رؤوفين ريفلين سيختار مرشحه لتشكيل الحكومة بحلول 7 أبريل
بحث

رؤوفين ريفلين سيختار مرشحه لتشكيل الحكومة بحلول 7 أبريل

سيكون أمام المرشح الذي يختاره الرئيس 28 يوماً لتشكيل ائتلاف حكومي ويمكن للرئيس تمديد المهلة لـ14 يوماً أخرى قبل اختيار مرشّح جديد

رئيس الدولة رؤوفين ريفلين في مقر رؤساء إسرائيل، 6 يناير، 2020. (Flash90)
رئيس الدولة رؤوفين ريفلين في مقر رؤساء إسرائيل، 6 يناير، 2020. (Flash90)

أعلن الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين الإثنين أنّه سيختار مرشّحاً لتشكيل الحكومة المقبلة بحلول 7 نيسان/أبريل المقبل، بعد انتخابات تشريعية جاءت متقاربة النتائج.

وقال مكتب روفلين في بيان إنّ الرئيس “سيعقد جولة مشاورات مع الأحزاب كافة في 5 نيسان/ابريل”، مشيراً إلى أنّ “مهمّة تشكيل حكومة ستعطى لأحد المرشّحين بحلول الأربعاء”.

وحصل حزب الليكود اليميني بزعامة بنيامين نتنياهو على 30 من أصل 120 مقعداً في البرلمان.

لكنّ نتنياهو يحتاج لتشكيل تحالف من 61 نائباً على الأقلّ للاحتفاظ برئاسة الوزراء التي يشغلها منذ 12 عاماً متتالية.

في المقابل، يمكن أن يحصل يائير لبيد وشركاؤه المحتملون المناهضون لنتنياهو على تأييد 57 نائباً.

ويسعى نتنياهو لاجتذاب المنشقّين عن الأحزاب المعارضة أو تجنيد واحد من اثنين من “صانعي الملوك” غير المنحازين حالياً لدعمه.

وأحدهما نفتالي بينيت وهو زعيم لليمين اليهودي المتشدد والآخر هو منصور عباس رئيس القائمة العربية الموحدة (الحركة الاسلامية الجنوبية) التي فاجأت المحلّلين بفوزها بأربعة مقاعد.

وأفاد عباس وكالة فرانس برس اأاسبوع الماضي أنه لم يتّخذ قراره بعد.

وقال إنّ “مصالح المجتمع العربي ستكون معيار قرارنا النهائي”.

وفي الانتخابات الثلاثة الماضية لم تنجح أي شخصية في كسب تأييد غالبية نيابية، ما استدعى إجراء انتخابات جديدة أو تشكيل حكومة وحدة بين نتنياهو وخصمه حينها بيني غانتس لمحاربة تداعيات فيروس كورونا، لكنها انهارت بعد أشهر من تأليفها.

لكنّ مقاعد حزب غانتس “أزرق أبيض” تراجعت إلى ثمانية فقط، وقد دعا زملاءه قادة “معسكر التغيير” للتحدّث بصوت واحد.

وقال غانتس في بيان الإثنين “لقد دعوت قادة الكتلة المؤيّدة للتغيير للجلوس في أقرب وقت ممكن حتى نتمكن من تشكيل حكومة نزيهة وإنهاء عهد نتنياهو”.

وسيكون أمام المرشح الذي يختاره الرئيس 28 يوماً لتشكيل ائتلاف حكومي.

ويمكن للرئيس تمديد المهلة لـ14 يوماً أخرى قبل اختيار مرشّح جديد او اتخاذ قرار بعدم قدرة أي مرشح على تشكيل حكومة، وهو سيناريو سيدفع البلاد لخامس انتخابات عامة منذ 2019.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال