خبراء في الصحة يتوقعون استمرار تسجيل أرقام قياسية للإصابات اليومية مع انتشار “أوميكرون”
بحث

خبراء في الصحة يتوقعون استمرار تسجيل أرقام قياسية للإصابات اليومية مع انتشار “أوميكرون”

تقارير متضاربة حول ما إذا كان المسؤولون يتوقعون عددا معقولا من الحالات الخطيرة أو أن تكون هناك قفزة هائلة؛ الحالات المتزايدة تجبر الاعتماد على فحوصات سريعة قد تكون غير موثوقة

عاملون في نجمة داوود الحمراء يجرون اختبارات مستضدات سريعةلتشخيص كوفيد-19 في مركز فحوصات تابع للمنظمة في القدس، 5 يناير، 2022. (Olivier Fitoussi / Flash90)
عاملون في نجمة داوود الحمراء يجرون اختبارات مستضدات سريعةلتشخيص كوفيد-19 في مركز فحوصات تابع للمنظمة في القدس، 5 يناير، 2022. (Olivier Fitoussi / Flash90)

يتوقع خبراء صحة أن تصل الموجة الخامسة لوباء كورونا ذروتها في غضون ثلاثة أسابيع، مع تسجيل عشرات آلاف الحالات يوميا، حسبما ذكرت تقارير في وسائل إعلام عبرية الأربعاء.

سجلت إسرائيل رقما قياسيا جديدا من الحالات اليومية، حيث أعلنت عن تشخيص أكثر من 12,500 إصابة جديدة يوم الثلاثاء. من المتوقع أيضا أن تسجل الأرقام التي سيتم الإعلان عنها صباح الخميس رقما قياسيا جديدا، حيث تشهد محطات الفحوصات طوابير طويلة مع استفحال متحور “أوميكرون” في إسرائيل.

حتى مساء الأربعاء، كانت هناك 8135 حالة يومية جديدة مثبتة، وكان من المتوقع أن يرتفع هذا الرقم بالآلاف قبل الصباح.

بحسب أخبار القناة 12، أبلغ الخبراء رئيس الوزراء نفتالي بينيت أنه من المتوقع أن تصل الموجة إلى ذروتها في غضون ثلاثة أسابيع. وقال التقرير، الذي لم تشر القناة إلى مصدره، إن خبراء الصحة يتوقعون أن يصل عدد حالات كوفيد الخطيرة إلى ذروته عند حوالي 1200 – على غرار الذروة السابقة خلال الموجة الرابعة التي هيمن عليها متحور “دلتا”.

لكن القناة 13 اشارت في تقرير آخر، لم تشر هي أيضا إلى مصدره، إلى أن خبراء الصحة يعتقدون أن عدد الحالات الخطيرة من الممكن أن يصل إلى 2500 حالة في الأسابيع المقبلة وأن بينيت أخبر مسؤولي الصحة عن سيناريو قد يرتفع فيه العدد إلى 4000.

حاليا، يتلقي 290 إسرائيليا العلاج في المستشفيات بسبب كوفيد، من بين هؤلاء هناك 129 شخصا في حالة خطيرة، تم ربط 38 منهم بأجهزة تنفس اصطناعي وربط 15 من المرضى بجهاز القلب والرئة الاصطناعي (ECMO).

أعضاء طاقم طبي في مستشفى هداسا عين كارم في قسم كورونا في القدس، 27 ديسمبر، 2021. (Olivier Fitoussi / Flash90)

مع وجود نقص في الفحوصات والطوابير الطويلة في محطات الفحوصات، أعلنت إسرائيل عن قواعد اختبار جديدة يوم الأربعاء يبدأ سريانها في منتصف ليل الخميس الجمعة.

بموجب اللوائح الجديدة، سيتم إعطاء الأولوية لأولئك الذين تزيد أعمارهم عن 60 عاما أو يُعتبرون عرضة لخطر الإصابة بمضاعفات خطيرة للفيروس في محطات فحوصات PCR. يمكن لمن تقل أعمارهم عن 60 عاما والذين تم تطعيمهم بالكامل إجراء اختبار مستضد (أنتيغن)سريع، إما في المنزل أو في محطة فحوصات، من أجل إعفاءهم من الحجر الصحي.

أعلنت وزارة الصحة الأربعاء أنها ستجري اختبارات مستضدات سريعة في المدارس الابتدائية في جميع أنحاء البلاد. وقالت الوزارة إن 3200 موظف سيجرون الاختبارات على أي طالب أو مدرس يحتمل تعرضهم لحالة كوفيد.

وتدفق الإسرائيليون على الصيدليات لشراء اختبارات المستضدات المنزلية مع بدء سريان القواعد الجديدة والارتفاع الحاد في عدد حالات الإصابة، إلا أن بعض خبراء الصحة حذروا من أن هذه الاختبارات أقل دقة من فحوصات PCR – لا سيما عندما يتعلق الأمر باكتشاف أوميكرون.

إسرائيليون في انتظار الخضوع لاختبار كورونا في مجمع “افحص وسافر” في القدس، 5 يناير، 2022. (Olivier Fitoussi / Flash90)

في الأسبوع الماضي، قالت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية إن مثل هذه الاختبارات من المرجح أن تعطي نتيجة سلبية خاطئة مع متغير أوميكرون شديد التحور مقارنة بالسلالات السابقة.

في بيان، قالت إدارة الدواء والغذاء إنها تدرس اختبارات المستضدات المنزلية مقابل عينات المرضى التي تحتوي على نسخ حية من متحور أوميكرون. وقالت الوكالة: “تشير البيانات المبكرة إلى أن اختبارات المستضد تكتشف متغير أوميكرون ولكنها قد يكون هناك تناقص للحساسية”.

قالت أخبار القناة 13 إنها حصلت على أرقام داخلية من وزارة الصحة تشير إلى أن 50٪ فقط من أولئك المصابين بأوميكرون سيحصلون على نتائج إيجابية في اختبارات المستضدات السريعة، مع وجود معدلات سلبية كاذبة أعلى بين غير المتطعمين. لم يتسن التحقق من الأرقام بشكل مستقل.

من المتوقع أيضا أن تجري وزارة الصحة مناقشة حول نوع جديد من كوفيد تم اكتشافه في فرنسا، على الرغم من أن منظمة الصحة العالمية قللت من جدية تهديده.

ساهمت في هذا التقرير وكالة فرانس برس

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال