عدة دول تعلق استخدام لقاح “استرازينيكا” ومنظمة الصحة تعقد اجتماعا استثنائيا
بحث

عدة دول تعلق استخدام لقاح “استرازينيكا” ومنظمة الصحة تعقد اجتماعا استثنائيا

اعلنت منظمة الصحة العالمية انها ستعقد "اجتماعا استثنائيا" الخميس حول هذا اللقاح مشددة على ان منافعه لا تزال اهم من مخاطره المحتملة، بينما أوصت بمواصلة استخدامه

في هذه الصورة التي التقطت في 11 مارس 2021، تظهر قوارير للقاح أسترازينيكا المضاد لكوفيد-19 وحقنة في باريس، فرنسا. ( JOEL SAGET / AFP)
في هذه الصورة التي التقطت في 11 مارس 2021، تظهر قوارير للقاح أسترازينيكا المضاد لكوفيد-19 وحقنة في باريس، فرنسا. ( JOEL SAGET / AFP)

علقت باريس وروما وبرلين وليوبليانا ومدريد الاثنين استخدام لقاح استرازينيكا، وانضمت الى قائمة الدول التي سبق واتخذت هذا القرار خشية من الآثار الجانبية، ما يوجه ضربة الى حملة التطعيم في العالم لمكافحة وباء كوفيد-19 رغم تطمينات منظمة الصحة بانه آمن.

وأرغمت موجة ثالثة من الإصابات بفيروس كورونا ايطاليا على تجديد الاغلاق الاثنين واثارت مخاوف في ألمانيا وفرنسا التي قد تلجأ مجددا إلى فرض قيود.

ورغم اشتداد الأزمة الصحية، علقت المانيا وفرنسا وايطاليا وسلوفينيا واسبانيا الاثنين احترازيا استخدام لقاح استرازينيكا بانتظار توصية الوكالة الاوروبية للادوية.

وتكون بذلك حذت حذو عدة دول قلقة من آثار جانبية محتملة كمشاكل في التخثر او تشكل جلطات دموية.

وبعد هذه القرارات، اعلنت منظمة الصحة انها ستعقد “اجتماعا استثنائيا” الخميس حول هذا اللقاح مشددة على ان منافعه لا تزال اهم من مخاطره.

خصوصا وان اوروبا، القارة الاكثر تضررا جراء الجائحة، تخطت الاثنين عتبة الاربعين مليون اصابة ووتسجل زيادة في عدد الإصابات الجديدة.

وستطلب منظمة الصحة الثلاثاء من مجموعة خبرائها عقد اجتماع لدرس سلامة هذا اللقاح لكن خبيرتها العلمية اوصت بمواصلة استخدامه.

وفي مؤتمر صحافي عقدته في جنيف قالت كبيرة علماء منظمة الصحة سمية سواميناتان الإثنين “لا نريد أن يصاب الناس بالهلع، في الوقت الراهن نوصي الدول بمواصلة التلقيح بواسطة أسترازينيكا”.

وتابعت “إلى حد الآن، لم نجد رابطا بين هذه الحالات واللقاح”.

وكانت هولندا وايرلندا اتخذت الاحد الخطوة نفسها بعد ان ابلغت النروج عن اربع اصابات جديدة خطيرة بجلطة دموية لدى راشدين تلقوا اللقاح.

وكانت النروج علقت استخدام اللقاح الاسبوع الماضي تماما كالدنمارك وايسلندا وبلغاريا.

الاثنين اعلنت اندونيسيا تأجيل حملة التطعيم بلقاح استرازينيكا بانتظار توصية من منظمة الصحة العالمية.

في المقابل، اطلقت جورجيا الاثنين حملة التطعيم بلقاح استرازينيكا مقللة من شأن الآثار الجانبية.

كذلك، أصرّت الشركة المصنّعة ووكالة الأدوية الأوروبية على أنّ لقاح أسترازينيكا آمن.

والاثنين أكد البروفسور اندرو بولارد مدير مجموعة اوكسفورد لتطوير اللقاح ان “هناك أدلة مطمئنة جدا تفيد بعدم وجود زيادة لظاهرة الجلطة الدموية في بريطانيا”.

عيد الفصح وسط العزل في ايطاليا

وبدأت البرتغال التي تضررت كثيرا مطلع العام جراء وباء كوفيد-19، رفع القيود الإثنين بعد اغلاق دام شهرين.

واعادت فتح الحضانات والمدارس الابتدائية وبعض المتاجر غير الاساسية، في المرحلة الاولى من خطة لرفع تدابير العزل تدريجيا حتى مطلع أيار/مايو.

وفي ايطاليا حيث تخطى عدد الوفيات 100 ألف صنفت معظم المناطق اعتبارا من الاثنين في “المنطقة الحمراء” حتى السادس من نيسان/أبريل بما يشمل عيد الفصح. وستغلق المدارس والمطاعم والمتاجر والمتاحف في غالبية مناطق البلاد.

وتقول آنا شيدينو النادلة في حي تراستيفيري بروما وهي تعد القهوة لعدد من المارة “لم أكن أتوقع ذلك. نعيش كل يوم بيومه”.

وتضيف “خسرنا الكثير من المال” و”أشعر بالحزن” لهذا الاغلاق الجديد.

وتعول السلطات على تحسن “في النصف الثاني من الربيع” على ما قال وزير الصحة روبرتو سبيرانزا. وقد سجلت البلاد الاحد 21315 حالة اضافية بكوفيد-19 في 24 ساعة.

أما فرنسا التي تخطت السبت عتبة 90 الف وفاة، فتعتزم اجلاء حوالى مئة من مرضى كوفيد-19 هذا الاسبوع من المنطقة الباريسية حيث بلغت أقسام الانعاش في المستشفيات قدرتها الاستيعابية القصوى تقريبا.

واعلن الرئيس ايمانويل ماكرون انه “في الايام المقبلة ستتخذ على الارجح قرارات جديدة” لمكافحة تفشي الوباء.

وردا على سؤال حول احتمال اعادة عزل باريس ومنطقتها، دعا إلى “النظر “الى واقع الوباء في كل مدينة وفي كل منطقة”.

قلق في المانيا

ودعت الجمعية الألمانية لأطباء العناية المركزة الإثنين الحكومة إلى العودة الفورية للتدابير الصارمة لاحتواء الموجة الثالثة من كوفيد-19، بعد أن قامت السلطات بتخفيفها.

وقال كريستيان كارايانيدس المدير العلمي للجمعية للإذاعة العامة الألمانية “استنادًا إلى البيانات المتوفرة لدينا وبسبب انتشار الفيروس المتحور البريطاني، فإننا ندعو بشدة إلى العودة إلى الإغلاق الآن للحد من موجة ثالثة قوية”.

ولا تزال قيود صارمة مفروضة في المانيا لكن اعيد فتح الحضانات والمدارس منذ نهاية شباط/فبراير. ودعا حزب انغيلا ميركل الاثنين الى “تحسين” السلطات لادارة الازمة الصحية.

وتضاف هذه المشاكل الى مختبر استرازينيكا الذي سبق وأعلن عن خفض جديد لتسليم اللقاحات الى الاتحاد الاوروبي بحلول حزيران/يونيو بسبب مشاكل في التصدير.

وقال المفوض الأوروبي لشؤون السوق الداخلية تييري بروتون إن إعلان استرازينيكا “غير مقبول (..) أو أقله غير مفهوم”.

لكنّه سعى إلى الطمأنة بشأن خطة التطعيم الأوروبية بقوله إنّ “التأخّر في الحصول على لقاحات أسترازينيكا لا يعني أنّنا سنتأخّر في برنامج التطعيم في الربع الأول من السنة”.

وتعول المفوضية الأوروبية التي فاوضت على عقود شراء اللقاحات باسم الدول الأعضاء السبع والعشرين على تسريع التطعيم في الربع الثاني من السنة الراهنة وتتوقع تلقيح 70 % من الأوروبيين بحلول نهاية الصيف.

وأكد مطورو لقاح سبوتنيك-في المضاد لفيروس كورونا الاثنين أنهم توصلوا إلى اتفاقات لإنتاجه في دول أوروبية “مع شركات في ايطاليا واسبانيا وفرنسا والمانيا”، في وقت تنظر وكالة الأدوية التابعة للاتحاد الأوروبي في مسألة منح اللقاح الروسي ترخيصا رسميا.

وفي التاسع من الجاري اعلن عن اتفاق اول لانتاجه مع ايطاليا.

ورحبت المانيا بالاتفاق المبرم بين مجموعة “جونسون اند جونسون” الاميركية ومختبر “اي دي تي بيولوجيكا” لانتاج جرعات لقاح في المانيا.

وتسببت الجائحة بوفاة ما لا يقل عن 2,65 مليون شخص في العالم منذ تفشيها وفقا لحصيلة وضعتها الاثنين فرانس برس.

وتم إعطاء أكثر من 373 مليون جرعة لقاح، لكن توزيعها غير متكافئ : البلدان ذات الدخل “المرتفع” أو “المتوسط من الفئة الأعلى”(حسب تعريف البنك الدولي) تحصل على ما يقارب تسع جرعات من كل عشر.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال