خبراء: مع وجود 1.75 مليون شخص غير ملقح بتاتا أو جزئيا، إسرائيل تواجه خطر موجة إضافية
بحث

خبراء: مع وجود 1.75 مليون شخص غير ملقح بتاتا أو جزئيا، إسرائيل تواجه خطر موجة إضافية

"نحن لم ننتهي من العمل"، قال البروفيسور عيران سيغال. يوجد في إسرائيل 650 ألف شخص مؤهل للحصول على لقاح كورونا ولم يتلقوا أيا منها، وحوالي 1.1 مليون لم يتلقوا الجرعة المعززة

عامل يجري اختبار سريع لـفيروس كورونا في اللد، إسرائيل، في 17 أكتوبر 2021 (Yossi Aloni / Flash90)
عامل يجري اختبار سريع لـفيروس كورونا في اللد، إسرائيل، في 17 أكتوبر 2021 (Yossi Aloni / Flash90)

حذر أحد كبار الخبراء من أن إسرائيل معرضة لخطر تكرار أخطائها الماضية والفشل في حماية نفسها من موجة كورونا القادمة، مع تضاؤل المرحلة الحالية من العدوى.

قال البروفيسور عيران سيغال أنه بينما يبدو أن إسرائيل تغلبت على سلالة “دلتا” باللقاحات، يجب ألا نستنتج أن المستوى الحالي للتطعيم مرتفع بما يكفي لحماية الشعب في المستقبل.

“أنا سعيد لأننا تغلبنا على الموجة الرابعة دون إغلاق، وهذا مرض للغاية، لكنني قلق من ترك الكثير من الأشخاص الذين لم يتم تطعيمهم أو الذين ليس لديهم جرعة معززة”، قال سيغال، إحصائي كورونا وعالم الأحياء الحسابي من معهد فايتسمان للعلوم، في مقابلة مع التايمز أوف إسرائيل.

“لقد كان خطأ في نهاية الموجة الثالثة وسيكون من الخطأ إذا فعلنا شيئا مشابها في نهاية هذه الموجة”.

قال مفوض ملف كورونا، البروفيسور سلمان زرقا، للتايمز أوف إسرائيل في شهر أغسطس أن البلاد أهملت التطعيمات عندما ظهرت سلالة “دلتا”.

من بين سكان إسرائيل البالغ عددهم 9.3 مليون نسمة، يوجد في إسرائيل حوالي 7 ملايين شخص مؤهلون للحصول على اللقاحات. هذا بسبب وجود عدد كبير من السكان دون سن 12 عاما، والذين لا يمكنهم تلقي اللقاحات حاليا (على الرغم من أن هذا قد يتغير قريبا للفئة العمرية التي تزيد عن 5 أعوام).

امرأة تتلقى لقاح كورونا في القدس (Yonatan Sindel / Flash90)

حوالي 650 ألف شخص مؤهلون للتطعيم لم يتلقوا أيا من اللقاحات، وهو مصدر قلق كبير للمجتمع الطبي.

وبينما كانت إسرائيل هي من قاد العالم في تبني الجرعات المعززة، فإن مقابل كل أربعة إسرائيليين يتلقون اللقاح الثالث، يرفض شخص واحد القيام بذلك. حصل أقل من 4 ملايين إسرائيلي مؤهل على التعزيزات، لكن 1.1 مليون لم يفعلوا ذلك.

هذا يعني إجمالا، أن 1.75 مليون إسرائيلي مؤهل إما ليس لديهم حماية من اللقاح، أو يفتقرون إلى ما تعتبره الحكومة الحماية المثلى بواسطة اللقاح.

عيران سيغال (Courtesy)

بين المحللين البارزين لكورونا، هناك اتفاق واسع على أن معدلات التطعيم خلال ذروة أزمة “دلتا” كانت جيدة: انخفض عدد الأشخاص غير المطعمين من 1.4 مليون عندما ظهرت السلالة إلى 650 ألف.

عندما قدمت إسرائيل لقاحات معززة للجميع في شهر أغسطس، قبل دول العالم، استجاب السكان أيضا بشكل جيد. قبلها حوالي 4 ملايين شخص، رغم أن 1.1 مليون لم يقبلوها.

قال نداف كاتس، المسؤول عن الكثير من النماذج الإحصائية الخاصة بكورونا في الجامعة العبرية: “أعتقد أن الكوب نصف ممتلئ. من المتوقع حدوث مثل هذه الديناميكية، أي الامتثال الجزئي، وكان التحرك حول المعزز في الواقع أفضل مما توقعه معظم الناس”.

لكن الآن إسرائيل خارج منطقة الخطر المتعلقة بموجة فيروس كورونا الشديدة، فهل ستعزز نجاحها؟ سيغال قلق بشأن ذلك.

“لقد قمنا بعمل جيد للغاية في طرح التعزيزات بسرعة، لكننا لم ننهي المهمة”، قال معبرا عن أسفه. “إذا كان هناك 1.1 مليون شخص لم يحصلوا على معززات قد قبلوا اللقاحين الاول والثاني، فإنهم ليسوا من مناهضي اللقاحات، ويمكن إقناعهم بأخذ معززات أيضًا”.

وقال إن هذه المجموعة من الأشخاص الذين ليس لديهم معززات تعرض البلاد لخطر ارتفاع سرعة العدوى والمقياس الذي يتتبع معدلات الإصابة. “في مرحلة ما سوف تتضاءل مناعتهم وقد يعرضنا ذلك لخطر ارتفاع سرعة العدوى”.

يعتقد سيغال أن عدد الأشخاص الذين لم يتلقوا التطعيم يروي قصة نجاح وفشل.

في بداية الموجة الرابعة، كان هناك 1.4 مليون إسرائيلي غير مطعمين تماما، وكان دافعا رئيسيا وراء تدفقهم إلى العيادات. من ناحية أخرى، يعتقد سيغال أن حقيقة أنهم تحفزوا بسرعة تُظهر أن النهج قبل الموجة الرابعة كان غير محسوس – ويوحي له بأن عدم بذل الجهد هو السبب في الفشل في الحصول على عدد غير مطعمين أقل من 650 ألف الآن.

“كان لدينا 1.4 مليون غير مُطعم في بداية الموجة الرابعة. ثم قمنا بتطعيم 750 ألفا، وحقيقة أننا نستطيع القيام بذلك تثبت أننا بحاجة إلى القيام بعمل أفضل في إيصال أهمية اللقاح حتى يتمكنوا من التطعيم في وقت مبكر. هذا هو بالضبط ما نحتاج إلى توصيله الآن”، قال.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال