خبراء صحة يحذرون من تصعيد العدوى، مع 1000 حالة يومية حتى الأسبوع القادم – تقرير
بحث

خبراء صحة يحذرون من تصعيد العدوى، مع 1000 حالة يومية حتى الأسبوع القادم – تقرير

نقل تقرير تلفزيوني عن مسؤول لم يذكر اسمه قوله ’نحن على وشك فقدان السيطرة’؛ تم تسجيل 265 حالة إصابة جديدة خلال 24 ساعة؛ الجيش يفتح المزيد من الفنادق للمرضى

سكان القدس يرتدون أقنعة الوجه خوفًا من فيروس كورونا، يتسوقون في مجمع ماميلا التجاري بالقرب من البلدة القديمة في القدس، 24 يونيو 2020. (Olivier Fitoussi / Flash90)
سكان القدس يرتدون أقنعة الوجه خوفًا من فيروس كورونا، يتسوقون في مجمع ماميلا التجاري بالقرب من البلدة القديمة في القدس، 24 يونيو 2020. (Olivier Fitoussi / Flash90)

يتنبأ مسؤولو وزارة الصحة بأن إسرائيل ستشهد 1000 تشخيص جديد للإصابة بفيروس كورونا يوميًا في غضون خمسة أيام، ويحذر الخبراء الوزراء من أن البلاد على وشك “فقدان السيطرة” على تفشي المرض الجديد، وفقًا لتقرير تلفزيوني ليلة الأربعاء.

وأبلغت وزارة الصحة مساء الأربعاء عن 265 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال الـ24 ساعة الماضية. وانخفض العدد اليومي قليلاً مقارنة بمعطيات الصباح، والتي أظهرت 420 حالة إصابة في الساعات الـ24 السابقة. كما تجاوز عدد الحالات اليومية 400 حالة يوم الثلاثاء.

ومن بين 5520 حالة نشطة، هناك 46 شخصا في حالة خطيرة، 28 منهم على أجهزة التنفس الصناعي، وفقا للوزارة. و41 إسرائيليًا آخرين في حالة معتدلة والبقية لديهم أعراض خفيفة أو بدون أعراض.

عامل طبي يختبر سكان بلدة إلعاد المغلقة، في محطة اختبار متنقلة لكوفيد-19، 24 يونيو 2020. (Flash90)

ولم يكن هناك وفيات جديدة يوم الأربعاء، مع بقاء حصيلة الوفيات عند 308. وقالت الوزارة أنه تم إجراء 19,533 اختبارا يوم الثلاثاء، وهو أعلى عدد اختبارات يومي، و2.3% منها كانت نتائجها إيجابية.

ودفعت الزيادة في الحالات مسؤولي الصحة للتنبؤ بارتفاع حاد في الأيام المقبلة، مع توقع ما يصل إلى 1000 حالة جديدة في غضون خمسة أيام فقط، وفقًا للقناة 13.

وقال خبراء الصحة لما يسمى بالمجلس الوزاري المصغر لشؤون الكورونا، الذي يشرف على استجابة الحكومة للوباء: “نحن على وشك فقدان السيطرة”.

وقالت البروفيسور سيغال ساديتسكي، رئيسة خدمات الصحة العامة في وزارة الصحة، للقناة 12 إن المشاركين في تعقب انتشار الفيروس “ينهارون”. لكنها أعربت أيضا عن ثقتها في أن مسؤولي الصحة يمكنهم احتواء الفيروس دون فرض حظر آخر على الصعيد الوطني.

وقالت ساديتسكي إنها دعمت مبادرة الحكومة للترسيخ بالقانون وإحياء مشروع مراقبة يسمح لجهاز الأمن الداخلي الشاباك بتتبع حاملي الفيروس ومن يتعرضون لهم – على الرغم من معارضة جهاز الامن لهذه الخطوة.

افتتاح المزيد من فنادق الفيروس وفرض غرامات إضافية

أمر وزير الدفاع بيني غانتس ليلة الأربعاء قيادة الجبهة الداخلية في الجيش الإسرائيلي بفتح فنادق إضافية لمرضى فيروس كورونا وللحجر الصحي. ويدير الجيش حاليا ستة مرافق للمصابين والأشخاص الذين لا يستطيعون عزل أنفسهم بشكل كاف في المنزل.

وكثفت الشرطة أيضا تطبيق القانون ضد الإسرائيليين الذين لا يرتدون الأقنعة، وسلمت 2265 غرامة يوم الأربعاء، مقابل 1951 يوم الثلاثاء. ورفعت الحكومة هذا الأسبوع الغرامة من 200 شيكل إلى 500 شيكل.

وتم نشر معطيات الفيروس يوم الاربعاء بعد ساعات من فرض اغلاق جزئي على بلدة إلعاد، وهي بلدة يهودية متشددة في وسط اسرائيل، وخمسة احياء يهودية متشددة في مدينة طبرية الشمالية. وستبقى اجراءات الإغلاق مفروضة لمدة أسبوع في محاولة لإبطاء انتشار الفيروس.

عناصر الشرطة عند مدخل مدينة إلعاد، 24 يونيو، 2020.(Flash90)

ووفقًا لموقع واينت الإخباري، قررت الحكومة تقليص حجم المنطقة المغلقة في طبريا إلى ثلاثة شوارع فقط، بعد فرض القيود في البداية على خمسة أحياء معظم سكانها من اليهود المتشددين.

وقد اشتكى السكان المحليون من أن القرار الأصلي كان أوسع من الضرورة، ويتم دون الأخذ بعين الاعتبار اماكن تفشي المرض فعليا في المدينة. وبحسب التقرير، فإن الإغلاق سيطبق فقط على شوارع شفا حاييم، ديفيد العازار وزلمان شازار.

ومن المتوقع أن تفكر الحكومة بفرض قيود على مناطق إضافية.

لا يزال الوزراء يناقشون ما إذا كان سيتم تطبيق قيود على بات يام، القريبة من تل أبيب، وسط ارتفاع حاد في حالات الإصابة بفيروس كورونا، وفقا للقناة 12. وهناك مخاوف خاصة بشأن المدينة الساحلية، التي تضم عددا كبيرا نسبيا من السكان كبار السن مقارنة ببؤر أخرى للفيروس.

وذكرت الشبكة الأربعاء أنه تم تسجيل 20 حالة إصابة بالفيروس متصلة بسوبر ماركت “سوبر دوش” لوحده في المدينة.

يوم الأربعاء حذر فريق عمل تابع للجيش الإسرائيلي من أن معدلات الإصابة “مرتفعة للغاية” في المجتمعات الحريدية مقارنة ببقية البلاد، حيث تم تشخيص حوالي 14% من جميع الإصابات الجديدة هذا الأسبوع في خمسة مواقع فقط. وأشار الفريق إلى الاكتظاظ والصعوبات في عزل المرضى والعلاقات بين المجتمعات المختلفة في البلاد باعتبارها عوامل تسهم في المشكلة.

وأشار فريق العمل بالتحديد إلى وجود معدلات إصابة مقلقة في المدن الحريدية بني براك، وموديعين عيليت، وبيتار عيليت، وبيت شيمش، وكذلك في أحياء حريدية في مدن القدس وأشدود ونتانيا وصفد، بالإضافة إلى الأحياء التي تم فرض إغلاق عليها في إلعاد وطبريا.

بالإضافة إلى ذلك، أشارت تقارير إلى وجود ارتفاع سريع في عدد الحالات في مدينة رهط جنوبي البلاد، ومدينة كفار سابا في وسط البلاد.

إسرائيليون يرتدون أقنعة واقية أثناء التسوق في السوق المحلي في صفد، شمال إسرائيل، 24 يونيو 2020. (David Cohen / FLASH90)

وقال غانتس في وقت سابق يوم الأربعاء انه وقع على أمر يجيز استدعاء 250 جندي احتياط، من جبهة القيادة الداخلية بالأساس، للمساعدة “حسب الحاجة وتماشيا مع التطورات في انتشار جائحة فيروس كورونا”.

وأثار الارتفاع الحاد في عدد الحالات المخاوف من موجة ثانية للفيروس، ودفع وزارة الصحة يوم الأحد إلى توجيه المستشفيات في جميع أنحاء البلاد للاستعداد لإعادة فتح أقسام كورونا.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال