دوغ ايمهوف زوج كامالا هاريس يتحضر لدور “الرجل الثاني” في البيت الأبيض
بحث

دوغ ايمهوف زوج كامالا هاريس يتحضر لدور “الرجل الثاني” في البيت الأبيض

يشترك "الزوج الثاني" المنتخب في شيء واحد مع الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب، وهو ولعه برياضة الغولف التي يبرع بها

السناتور كامالا هاريس، ديمقراطية عن ولاية كاليفورنيا، تحمل ابنة أختها أمارا أجاجو، إلى جانب زوجها، دوغلاس إمهوف، وهي تطلق حملتها الرئاسية رسميًا في تجمع حاشد في مسقط رأسها في أوكلاند، كاليفورنيا، 27 يناير 2019 (AP Photo / Tony Avelar، File)
السناتور كامالا هاريس، ديمقراطية عن ولاية كاليفورنيا، تحمل ابنة أختها أمارا أجاجو، إلى جانب زوجها، دوغلاس إمهوف، وهي تطلق حملتها الرئاسية رسميًا في تجمع حاشد في مسقط رأسها في أوكلاند، كاليفورنيا، 27 يناير 2019 (AP Photo / Tony Avelar، File)

بينما تدخل كامالا هاريس التاريخ من أوسع ابوابه كأول امرأة وأول سوداء تتبوأ منصب نائب رئيس الولايات المتّحدة، يتحضّر زوجها دوغ إيمهوف لخوض غمار تجربته الخاصة الجديدة باعتباره “الرجل الثاني” او “الزوج الثاني” أو “السيد الثاني” في البيت الابيض.

وتزوّجت هاريس وإيمهموف في 2014، هي للمرة الأولى وهو للمرة الثانية، وعند دخولهما البيت الابيض سيكونان أول زوجين من عرقين مختلفين في سدّة الحكم في واشنطن.

لكنّ دور “الرجل الثاني” الجديد الذي ينتظر إيمهوف لم يتمّ تحديده بعد، وهو لا يزال متكتّماً حول الموضوع.

تقليدياً، يتوقع من زوجات الرؤساء ونواب الرئيس إقامة توازن دقيق بين الدعم لأزواجهن وبين الاستقلالية، وغالباً ما تختار الزوجات قضية إنسانية يروّجن لها.

وإيمهوف الذي ينشط بشكل كبير على وسائل التواصل الاجتماعي ووُصف خلال حملة زوجته الانتخابية بأنّه “سلاح سرّي” داخلها، يعمل في حقل المحاماة وهو متخصّص في قضايا الإعلام والرياضة والترفيه.

إلا أنّ المحامي البارع أخذ إجازة في شهر آب/أغسطس من شركة “دي ال آيه بايبر” التي يعمل فيها والتي تملك مكاتب متخصّصة بحملات الضغط في واشنطن، لكنّ ذلك يمهّد لخلق تضارب مصالح مع وظيفة زوجته الجديدة.

وأبقى إيمهوف على حالة من الغموض بشأن ما إذا كان سيبقى مع الشركة، على الرّغم من أنّه أبلغ محاوريه في وسائل الإعلام من أنّه يرغب في التطوّع لعمل قانوني بدون أجر.

وفي علامة بارزة أخرى، سيكون ايمهوف أول فرد يهودي في أسرة رئيس أو نائب رئيس الولايات المتّحدة.

ويصفه أصدقاؤه بأنّه شخص مرتبط باليهودية التي تشكّل وعيه، لكنّه أقلّ التزاماً.

وقد تبنّت المجلة اليهودية “فوروارد” إيمهوف ووصفته بأنه “المنش (الرجل المحترم) الثاني”. وعندما سألت مراسلتها والدته باربرا عن نشأته الدينية أجابت بخجل “لقد أقمنا له حفل +بار ميتسفاه+ (حفل البلوغ عند اليهود) في نيوجيرسي، هذا ما يمكنني أن أخبرك به”، دون أن تستطرد.

وُلد إيمهوف في بروكلين ونشأ في نيوجيرسي، ويقال إن لديه ذكريات سعيدة عن المعسكر الصيفي اليهودي حيث فاز بجوائز رياضية.

ونقل والده الأسرة إلى لوس أنجليس حيث حصل إيمهوف على شهادة في القانون من “جامعة جنوب كاليفورنيا”، ثم عمل في مكاتب محاماة عدة قبل أن يصل إلى شركة “دي ال آيه بايبر”.

وزواج إيمهوف بهاريس كان مدبّراً، فقد التقيا للمرة الأولى في موعد رتّبه أصدقاء للطرفين، وكان “حبّاً من النظرة الأولى” وفق ما قال إيمهوف لاحقاً.

وللمصادفة، يشترك “الزوج الثاني” المنتخب في شيء واحد مع الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب، وهو ولعه برياضة الغولف التي يبرع بها.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال