خبير: المقياس الرئيسي لإنتشار الفيروس يشير إلى انحسار الموجة الحالية في إسرائيل
بحث

خبير: المقياس الرئيسي لإنتشار الفيروس يشير إلى انحسار الموجة الحالية في إسرائيل

عيران سيغال يشير إلى أن عدد التكاثر الرئيسي، الذي يقيس عدد الحالات الجديدة التي تسببها كل إصابة بالفيروس، انخفض إلى أقل من 1 في إسرائيل لأول مرة منذ أوائل شهر يونيو

طفل يخضع لفحوص كورونا في منشأة فحوصات في بلدة كتسرين بهضبة الجولان، 6 يناير، 2021. (Michael Giladi/Flash90)
طفل يخضع لفحوص كورونا في منشأة فحوصات في بلدة كتسرين بهضبة الجولان، 6 يناير، 2021. (Michael Giladi/Flash90)

قال خبير صحي بارز يوم الأربعاء إن مقياسا رئيسيا لقياس مدى انتشار فيروس كورونا يشير إلى أن الموجة الحالية من الفيروس في إسرائيل آخذة بالتراجع.

رقم التكاثر الأساسي يقيس عدد الحالات الجديدة الناجمة عن كل إصابة بالفيروس. أي رقم أكثر من 1 يشير إلى أن عدد حالات الإصابة بارتفاع. في حين أن أي رقم أقل من 1 يشير الى انحسار انتشار الفيروس.

بحسب عيران سيغال، عالم الأحياء الحسابية في معهد “فايتسمان” للعلوم ومستشار كبير للمجلس الوزاري المصغر لشؤون كورونا، فإن عدد التكاثر الحالي في إسرائيل هو 0.95.

وكتب سيغال على تويتر إن “الانخفاض ليس بسبب عدد اختبارات أقل. إن عدد الاختبارات في اليومين الأخيرين مشابه لما كان عليه قبل أسبوع”، في إشارة إلى احتمال انخفاض عدد اختبارات الكورونا بسبب عيد رأس السنة العبرية، الذي بدأ مساء الاثنين وينتهي مع غروب شمس الأربعاء.

كما قال أن هناك أيضا انخفاضا في معدل الفحوصات الايجابية وعدد حالات الإصابة الخطيرة بكوفيد-19 في المستشفيات، وهو مقياس رئيسي استخدمته الحكومة في الموجة الحالية.

ولم يكن هناك تأكيد رسمي من وزارة الصحة، إلا أن وزير الصحة نيتسان هوروفيتس شارك تغريدة سيغال. تُظهر لوحة معلومات الوزارة الخاصة بفيروس كورونا على الإنترنت، والتي تم تحديثها آخر مرة مساء الأحد، عدد تكاثر أساسي قدره 1.05.

عيران سيغال (Courtesy)

يوم الأربعاء أيضا شهد طوابير طويلة في محطات اختبارات كورونا في جميع أنحاء البلاد، حيث ذكرت وسائل إعلام عبرية أن الإسرائيليين جلسوا في سياراتهم لساعات في انتظار الخضوع للاختبار.

وأشار موقع “واينت” الإخباري إلى أن معظم السيارات كانت تقل ركابا أطفال، حيث أن كل من هو أقل من سن 12 عاما غير مؤهل لتلقي التطعيم وبالتالي ملزم بعرض فحص كورونا سلبي لدخول الأماكن العامة التي تعمل بموجب قواعد نظام “الجواز الأخضر”.

لدخول المتاجر والأحداث العاملة بموجب قواعد “الجواز الأخضر”، والتي تم توسيعها في الشهر الماضي لتشمل من هم أقل من سن 12 عاما في خضم الارتفاع في حالات الإصابة بالفيروس، لا بد من إظهار شهادة تطعيم أو تعافي من كوفيد-19، أو عرض نتيجة سلبية لاختبار كورونا أجري في الساعات 72 السابقة.

إسرائيليون يتجولون في ميناء تل أبيب، 7 سبتمبر، 2021. (Nati Shohat / Flash90)

وجاءت التقارير حول أوقات الانتظار الطويلة لإجراء الاختبارات في الوقت الذي تدفق فيه الإسرائيليون على المنتزهات والشواطئ في جميع أنحاء البلاد، مستفيدين من الطقس الدافئ وعطلة رأس السنة العبرية.

في العام الماضي، احتفل الإسرائيليون برأس السنة العبرية في ظل إغلاق، لكن الحكومة الحالية امتنعت عن إعادة فرض قيود مشددة لاحتواء الموجة الحالية، وتعتمد بدلا من ذلك على التطعيمات وعلى فرض قيود محدودة أكثر على التجمهر.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال