دبلوماسيون وأجانب يتجمعون في مطار كابول لإجلائهم
بحث

دبلوماسيون وأجانب يتجمعون في مطار كابول لإجلائهم

القوات الأميركية قامت يوم الإثنين بتأمين مطار كابول حيث جمعت موظفي السفارة الأميركية بانتظار إجلائهم بعد سيطرة طالبان على العاصمة

مسافرون يسيرون إلى صالة المغادرة بمطار حامد كرزاي الدولي في كابول، أفغانستان، 14 أغسطس، 2021. (AP Photo / Rahmat Gul)
مسافرون يسيرون إلى صالة المغادرة بمطار حامد كرزاي الدولي في كابول، أفغانستان، 14 أغسطس، 2021. (AP Photo / Rahmat Gul)

تجري عمليات إجلاء الدبلوماسيين وغيرهم من الرعايا الأجانب بوتيرة متسارعة في كابول التي سقطت بين أيدي حركة طالبان بعد هجوم خاطف مكنها من اجتياح البلاد بدون أن تلقى مقاومة تذكر من القوات المسلحة الأفغانية.

وأعلنت الولايات المتحدة و65 دولة أخرى في بيان مشترك أن المواطنين الأفغان والأجانب الذين يريدون الفرار من أفغانستان “يجب أن يسمح لهم بذلك”، محذرة طالبان بأن عليها أن تتحلى “بالمسؤولية” في هذه المسألة.

وكان الاتحاد الأوروبي شدد في وقت سابق على أن سيطرة طالبان على كابول تزيد من الطابع “الملح لحماية” الموظفين الأفغان من أي أعمال انتقامية قد تستهدفهم، ساعياً إلى تأمين سلامتهم.

وقامت القوات الأميركية الإثنين بتأمين مطار كابول حيث جمعت موظفي السفارة الأميركية بانتظار إجلائهم بعد سيطرة طالبان على العاصمة، على ما أعلنت وزارة الخارجية.

جنود أمريكيون يتخذون مواقعهم أثناء قيامهم بتأمين مطار كابول، 16 أغسطس، 2021. (Shakib Rahmani/AFP)

كذلك نقلت دول أخرى منها ألمانيا وفرنسا وهولندا أفراداً من طواقمها الدبلوماسية في كابول إلى المطار تمهيداً لإجلائهم.

وتوقعت ألمانيا تسيير أولى الرحلات مساء الأحد لنقل دبلوماسييها المتواجدين في المطار. وأفادت مصادر برلمانية الاثنين أن المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل ستطلب تفويضاً من النواب لنشر ما يصل إلى “مئات الجنود” لإتمام عملية الإجلاء، بحسب ما قالت المستشارة لمسؤولي كتلتها البرلمانية.

كما أعلنت دول أخرى أعضاء في حلف شمال الأطلسي بما في ذلك المملكة المتحدة وإيطاليا والدنمارك وإسبانيا، عن إجلاء طواقمها الدبلوماسية، وكذلك السويد.

أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية الأحد نشر تعزيزات عسكرية فرنسية في دولة الإمارات العربية المتحدة لتسهيل إجلاء الرعايا الفرنسيين من كابول.

أعلنت وزيرة الجيوش الفرنسية فلورنس بارلي أن أول عملية إجلاء جوي ينظمها الجيش الفرنسي بين قاعدته في الإمارات والعاصمة الأفغانية مقررة “نهاية الاثنين”، مؤكدة أن هناك “عشرات” الفرنسيين يجب إجلاؤهم وكذلك “الأشخاص الذين هم تحت حمايتنا”.

وقالت الوزيرة إن الطاقم الدبلوماسي بين الفرنسيين الذين سيتم إجلاؤهم.

“جهد استثنائي” 

كما جددت فرنسا رغبتها في “مواصلة حماية شخصيات المجتمع المدني الأفغاني والمدافعين عن حقوق الإنسان والفنانين والصحافيين المهددين بشكل خاص بسبب التزاماتهم”.

قالت الحكومة الجمعة إن أكثر من 600 أفغاني يعملون في منظمات فرنسية في أفغانستان وصلوا إلى فرنسا مع عائلاتهم.

كان تقدم حركة طالبان قد دفع لندن إلى الإعلان مساء الخميس عن إرسال حوالى 600 جندي لإجلاء الرعايا البريطانيين.

في هذه الصورة التي قدمتها وزارة الدفاع البريطانية في 15 أغسطس 2021، يصل أفراد من لواء الهجوم الجوي البريطاني رقم 16 إلى كابول كجزء من قوة بريطانية قوامها 600 فرد تم إرسالها للمساعدة في عملية PITTING لإنقاذ الرعايا البريطانيين في أفغانستان وسط تدهور الوضع الأمني هناك.(Leading Hand Ben Shread/Ministry of Defence via AP)

وبينما أكدت صحيفة “صنداي تايمز” أن المملكة المتحدة تستعد لإجلاء سفيرها لوري بريستو ولا تنوي الحفاظ على وجود دبلوماسي، أكدت وزارة الخارجية أن الأخير باق في كابول في الوقت الحالي.

أعلنت كندا الإغلاق المؤقت لسفارتها مساء الأحد، مضيفة أن الموظفين الكنديين في طريقهم للعودة إلى بلادهم.

وتحدثت وزارة الدفاع الإيطالية عن وصول أول طائرة عسكرية الأحد لبدء عمليات “الإجلاء الطارئ”.

أبلغت الدنمارك والنروج عن الإغلاق المؤقت لسفارتيهما في كابول بينما تخطط فنلندا لإجلاء ما يصل إلى 130 عاملاً أفغانياً.

وقالت وزيرة الخارجية السويدية آن ليندي إن بين الذين تم إجلاؤهم مترجمين أفغانا وموظفين محليين آخرين.

من ناحية أخرى، كانت سفارة هولندا في كابول تعمل الأحد من مكتب مؤقت قرب المطار.

وقالت هولندا الجمعة إنها ستستقبل مترجمين أفغانا وغيرهم من موظفي السفارة.

“الروس باقون”

قال مسؤول في البنتاغون الأحد إن “عدة مئات” من موظفي السفارة الأميركية في كابول غادروا أفغانستان.

واعلنت وزارة الخارجية الاميركية إنزال العلم الاميركي الاثنين عن مقر سفارة الولايات المتحدة في كابول التي بات “جميع موظفيها تقريبا” في المطار بانتظار الاجلاء. كما أن القائم بالأعمال الأميركي في أفغانستان روس ويلسون في المطار.

وبعد أن رفع الرئيس الأميركي جو بايدن إلى خمسة آلاف عدد الجنود الذين نشروا في مطار كابول لتنفيذ عملية الإجلاء التي تشمل 30 ألف شخص، قرر الأحد إرسال ألف جندي إضافي.

كما في اليوم السابق واصلت مروحيات أميركية طلعاتها المتواصلة الأحد بين السفارة الأميركية وهي مجمع ضخم يقع في “المنطقة الخضراء” المحصنة وسط العاصمة، والمطار الذي أصبح الآن الطريق الوحيد لمغادرة البلاد.

طائرة هليكوبتر أمريكية من طراز “شينوك” تحلق بالقرب من السفارة الأمريكية في كابول، أفغانستان، 15 أغسطس، 2021. (AP Photo/Rahmat Gul)

من جانبها، لا تخطط روسيا لإجلاء العاملين في سفارتها.

والأحد نقلت وكالة أنباء انترفاكس عن موفد الكرملين إلى أفغانستان زامير كابولوف قوله إنه من غير المقرر تنفيذ عملية إجلاء.

وقال كابولوف إن روسيا من الدول التي تلقت ضمانات من طالبان بشأن أمن سفاراتها.

وقال السفير الروسي في كابول ديمتري جيرنوف لمحطة التلفزيون الروسية “روسيا 24” إن طالبان أعادت فرض “النظام” في العاصمة الأفغانية وتتكفل بأمن السفارة الروسية.

وشدد على أنهم “أكدوا مرة أخرى أنه لن تُمس ولا حتى شعرة واحدة في رأس أي دبلوماسي روسي”.

واعلنت وزارة الخارجية السعودية أن جميع أعضاء بعثتها الدبلوماسية تم إجلاؤهم من كابول.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال