خبراء كورونا في وزارة الصحة يوصون بإعطاء جرعة معززة للفئة العمرية بين 12-15 عاما
بحث

خبراء كورونا في وزارة الصحة يوصون بإعطاء جرعة معززة للفئة العمرية بين 12-15 عاما

المسؤولون يقررون الانتظار لمدة 3 أسابيع بين الحقنتين الأولى والثانية للأطفال من سن 5 إلى 11 عاما مع إنطلاق حملة التطعيم هذا الأسبوع؛ أكثر من نصف الإصابات الحديثة كانت بين الأطفال الصغار

شابة تتلقى لقاح كوفيد-19 في مركز صحي في هضبة الجولان، 16 نوفمبر، 2021. (Michael Giladi / Flash90)
شابة تتلقى لقاح كوفيد-19 في مركز صحي في هضبة الجولان، 16 نوفمبر، 2021. (Michael Giladi / Flash90)

أفاد تقارير أن لجنة من الخبراء تقدم الاستشارة لوزارة الصحة بشأن سياسة التطعيم المتعلقة بكوفيد-19 أوصت يوم الأحد بضرورة تطعيم الفتية الذين تتراوح أعمارهم بين 12-15 عاما بجرعة ثالثة من اللقاح المضاد لفيروس كورونا.

بحسب تقارير في وسائل الإعلام العبرية فإن غالبية واضحة من أعضاء اللجنة أيدت الفكرة خلال الاجتماع.

وسيتم إعطاء الجرعات المعززة بعد خمسة أشهر من الجرعة الثانية.

استند رأي الخبراء إلى معلومات حول انخفاض فعالية اللقاح بين المراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 16- 19 عاما والذين تلقوا أول جرعتين فقط، وفقا للتقارير. ويوصى بالفعل باستخدام الجرعات المعززة لجميع الذين تبلغ أعمارهم 16 عاما فما فوق، وهي سياسة كانت إسرائيل أول دولة في العالم تتبناها.

وأفادت أخبار القناة 12 أنه لم يتم اتخاذ أي قرار بشأن ما إذا كان سيُطلب من المراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 12-15 عاما تلقي الجرعة المعززة للاحتفاظ بـ”الشارة الخضراء”، وهي شهادت تطعيم تمنح حق الدخول إلى الأماكن العامة. في الوقت الحالي، ينبغي على جميع الإسرائيليين الذين تزيد أعمارهم عن 16 عاما تلقي الجرعات الثلاث من أجل الاحتفاظ بـ”الشارة الخضراء”.

بالإضافة إلى ذلك، أوصى الخبراء بضرورة الانتظار لمدة ثلاثة أسابيع بين الجرعتين الاولى والثانية للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5-11 عاما، على النحو الموصى به من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية.

ولا تزال جميع الإجراءات تتطلب موافقة رسمية من وزارة الصحة.

لقاح كورونا من شركة فايزر للأطفال من سن 5 إلى 12 عامًا جاهز للاستخدام في موقع التطعيم في فورت وورث، تكساس، في 11 نوفمبر 2021. (LM Otero / AP)

مساء الأحد، قرر الوزراء أنه لن يكون هناك المزيد من القيود على الأحداث خلال عيد “حانوكا” القريب، إلا أن هذه الأحداث ستقام بموجب لوائح “الشارة الخضراء”. لن يتم تشجيع استهلاك الطعام والشراب أثناء العروض لتسهيل ارتداء الكمامة.

بالإضافة إلى ذلك، ستعمل وحدات التطعيم المتنقلة في بعض العروض، في إطار حملة تطعيم الأطفال، حسبما أعلن مكتب رئيس الوزراء في بيان.

وتأتي هذه التطورات في الوقت الذي تستعد فيه إسرائيل للبدء بحملة تطعيم الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5-11 يوم الثلاثاء.

مع وصول أكثر من مليون جرعة مخصصة للأطفال من لقاح “فايزر-بيونتك” إلى البلاد مع نهاية الأسبوع، بدأت صناديق المرضى في البلاد بحجز مواعيد.

وحدد أكثر من 10,000 ولي أمر موعدا لدى صناديق المرضى الأربع في البلاد على مدى ساعتين في المساء، بحسب أخبار القناة 12.

هناك حوالي مليون طفل في الفئة العمرية المستهدفة.

وأعلن صندوق المرضى “مئوحيدت” عن نيته إنشاء مركز تطعيم متنقل في ميدان “ديزنغوف” في تل أبيب حيث سيكون بإمكان الآباء جلب أطفالهم لتلقي التطعيم يوم الإثنين، وبدون تحديد موعد.

وأظهرت الأرقام أن نحو نصف الإصابات بكوفيد-19 التي تم تشخيصها الأسبوع الماضي كانت لأطفال تحت سن 12 عاما، وفقا للقناة 12.

من بين 3180 حالة جديدة، كانت 48% من الحالات لأطفال في هذه الفئة العمرية، بحسب القناة.

في وقت سابق من اليوم، حذر رئيس الوزراء نفتالي بينيت من أن إسرائيل على وشك الدخول في موجة إصابات بالفيروس في صفوف الأطفال.

إلا أن وزير الصحة نيتسان هوروفيتس، متحدثا للقناة 12، طمأن الجمهور بأن البلاد لم تدخل موجة خامسة واسعة من حالات الإصابة كوفيد-19، على الرغم من المخاوف من ارتفاع عدد التكاثر الأساسي للفيروس في الأيام الأخيرة إلى 1.02.

وزير الصحة نيتسان هوروفيتس يتحدث خلال مؤتمر صحفي بالقرب من تل أبيب، 9 نوفمبر، 2021. (Avshalom Sassoni/Flash90)

يمثل عدد التكاثر الأساسي عدد الأشخاص الذين انتقلت إليهم العدوى من كل شخص أثبتت إصابته بالفيروس بالمتوسط. أي رقم يزيد عن العدد 1 يدل على أن العدوى آخذة بالانتشار.

وقال هوروفيتس للقناة: “لا اعتبر ذلك بداية لموجة خامسة”، مشددا في الوقت نفسه على أهمية التطعيم، مشيرا إلى ان الفيروس يمكن أن يسبب مرضا خطيرا لدى بعض الأطفال، فضلا عن آثار جانبية محتملة طويلة المدى.

يشعر المسؤولون بالقلق من أنه سيكون هناك تردد كبير بين العديد من الآباء في إعطاء اللقاح لأطفالهم. وتعهدت الحكومة بأن تكون منفتحة وشفافة بشأن جميع المعلومات حول لقاحات الأطفال من أجل طمأنة أولياء الأمور.

متحدثة صباح الأحد لهيئة البث الإسرائيلية “كان”، قدّرت رئيسة خدمات صحة الجمهور في وزارة الصحة، شارون الروعي برايس، أن هناك “حوالي النصف” من الأهل غير معنيين في الوقت الحالي بتطعيم أطفالهم.

وقالت: “من المنطقي أن يكون جزء من السكان مترددا ويريد المزيد من البيانات”.

وصول الشحنة الأولى من لقاحات كوفيد المخصصة للأطفال من شركة “فايزر” إلى مطار بن غوريون، 20 نوفمبر، 2021. (Screen grab / Kan)

يوم السبت، وصلت إلى البلاد شحنة ضمت نحو مليون جرعة من اللقاح التي تم إرسالها من لايبزيغ في ألمانيا إلى مطار بن غوريون. ولقد تم نقل الشحنة إلى نقطة التوسيع المركزية في مدينة موديعين. من هناك، سيتم إرسال جرعات اللقاحات إلى مراكز التطعيم في جميع أنحاء البلاد، حيث من المقرر البدء بإعطاء اللقاحات بدءا من يوم الثلاثاء.

يتم تعبئة لقاحات “فايزر-بيونتك” المخصصة للأطفال، والتي يبلغ حجم كل منها ثلث حجم جرعات البالغين ، بشكل مختلف عن جرعات البالغين لمنع حدوث أي خلط.

وجاءت الموافقة الإسرائيلية على إعطاء اللقاحات للأطفال بعد أيام من مصادقة إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على اللقاح للفئة العمرية 5-11 عاما.

حتى الآن، حصل أكثر من 2.6 مليون طفل في الولايات المتحدة على اللقاح، مما يعني أن حوالي 10% من الأطفال هناك تلقوا الآن جرعتهم الأولى.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال