دراسة إسرائيلية كبيرة: لقاح فايزر المضاد لكوفيد يقي المراهقين من سلالة “دلتا”
بحث

دراسة إسرائيلية كبيرة: لقاح فايزر المضاد لكوفيد يقي المراهقين من سلالة “دلتا”

الباحثون الذين قاموا بتحليل بيانات "كلاليت" لأكثر من 94,000 مراهق تم تطعيمهم ونفس العدد من الذين لم يتلقوا التطعيم خلصوا إلى أن أولئك الذين تلقوا التطعيم أقل عرضة بنسبة 90% للإصابة بفيروس كورونا

طفل إسرائيل يتلقى جرعته من من لقاح كوفيد-19 في صندوق المرضى "كلاليت"،  9 سبتمبر، 2021، في القدس. (Olivier Fitoussi / Flash90)
طفل إسرائيل يتلقى جرعته من من لقاح كوفيد-19 في صندوق المرضى "كلاليت"، 9 سبتمبر، 2021، في القدس. (Olivier Fitoussi / Flash90)

أظهر تحليل لما يقرب من 200 ألف مراهق إسرائيلي أن لقاح “فايزر-بيونتك” المضاد لفيروس كورونا فعال بنسبة 93% في وقف عدوى كوفيد-19 المصحوبة بأعراض، كما أنه فعال في منع الإصابة بمحور دلتا للفيروس تماما، حسبما قال باحثون في وقت متأخر من يوم الأربعاء.

الدراسة، التي أجراها باحثون من صندوق المرضى “كلاليت” الإسرائيلي وجامعة هارفارد ومستشفى بوسطن للأطفال، قارنت 94,354 متلقيا للقاح تتراوح أعمارهم بين 12-18 عاما مع نفس العدد من الأفراد غير المتطعمين من نفس الفئة العمرية.

تم إجراء البحث بينما كان متحور دلتا هو السلالة المهيمنة على الإصابات بفيروس كورونا في إسرائيل، مما دفع الباحثين إلى الاستنتاج بأن اللقاح كان فعالا عند اليافعين ضد المتحور كما كان ضد النسخ السابقة من الفيروس.

وكتب الباحثون في رسالة إلى مجلة “نيو إنغلاند” الطبية، والتي تضمنت البيانات: “تظهر نتائجنا أن لقاح BNT162b2 mRNA كان فعالا للغاية في الأسابيع القليلة الأولى بعد التطعيم ضد كل من الإصابة الموثقة والمصحوبة بأعراض بكوفيد-19 مع متحور دلتا بين المراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 12-18 عاما”.

وفقا للتحليل، فإن المراهقين الذين حصلوا على اللقاح بين 8 يونيو و14 سبتمبر كانوا أقل عرضة بنسبة 59% للإصابة بالفيروس التاجي بعد أسبوعين من الحصول على الجرعة الأولى و57% أقل احتمالية لإظهار أعراض كوفيد-19 من أولئك الذين في مجموعة المراقبة التي شملت الأفراد غير المتطعمين. ووجدت الدراسة أن هذه الأرقام ارتفعت إلى 90% و93% على التوالي بعد أسبوع من الحصول على الجرعة الثانية من اللقاح.

وأشار واضعو الدراسة إلى أن متحور دلتا كان مسؤولا عن أكثر من 95% من جميع الإصابات بالفيروس في إسرائيل خلال فترة التجربة.

أجريت الدراسة باستخدام بيانات من كلاليت، وهو أكبر صندوق مرضى في إسرائيل ويخدم أكثر من نصف سكان البلاد.

إسرائيليون يتلقون لقاح كوفيد-19 في صالة رياضية تحولت إلى مركز تطعيم تابع لصندوق المرضى كلاليت في هود هشارون، 2 فبراير، 2021. (Miriam Alster / Flash90)

تمت مقارنة الأفراد الذين تلقوا التطعيم مع مجموعة تحكم لأفراد غير متطعمين، بناء على العمر والجنس والعرق أو الانتماء المجتمعي والموقع الجغرافي وعوامل الخطر الطبية المختلفة. من بين ما يقرب من 95,000 مراهق متطعم الذين شملتهم الدراسة، ظهر على 11 فقط أعراض كوفيد-19 بعد أسبوع إلى ثلاثة أسابيع من الحصول على الجرعة الثانية، مقارنة بـ 151 في مجموعة غير المتطعمين.

وتم تسجيل ثلاث حالات دخول إلى المستشفى فقط من بين المجموعة الكاملة التي خضعت للدراسة وشملت أكثر من 188,000 شخص، بما في ذلك فرد واحد تم تطعيمه بالكامل، ولم تكن هناك حالات اعتلال شديد أو وفيات.

يبدو أن البيانات تؤكد أن لقاح فايزر-بيونتك فعال ضد متغير دلتا بين المراهقين مقارنة بالسلالات السابقة، كما كتب واضعو الدراسة.

وجاء في الرسالة، “تقديراتنا لفعالية جرعتين من لقاح BNT162b2 ضد متحور دلتا بين المراهقين مماثلة لتقديرات الفعالية ضد متحور ألفا في عموم السكان باستخدام نفس تصميم الدراسة”.

وجدت دراسة سابقة أجريت على مرضى في إنجلترا نُشرت في أغسطس أن اللقاح كان فعالا تقريبا ضد متحور دلتا مثل فعاليته ضد متحور ألفا بين جميع الفئات العمرية. ومع ذلك، يبدو أن هذه هي أول دراسة واسعة النطاق على اليافعين التي تبحث في فعالية اللقاح ضد متحور دلتا.

خشي البعض في إسرائيل في البداية من أن اللقاح كان أقل فعالية ضد متحور دلتا حيث تزامن الارتفاع الحاد في الحالات خلال الصيف مع وصول المتحور إلى البلاد.

ومع ذلك، خلص باحثون إسرائيليون منذ ذلك الحين إلى أن تلاشي المناعة من  أول جرعتين هو السبب في ارتفاع الحالات، وأطلقوا حملة تطعيم مكثفة.

طفل يخضع للفحص في منشأة فحوصات كورونا في بلدة كتسرين في الجولان، 6 سبتمبر، 2021. (Michael Giladi / Flash90)

أعرب المسؤولون الإسرائيليون عن مخاوفهم في الأيام الأخيرة بشأن وصول متحور فرعي جديد لدلتا يسمى AY4.2. يوم الأربعاء، أمر رئيس الوزراء نفتالي بينيت بمراقبة السلالة الجديدة عن كثب، بعد اجتماع مع كبار مسؤولي الصحة.

وفقا لبيانات وزارة الصحة الأربعاء، تلقى ما يقرب من 75% من المراهقين الإسرائيليين الذين تتراوح أعمارهم بين 16-19 عاما جرعتين على الأقل من لقاح “فايزر-بيونتك”، وهو في الأساس اللقاح الوحيد المتاح في إسرائيل. من بين هؤلاء الذين تتراوح أعمارهم بين 12-15 عاما، كان الرقم 44% فقط.

كان اليافعون الذين تبلغ أعمارهم 19 عاما وأقل مسؤولين عن أكثر من 20٪ من جميع الإصابات منذ بداية الوباء، إلا أنهم يشكلون نسبة ضئيلة من المصابين بأعراض أو حالات خطيرة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال