسرائيلية.

ساهم في هذا التقرير جيكوب ماغيد

اقرأ المزيد عن