إسرائيل في حالة حرب - اليوم 227

بحث

درجات الحرارة في تل أبيب تتجاوز مستوى قياسي يعود إلى 85 سنة وسط موجة حر حارقة

شهدت المدينة 40.7 درجة مئوية، متجاوزة الرقم القياسي السابق البالغ 40.4 درجة مئوية في عام 1939؛ ثلاثة أشخاص يتلقون العلاج لإصابات ناجمة عن الحرارة؛ توقعات بانخفاض درجات الحرارة الجمعة

إسرائيليون على الشاطئ في تل أبيب خلال موجة حر، في 24 أبريل، 2024. (Avshalom Sassoni/Flash90)
إسرائيليون على الشاطئ في تل أبيب خلال موجة حر، في 24 أبريل، 2024. (Avshalom Sassoni/Flash90)

قالت خدمة الأرصاد الجوية الإسرائيلية إن درجات الحرارة في تل أبيب حطمت رقما قياسيا يعود إلى 85 سنة لشهر أبريل يوم الخميس، بينما تستمر موجة الحر التي تشهدها البلاد لليوم الثاني على التوالي.

بعد وقت قصير من ساعات الظهر، وصلت درجات الحرارة في المدينة الساحلية إلى 40.7 درجة مئوية، محطمة الرقم القياسي السابق البالغ 40.4 درجة مئوية في عام 1939.

وفي القدس وصلت درجات الحرارة إلى 33 درجة مئوية؛ وفي بئر السبع 39 درجة مئوية؛ وفي حيفا 38 درجة مئوية، بحسب نظام الرصد الدولي.

وسجلت منطقة نيتسان الجنوبية ومستوطنتي غلغال وبيت هعربا بالضفة الغربية درجات حرارة عالية بلغت 42 درجة مئوية.

وذكرت أخبار القناة 12 أن مسعفون عالجوا ثلاثة أشخاص لإصابات مرتبطة بالحرارة، نقلا عن خدمة الإسعاف نجمة داود الحمراء.

وقال الدكتور أفنير غروس من قسم العلوم البيئية بجامعة بن غوريون لموقع “واينت” الإخباري أن “الحرارة الحالية غير عادية بكل المقاييس”.

إسرائيليون على الشاطئ في تل أبيب خلال موجة حر، في 24 أبريل، 2024. (Avshalom Sassoni/Flash90)

وقال إن “المسألة هي ليست عدم وجود موجات حارة في أبريل، ولكن شدتها غير عادية. إنها جزء من موجة حر شديدة للغاية تؤثر على منطقة شرق البحر الأبيض المتوسط ​​بأكملها، مثل تركيا واليونان وقبرص”.

ومن المتوقع أن تشعر البلاد ببعض الراحة من موجة الحر حيث من المتوقع أن تنخفض درجات الحرارة يوم الجمعة وبداية عطلة نهاية الأسبوع، بينما تظل أعلى من المتوسط ​​​​في هذا الوقت من العام.

وتوقعت خدمة الأرصاد الجوية الإسرائيلية أن تصل درجات الحرارة القصوى إلى 26 درجة مئوية في القدس وتل أبيب، و29 درجة مئوية في بئر السبع، و27 درجة مئوية في حيفا يوم الجمعة.

وفي حين من الصعب نسب حدثًا مناخيا معينا إلى تغير المناخ، إلا أن العلماء يصرون على أن ظاهرة الاحتباس الحراري التي يسببها الإنسان هي السبب وراء زيادة واشتداد موجات الحر في العالم.

اقرأ المزيد عن