إسرائيل في حالة حرب - اليوم 256

بحث

دراسة: حماس قد تكون استفادت من هجوم 7 أكتوبر عبر التداول من خلال المعرفة المسبقة عن الأحداث

وجد الباحثون ارتفاعا "كبيرا" في البيع على المكشوف للأسهم الإسرائيلية في الفترة التي سبقت المذبحة، بما في ذلك نشاط "استثنائي" في 2 أكتوبر

بورصة تل أبيب، في وسط تل أبيب، 25 ديسمبر 2018 (Adam Shuldman / Flash90)
بورصة تل أبيب، في وسط تل أبيب، 25 ديسمبر 2018 (Adam Shuldman / Flash90)

وجدت دراسة أن حركة حماس قد تكون حاولت الاستفادة من هجومها على إسرائيل في 7 أكتوبر، باستخدام المعرفة المسبقة بالهجوم لبيع أسهم الشركات الإسرائيلية على المكشوف في الأيام التي سبقت الهجوم.

وجدت الدراسة التي نشرت يوم الأحد في مجلة SSRN والتي أجراها روبرت جيه جاكسون الابن من كلية الحقوق بجامعة نيويورك وجوشوا ميتس من كلية الحقوق بجامعة كولومبيا، أن المتداولين الذين يبدو أن كان لديهم معرفة مسبقة حققوا مليارات الدولارات.

وقال الباجثون: “لقد وثقنا ارتفاعًا كبيرًا في البيع على المكشوف في صناديق الاستثمار المتداولة التابعة لشركة إسرائيلية رئيسية قبل أيام من هجوم حماس في 7 أكتوبر”، وخلصوا إلى أن بياناتهم تشير إلى التداول مع المعرفة المسبقة.

“تجاوزت عمليات البيع على المكشوف في ذلك اليوم بكثير عمليات البيع على المكشوف التي حدثت خلال فترات عديدة أخرى من الأزمات، بما في ذلك الركود الذي أعقب الأزمة المالية [العالمية]، والحرب بين إسرائيل وغزة عام 2014، ووباء كوفيد-19. وبالمثل، فقد حددنا زيادات في البيع على المكشوف قبل الهجوم لعشرات الشركات الإسرائيلية المتداولة في تل أبيب”.

وأضافت الدراسة أنهم لم يجدوا أيضًا أي زيادة كبيرة في البيع على المكشوف قبل أن يقر الكنيست قانونه المثير للجدل الذي يمنع المحاكم من استخدام اختبار المعقولية لإبطال قرارات الحكومة في شهر يوليو.

البيع على المكشوف هو عندما يقترض المتداول أسهمًا في شركة معينة ثم يبيعها، على أمل أن ينخفض السعر بعد ذلك حتى يتمكن من شرائها مرة أخرى بسعر أقل.

أرشيف: موقع مهرجان “سوبرنوفا” حيث قُتل واختطف مئات الإسرائيليين على يد مسلحي حماس في هجوم 7 أكتوبر، 12 أكتوبر، 2023. (Chaim Goldberg/Flash90)

وشملت الشركات التي تم تحليلها البنوك الكبرى “هبوعليم” و”لئومي” و”دسكونت” و”مزراحي طفحوت”، وشركة الأدوية “تيفاع”، وعملاق البرمجيات NICE.

وقالت الدراسة: “بما يخص شركة إسرائيلية واحدة فقط (بنك لئومي)، تم بيع 4.43 مليون سهم جديد على المكشوف خلال الفترة من 14 سبتمبر إلى 5 أكتوبر وحققت أرباحًا (أو تجنبت خسائر) قدرها 3.2 مليار شيكل (740 مليون دولار) على هذا البيع على المكشوف الإضافي”.

وأضافت: “على الرغم من أننا لا نرى زيادة إجمالية في البيع على المكشوف للشركات الإسرائيلية في البورصات الأمريكية، إلا أننا لاحظنا زيادة حادة واستثنائية، قبل الهجمات مباشرة، في التداول في خيارات محفوفة بالمخاطر قصيرة الأجل لهذه الشركات تنتهي صلاحيتها بعد الهجمات مباشرة”.

وقال الباحثون إن ذروة هذه المعاملات جاءت في 2 أكتوبر، والتي كانت أكبر من 99% من 3570 يوم تداول تم تحليلها في الدراسة، والتي تعود إلى 15 عاما.

كما لاحظوا أن البيع على المكشوف عشية الهجمات في بورصة تل أبيب “ارتفع بشكل كبير”.

وتعهدت إسرائيل بإسقاط حماس بعد هجوم 7 أكتوبر، التي اقتحم فيها مسلحون فلسطينيون الحدود من غزة وقتلوا حوالي 1200 شخص، واحتجزوا حوالي 240 رهينة.

وتعرضت سوق الأوراق المالية الإسرائيلية لضربة قوية مع احتدام الحرب في غزة، وانخفضت توقعات النمو الاقتصادي في البلاد.

اقرأ المزيد عن