دائرة الأوقاف: 200 ألف مسلم يؤدون صلاة عيد الفطر في الأقصى
بحث

دائرة الأوقاف: 200 ألف مسلم يؤدون صلاة عيد الفطر في الأقصى

بحسب مسؤولين مسلمين فإن هذا العدد هو الأعلى منذ سنوات؛ معظم المصلين من القدس الشرقية؛ اعتقال فلسطيني لقيامه بتعليق لافتة ضخمة لحركة حماس في الموقع المقدس

فلسطينيون يرددون شعارات مؤيدة لحماس بعد صلاة عيد الفطر أمام لافتة للحركة في المسجد الأقصى بالقدس، 2 مايو، 2022. (Jamal Awad/Flash90)
فلسطينيون يرددون شعارات مؤيدة لحماس بعد صلاة عيد الفطر أمام لافتة للحركة في المسجد الأقصى بالقدس، 2 مايو، 2022. (Jamal Awad/Flash90)

أدى نحو 200 ألف مسلم صلاة عيد الفطر في المسجد الأقصى بعد ظهر الإثنين، بحسب الأوقاف الإسلامية.

وقال الشيخ عمر الكسواني، إمام الموقع المقدس في مكالمة هاتفية، “كان عدد المصلين الأكبر الذي رأيناه في صلاة عيد الفطر منذ سنوات عديدة” ،

يعلن عيد الفطر إتمام شهر رمضان، شهر العبادة والصيام الذي يحييه المسلمون من حول العالم. بالنسبة للمسلمين الفلسطينيين، فإن الصلاة في المسجد الأقصى – ثالث أقدس الأماكن في الإسلام – هي جزء أساسي من العيد. كما أن الموقع، الذي يُعرف لليهود باسم جبل الهيكل، هو الأقدس في اليهودية.

في السنوات الأخيرة، شهد شهر رمضان مواجهات وتوترات شديدة بين إسرائيل والفلسطينيين، وخلال هذه التوترات برز الحرم القدسي كساحة معركة؛ في شهر مايو في العام الماضي، ساهم العنف بين الفلسطينيين والقوات الإسرائيلية في الموقع المقدس في نشوب حرب بين إسرائيل وحركة “حماس”.

خفف الجيش الإسرائيلي بعض القيود المفروضة على حركة الفلسطينيين في الضفة الغربية قبل العيد هذا العام للسماح للنساء والأطفال وبعض الرجال بالصلاة في الأقصى بدون تصاريح. لكن متحدث باسم وزارة الدفاع قال إن السياسة عادت إلى الوضع الراهن حتى يوم الاثنين.

وقال الكسواني إن معظم الذين وصلوا للصلاة من المرجح أن يكونوا مقدسيين. وهو يعزو نسبة المشاركة الكبيرة إلى الاشتباكات الأخيرة في الموقع، فضلا عن الارتفاع في زيارات اليهود للمكان المقدس.

وقال الكسواني “أراد الناس إرسال رسالة مفادها أن الأقصى هو حق المسلمين المصون”.

وشهد شهر أبريل اشتباكات متكررة بين الشرطة الإسرائيلية والفلسطينيين في الموقع، حيث قام فلسطينيون برشق عناصر الشرطة بالحجارة في عدة مناسبات. وردت القوات الإسرائيلية بإطلاق الرصاص الإسفنجي والغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية، مما أدى إلى إصابة المئات.

في حين أن غالبية المصلين المسلمين حضروا صلاة الجمعة بسلام وتفرقوا بعدها، تجمع آخرون ورددوا شعارات أعلنوا فيها الولاء لحركة حماس.

يوم الإثنين، رفع الفلسطينيون لافنة ضخمة مؤيدة لحركة حماس فوق الممرات المؤدية إلى المسجد الأقصى داخل المجمع هنأت فيها الحركة العالم الإسلامي بمناسبة عيد الفطر.

وأعلنت الشرطة في وقت لاحق اعتقال فلسطيني من القدس الشرقية في العشرينات من عمره للاشتباه في أنه علق لافتة حماس.

وقالت الشرطة في بيان “نحن نأخذ كل عمل تحريض أو تهديد أو دعم أو تضامن مع المنظمات الإرهابية على محمل الجد”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال