خبراء الصحة يعتقدون ان أزمة الفيروس قد تنتهي حتى شهر مارس، بحسب تقارير
بحث

خبراء الصحة يعتقدون ان أزمة الفيروس قد تنتهي حتى شهر مارس، بحسب تقارير

مع توقع اللقاحات الأولى خلال أيام أو أسابيع، قال مسؤولون للشبكة التلفزيون إنه إذا استمر برنامج التطعيم الإسرائيلي كما هو مخطط له، فقد يكون الوباء ورائنا مع وصول الربيع

حقن شخص ضمن التجارب السريرية الأولى في المملكة المتحدة لاختبار لقاح محتمل لفيروس كورونا، الصورة من تقديم جامعة أكسفورد في إنجلترا، 23 أبريل 2020 (Screenshot / Oxford University Pool via AP)
حقن شخص ضمن التجارب السريرية الأولى في المملكة المتحدة لاختبار لقاح محتمل لفيروس كورونا، الصورة من تقديم جامعة أكسفورد في إنجلترا، 23 أبريل 2020 (Screenshot / Oxford University Pool via AP)

يعتقد مسؤولو الصحة في الحكومة أنه إذا استمر برنامج التطعيم الإسرائيلي كما هو مخطط له، فقد يتم الإعلان عن انتهاء أزمة الوباء إلى حد كبير بحلول مارس 2021، حسبما أفادت القناة 13 مساء السبت.

وهذا التوقع أفضل بكثير من التقديرات السابقة، التي شهدت استمرار الوباء حتى الصيف وربما الخريف في العام المقبل. وحذر العديد من مسؤولي الصحة سابقًا من أن اللقاحات من غير المرجح أن توفر حلاً سريعًا للوباء، وأن القيود المستمرة على الجمهور ستظل على الأرجح سارية لبعض الوقت، وكذلك الحاجة إلى التباعد الاجتماعي وارتداء الأقنعة وممارسات السلامة الأخرى.

وقال وزير الصحة يولي إدلشتين للقناة 12 يوم السبت إنه يتوقع أن تحصل إسرائيل على مئات الآلاف على الأقل من اللقاحات في غضون أسابيع، ربما قبل نهاية الشهر.

وأضاف أنه على الرغم من بعض التقارير التي تشير إلى عكس ذلك، فإن إسرائيل ستنتظر موافقة إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على التطعيمات قبل استخدامها.

وزير الصحة يولي إدلشتين يتحدث خلال مؤتمر صحفي حول فيروس كورونا في وزارة الصحة بالقدس، 28 يونيو، 2020.(Olivier Fitoussi/ Flash90)

وقال إن الوزارة تعمل جاهدة على إعداد اللوجيستيات المعقدة المطلوبة للقاحات، والتي تستخدم تكنولوجيا جديدة وتحتاج إلى درجات حرارة تحت الصفر أثناء النقل والتخزين، ما هي غير ضرورية لمعظم اللقاحات.

وحتى عند وصول اللقاح، يخشى المسؤولون من أن قطاعات كبيرة من الجمهور قد تنفر من تلقي اللقاحات. وأظهرت استطلاعات الرأي في إسرائيل والخارج أن الكثيرين يخشون من أن عملية الموافقة السريعة للغاية على اللقاحات قد تجعلها أقل أمانًا.

وأفاد تقرير لن يشر الى مصدر على القناة 12 يوم الجمعة أن إدلشتين ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو قد يتم تطعيمهما أمام الكاميرا في وقت مبكر، ليكونا مثالا يحتذى به للجمهور وتهدئة المخاوف. ولم يؤكد إدلشتين أو ينفي الخطة، قائلاً إنه “ليس لديه مشكلة” مع مثل هذه الفكرة وسيدرس ما يجب فعله في المناقشات مع مسؤولي الصحة.

وقال مازحا إنه إذا تم تطعيمه أولا، فقد يواجه انتقادات لقيامه بذلك قبل الآخرين.

ووقعت إسرائيل الجمعة اتفاقية مع شركة “موديرنا” لمضاعفة عدد اللقاحات التي ستوفرها شركة الأدوية الأمريكية بثلاثة أضعاف. وتم توسيع الاتفاقية الأصلية بمليوني جرعة إلى ستة ملايين جرعة – وهي كافية لثلاثة ملايين إسرائيلي.

وقال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إن “هذا يعطينا الأمل، نرى النور في نهاية النفق”.

ممرضة تجهز جرعة مع بدء دراسة للقاح محتمل لكوفيد-19، من تطوير المعاهد الوطنية للصحة وشركة “موديرنا”، في بينغهامتون، نيويورك، 27 يوليو 2020 (AP Photo/Hans Pennink, File)

وقد تحصل إسرائيل على ما يصل إلى أربعة ملايين جرعة من لقاح شركة “فايزر” ضد فيروس كورونا بحلول نهاية هذا الشهر – والتي تكفي لمليوني شخص – وتقوم وزارة الصحة بإعداد صناديق المرضى لاحتمال تلقيح حوالي 80 ألف إسرائيلي كل يوم، حسبما أفادت شبكات التلفزيون الإسرائيلية يوم الخميس.

والإسرائيليون الأوائل المتوقع تلقيحهم هم أولئك الذين يعملون في الخدمات الطبية وكبار السن والأشخاص المعرضين لخطر كبير بشكل خاص.

وأشاد إدلشتين يوم الجمعة بشراء جرع اللقاح الإضافية باعتباره “خبرًا رائعًا لمواطني إسرائيل وللاقتصاد الإسرائيلي”، لكنه شدد على أن الجمهور العام بحاجة إلى الحفاظ على إرشادات التباعد الاجتماعي الحفاظ على الحذر.

ومع لقاحات فايزر وحدها، يمكن تطعيم ما يصل إلى خُمس سكان إسرائيل بحلول يناير – وهو توقع أكثر تفاؤلا بكثير مما افتُرض سابقا.

أشخاص يرتدون أقنعة يسيرون في وسط مدينة القدس، 17 نوفمبر 2020 (Yonatan Sindel / Flash90)

وأظهرت أحدث بيانات وزارة الصحة الصادرة مساء السبت أنه تم تشخيص 1506 حالات إصابة بفيروس كورونا يوم الجمعة، ما يواصل تصاعد عدد الحالات اليومية. كما ارتفعت نسبة نتائج الاختبارات الإيجابية بشكل طفيف إلى 2.5%، من حوالي 2.3% في الأيام الأخيرة.

وبلغ عدد الحالات النشطة 13,054 حالة، منها 314 حالة خطيرة. وبلغ العدد الإجمالي للحالات التي تم تشخيصها منذ بداية الوباء 343,665 حالة.

وبلغت حصيلة الوفيات 2901 حالة.

وشهدت الأيام الأخيرة ارتفاعًا في أعداد الحالات اليومية ونسبة نتائج الاختبار الإيجابية ببطء ولكن بثبات، وحذر العديد من مسؤولي الصحة من أن إسرائيل تتجه على ما يبدو نحو موجة ثالثة من الوباء.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال