دعوا الناس تقرر: نتنياهو يدعم الإنتخابات المباشرة على منصب رئيس الوزراء لتجنب انتخابات ثالثة
بحث

دعوا الناس تقرر: نتنياهو يدعم الإنتخابات المباشرة على منصب رئيس الوزراء لتجنب انتخابات ثالثة

من المحتمل أن تتحدى محكمة العدل العليا المقترح طويل المدى، الذي يعارضه غانتس، لأنه يتطلب إصلاحات بعيدة المدى تسنها حكومة انتقالية

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في رمات غان، 10 سبتمبر، 2019.  (Menahem KAHANA / AFP)
رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في رمات غان، 10 سبتمبر، 2019. (Menahem KAHANA / AFP)

قال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ليلة السبت إنه سيدعم اقتراحا بإجراء انتخابات مباشرة لرئاسة الوزراء في محاولة لتجنب جولة ثالثة من الانتخابات الوطنية الشاملة خلال أقل من عام.

وفي بيان ألقى فيه باللوم على خصومه في حزب “ازرق ابيض” في المأزق المستمر بتشكيل الحكومة، قال نتنياهو إنه سيدعم حل الجمود بواسطة تصويت مباشر على رئاسة الوزراء، واضعا نفسه في مواجهة مع بيني غانتس، رئيس “ازرق ابيض”.

وقال نتنياهو: “لم يفت الأوان بعد”، متطرقا الى احتمال توصل حزبه الليكود وحزب “ازرق ابيض” إلى اتفاق في الأيام الأربعة المتبقية قبل النداء التلقائي للانتخابات في 11 ديسمبر.

مضيفا: “لكن إذا لم تتجمع [قيادة ’ازرق ابيض’] ولم تشكل حكومة وحدة وطنية، فهناك شيء آخر يمكن القيام به لتجنب اجراء انتخابات غير ضرورية للكنيست – إجراء انتخابات مباشرة لرئيس الوزراء بيني وبين بيني غانتس. يقولون في ’ازرق ابيض’ إنهم يعرفون ما يريده الناس، لذلك أنا أؤيد ان يقرر الناس ولا أحد غيرهم”.

وبعد عدم حصول نتنياهو ولا غانتس على غالبية المقاعد مع حلفائهم في انتخابات سبتمبر، أعرب كلاهما عن دعمهما لحكومة وحدة تضم أحزابهما، لكن فشلت المحادثات بينهما في التوصل إلى ائتلاف وقد تبادلا اللوم على الجمود.

بيني غانتس، زعيم حزب ’ازرق ابيض’، خلال اجتماع لحزبه في الكنيست في القدس، 2 ديسمبر 2019. (Hadas Parush / Flash90)

ورد حزب “ازرق ابيض” ليلة السبت على بيان نتنياهو، “نحن منخرطون في منع الانتخابات الباهظة الثمن وغير الضرورية، وليس بالتضليل السياسي الفارغ، لإصلاح نظام انتخابات… فشل فشلا ذريعا”.

وقال الحزب إن الفكرة كانت “اقتراحا فارغا يهدف إلى تحويل النار من نتنياهو، المتهم في ثلاث قضايا فساد خطيرة، وهو الشخص الوحيد المسؤول عن جر دولة إسرائيل للمرة الثالثة” للانتخابات.

وفي الشهر الماضي، قدم حزب “اليمين الجديد” خطة مستبعدة إلى الرئيس رؤوفين ريفلين لإدخال إصلاحات انتخابية من شأنها أن تشهد بدء انتخابات مباشرة لرئاسة الوزراء.

ولكن من المحتمل أن يواجه الاقتراح تحديا قانونيا شديدا من محكمة العدل العليا لأنه يستلزم إجراء إصلاحات شاملة من قبل حكومة انتقالية خلال حملة انتخابية.

وفي الشهر الماضي، طرح رئيس حزب شاس أرييه درعي الفكرة قائلا إن التصويت المباشر على منصب رئيس الوزراء بين نتنياهو وغانتس يمكن أن يحول دون إجراء انتخابات ثالثة كاملة للكنيست خلال عام. ومع ذلك، قيل إن نتنياهو رفض الخطوة، مشيرًا إلى أن ذلك لن يحل المأزق. ونقلت اذاعة “كان” العامة عن مصدر مقرب من نتنياهو انه وصف الاقتراح بـ”غبي” حينها.

وفي حين أن الانتخابات المباشرة لرئاسة الوزراء ستحدد تلقائيًا من سيشكل الحكومة، فإنها لن تغير الحساب الائتلافية، وسيظل الفائز بحاجة إلى تشكيل ائتلاف من نفس الأحزاب المنتخبة في شهر سبتمبر.

وجربت إسرائيل لفترة وجيزة الانتخابات المباشرة لرئاسة الوزراء في التسعينيات – أول انتخابات خاضها نتنياهو لرئاسة الوزراء، عندما هزم شمعون بيريس في عام 1996، كانت ايضا أول انتخابات إسرائيلية مباشرة لرئاسة الوزراء.

ومع ذلك، عادت إسرائيل إلى التصويت للأحزاب، بدلا من الأفراد، بعد خمس سنوات لأنه ثبت أنه من الصعب للغاية تشكيل ائتلاف بعد التصويت.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال