دراسة: مركبات القنب تمنع وصول فيروس كورونا إلى خلايا الجسم
بحث

دراسة: مركبات القنب تمنع وصول فيروس كورونا إلى خلايا الجسم

يقول الباحثون أن حمضي CBGA وـ CBDA، وكلاهما موجود في القنب، يرتبطان ببروتينات ارتفاع الفيروس، ويمنعانه من إصابة الأفراد

توضيحية: زيت القنب بجانب أوراق نبات القنب. (Tinnakorn Jorruang / iStock by Getty Images)
توضيحية: زيت القنب بجانب أوراق نبات القنب. (Tinnakorn Jorruang / iStock by Getty Images)

المركبات الموجودة في القنّب قادرة على منع “سارس-كوف 2″، الفيروس الذي يسبب كورونا، من دخول الخلايا، وفقا لدراسة نُشرت هذا الأسبوع من قبل باحثين في جامعة ولاية أوريغون وجامعة أوريغون للصحة والعلوم.

ذكرت الدراسة أن المركبات الموجودة في القنب – الحمضين CBGA وـ CBDA – تم تحديدها خلال جهود الفحص الكيميائي على أنها قادرة على مكافحة فيروس كورونا.

في الدراسة – التي نُشرت يوم الاثنين في مجلة “منتجات الطبيعة” – وجد الباحثون أن مركبات القنب لها علاقة ببروتينات الفيروس، وتمنع خطوة يستخدمها مسبب المرض لإصابة الأشخاص.

اختبر الباحثون تأثيرات المركبات ضد متغيرات “ألفا” و”بيتا” في فيروس كورونا في المختبر، ولم يقارنوا معدلات الإصابة لدى الأشخاص الذين استخدموا المركبات مع الذين لم يستخدمونها.

يعتبر القنب مصدرا للألياف، ويمكن استخدام المستخلصات في مستحضرات التجميل ومستحضرات الجسم والأغذية والمنتجات الصناعية مثل الحبال والمنسوجات والملابس وأدوات العزل.

“هذه المركبات يمكن تناولها عن طريق الفم ولها تاريخ طويل من الاستخدام الآمن للبشر”، قال ريتشارد فان بريمن، الباحث في مركز ابتكار القنب العالمي بولاية أوريغون وفقا لصحيفة “بلومبيرغ”.

مضيفا: “لديها القدرة على منع وكذلك علاج عدوى فيروس سارس-كوف 2”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال