خلال استضافته لنتنياهو، ترامب يقول إن هناك 6 دول أخرى على استعداد لصنع السلام مع إسرائيل
بحث

خلال استضافته لنتنياهو، ترامب يقول إن هناك 6 دول أخرى على استعداد لصنع السلام مع إسرائيل

’صراحة كان من الممكن أن يكونوا معنا هنا اليوم’ ، كما يقول، قبل وقت قصير من حفل التوقيع بين إسرائيل والإمارات والبحرين ؛ نتنياهو: إسرائيل تتمتع ’بأكبر انتصار دبلوماسي في تاريخها’

الرئيس الامريكي دونالد ترامب يتحدث  ورئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو يستمع إليه خلال اجتماع ثنائي في المكتب البيضاوي للبيت الابيض في واشنطن العاصمة، 15 سبتمبر، 2020. (SAUL LOEB / AFP)
الرئيس الامريكي دونالد ترامب يتحدث ورئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو يستمع إليه خلال اجتماع ثنائي في المكتب البيضاوي للبيت الابيض في واشنطن العاصمة، 15 سبتمبر، 2020. (SAUL LOEB / AFP)

صرح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الثلاثاء أن خمس او ست دول أخرى على استعداد لصنع السلام مع إسرائيل.

مستضيفا رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في البيت الأبيض، قبل وقت قصير من التوقيع على “اتفاقية إبراهيم” بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة والبحرين، قال ترامب: “قطعنا شوطا كبيرا مع نحو خمس دول… بصراحة، أنا اعتقد أنه كان من الممكن أن يكونوا معنا هنا اليوم”.

وأضاف: “لدينا على الأقل خمس أو ست دول ستنضم إلينا قريبا جدا… إنهم يريدون رؤية السلام. هم يخوضون قتالا منذ فترة طويلة… إنها دول متحاربة لكنها سئمت من القتال… ستكونون شاهدين على الكثير من النشاط الكبير. سيكون هناك سلام في الشرق الأوسط”، وقال إن “معظم البلدان… في الشرق الأوسط تريد التوقيع على هذا الاتفاق”.

وقدم ترامب لنتنياهو مفتاحا للبيت الأبيض، وقال له “المفتاح لبلدنا والمفتاح لقلوبنا”، مشيدا “بكل الأشياء العظيمة التي قمت بها من أجل الدولة اليهودية ومن أجل إسرائيل”، ورد نتنياهو بالقول إن ترامب لديه “مفتاح قلوب الشعب الإسرائيلي”.

ردا على أسئلة بشأن ما الذي ستحصل عليه إسرائيل من الاتفاقين الجديدين، قال ترامب: “سنقوم بضم دول [أخرى]… هذه اتفاقيات قوية للغاية. هذا سلام جدي… ما تحصل عليه إسرائيل، أهم ما تحصل عليه إسرائيل، هو السلام”.

فيما يتعلق بطلب الإمارات شراء طائرات F-35، قال ترامب: “سنجد حلا لذلك. سيكون هذا الأمر سهلا”، وأشار إلى أن الإمارات كانت “موالية للغاية لنا” وحاربت إلى جانب الولايات المتحدة أربع حروب.

وأضاف: “لم تعد إسرائيل معزولة… أنا أؤمن حقا بأن إيران تريد عقد اتفاق”، إلا أنه نصح طهران بالانتظار إلى ما بعد الانتخابات. في حال انتصار “بايدن النعسان” في الانتخابات، فإن إيران وخاصة الصين “تمتلكان الولايات المتحدة”، على حد تعبيره.

وقال إنه تحدث مع الملك السعودي، وإن “أمورا جيدة سوف تحدث… هذا سلام في الشرق الأوسط من دون دماء على الرمال”.

فيما يتعلق بالفلسطينيين، قال ترامب إنهم سيكونون “عضوا في الوقت المناسب. نحن نتحدث مع الفلسطينيين. في الوقت المناسب، سينضمون هم أيضا”.

ولدى سؤاله عن خطة نتيناهو لضم الضفة الغربية، قال ترامب، “لا نريد التحدث عن ذلك في الوقت الحالي. الأمور تسير بشكل جيد للغاية – لمن انضم… ولإسرائيل”.

وقال مبتسما، وهو ينظر إلى نتنياهو: “بعد كل هذه السنوات، حتى بيبي سئم من الحرب”، مضيفا أن إسرائيل هي “دولة قوية” يريد شعبها “مواصلة حياتهم. إسرائيل تريد السلام”.

بعيدا عن الشعور بالعزلة، تدخل نتنياهو قائلا: “إسرائيل لا تشعر بالعزلة على الإطلاق. إنها تتمتع بأكبر انتصار دبلوماسي في تاريخها ” وأضاف أن آخرين “معزولون من قبل طغاة طهران”.

وقال ترامب موافقا: “عزلة إسرائيل أقل الآن من أي وقت مضى”.

واختتم حديثه بالقول: “إننا نحب إسرائيل، ولدي احترام كبير للدول التي قررت الانضمام “.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال