إسرائيل في حالة حرب - اليوم 256

بحث

دول إسلامية تشجب إحراق نسخة من المصحف في السويد

جامعة الدول العربية تدين ما وصفته بأنه "ممارسة بغيضة تمس الثوابت والمعتقدات الدينية للمسلمين"

سلوان موميكا يحمل القرآن أثناء احتجاجه خارج مسجد في ستوكهولم، 28 يونيو، 2023، خلال عيد الأضحى.(Jonathan NACKSTRAND / AFP)
سلوان موميكا يحمل القرآن أثناء احتجاجه خارج مسجد في ستوكهولم، 28 يونيو، 2023، خلال عيد الأضحى.(Jonathan NACKSTRAND / AFP)

دان العراق وإيران والسعودية ودول أخرى في الشرق الأوسط والعالم الخميس إحراق نسخة من المصحف من جانب عراقي مقيم في السويد محذرين من أن مثل تلك الأفعال “تحرض” مشاعر المسلمين في أنحاء العالم.

ووسط حراسة مشددة من الشرطة، داس سلوان موميكا وهو عراقي يبلغ 37 عاما فر من بلاده إلى السويد قبل سنوات، على نسخة من المصحف مرات عدة وأحرق صفحات منه أمام المسجد الكبير في ستوكهولم.

وكانت شرطة العاصمة السويدية قد صرحت له بالتظاهر، تماشيا مع حماية حرية التعبير، لكنها قالت فيما بعد إنها فتحت تحقيقا بشأن “إثارة توتر”.

وجاءت التظاهرة بينما يحيي المسلمون في أنحاء العالم عيد الأضحى وفيما كان موسم الحج السنوي في مكة بالسعودية يقترب من نهايته.

وندد العراق بقرار السلطات السويدية منح “متطرف” إذنا لإحراق نسخة من المصحف.

وقالت وزارة الخارجية في بغداد إن “هذا العمل الشنيع جرح مشاعر ملايين المسلمين بل أساء للشعوب الغربية نفسها، التي طالما تباهت باحتضان التنوع واحترام معتقدات الآخرين وحماية الأديان وحقوق معتنقيها”.

سلوان موميكا يحمل القرآن أثناء احتجاجه خارج مسجد في ستوكهولم، 28 يونيو، 2023، خلال عيد الأضحى.(Jonathan NACKSTRAND / AFP)

وتابع البيان أن “هذه الأعمال تنمّ عن روح عدوانية كريهة لا تمت إلى حرية التعبير بصلة، بل هو عمل من أعمال العنصرية والتحريض على العنف والكراهية”.

من ناحيته دعا رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر إلى تظاهرة أمام السفارة السويدية في بغداد للمطالبة بطرد السفير “الذي يمثل دولته المعادية للإسلام”.

من جانبها اعتبرت إيران إحراق المصحف “إجراء استفزازيا وغير مدروس ومرفوضا”.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية ناصر كنعاني إن “حكومة الجمهورية الاسلامية الايرانية وشعبها كما سائر المسلمين واحرار العالم، لا يتحملون هكذا اساءة ويستنكرونها بشدة”.

أضاف “المتوقع من حكومة السويد ضمان منع تكرار الاساءة للمقدسات، (و)ان تولي اهتماما جادا بهذا الخصوص وفق مبدأ تحمل المسؤولية”.

بدورها نددت المملكة العربية السعودية التي استقبلت نحو 1,8 مليون حاج، بإحراق المصحف.

وقالت وزارة الخارجية السعودية إن “هذه الأعمال البغيضة والمتكررة لا يمكن قبولها بأي مبررات وهي تحرض بوضوح على الكراهية والإقصاء والعنصرية”.

واعتبرت مصر، أكبر دولة عربية من حيث عدد السكان، ذلك “فعلا مخزيا يستفز مشاعر المسلمين حول العالم” بينما يحيون عيد الأضحى.

وفي القاهرة أيضا دانت جامعة الدول العربية “ممارسة بغيضة تمس الثوابت والمعتقدات الدينية للمسلمين”.

مصلون مسلمون يؤدون صلاة عيد الأضحى المبارك في جامع الأزهر في القاهرة، 28 يونيو، 2023. (Ahmed HASAN / AFP)

وقالت منظمة التعاون الإسلامي إن “الاعتداء السافر والمتكرر على عقيدتنا الإسلامية بحجة حرية الرأي يكرّس الكراهية والتناحر فالمساس بالمقدسات يعمق المواجهة القيمية والأيديولوجية”.

في دولة الإمارات كتب مستشار رئيس الدولة أنور قرقاش في تغريدة إن على العالم الغربي “إدراك أن منظومته القيمية وتبريره لها لا يمكن فرضه على العالم”.

من جهتها دعت الكويت إلى “محاسبة” المرتكبين “وعدم السماح لهم باستغلال مبدأ الحريات كذريعة للإساءة إلى الدين الإسلامي الحنيف وكافة الأديان السماوية الأخرى”.

وقالت المملكة المغربية إن “هذا العمل العدائي غير المسؤول الجديد يضرب عرض الحائط مشاعر أكثر من مليار مسلم في هذه الفترة المقدسة التي تتزامن وموسم الحج وعيد الأضحى”.

وأضافت أن أمام “هذه الاستفزازات المتكررة” استدعى المغرب القائم بأعمال السويد بالرباط.

ونددت الحكومة السورية ب”العمل المشين” في أحد أقدس الأيام للمسلمين، “من قبل أحد المتطرفين بإذن وموافقة الحكومة السويدية”.

مسلمون يحضرون صلاة اليوم الأول من عيد الأضحى، خارج مسجد آية صوفيا الشهير في حي السلطان أحمد التاريخي في اسطنبول، 28 يونيو، 2023. (AP Photo / Khalil Hamra)

ودان حزب الله اللبناني المدعوم من إيران حرق نسخة من المصحف معتبرا أن “السلطات الرسمية السويدية شريكة ومتواطئة في الجريمة”.

ودعا حزب الله السويد إلى وضع حد لتلك الأفعال “بدل التلطي خلف مقولة حرية التعبير”.

كما دعا “المرجعيات والمؤسسات الإسلامية العليا والحكومات العربية والإسلامية إلى القيام بكل الخطوات المناسبة التي تدفع هذه الدول لمنع تكرار هذه الحماقات على أرضها ووقف نشر ثقافة الكراهية والبغضاء”.

ودانت وزارة الخارجية الفلسطينية حرق نسخة من القرآن واعتبرته “اعتداء صارخا على مبادئ حقوق الإنسان وقيم التسامح وقبول الآخر والديموقراطية والتعايش السلمي بين أتباع الديانات كافة”.

وبعيدا عن الشرق الأوسط شجبت حركة طالبان في أفغانستان الخطوة معتبرة أنها “ازدراء تام تجاه هذا الدين الحنيف

في كانون الثاني/يناير أحرق سويدي-دنماركي من اليمين المتطرف نسخة من المصحف قرب السفارة التركية في ستوكهولم ما أثار سخطا في الدول الإسلامية.

اقرأ المزيد عن