إسرائيل في حالة حرب - اليوم 146

بحث

خبراء إسرائيليون يحذرون من أن الأحداث المناخية المتطرفة تشير إلى أن الكرة الأرضية تدخل “منطقة مجهولة”

الرئيس السابق لكلية الدراسات البيئية في جامعة تل أبيب: "حدث غريب يحدث في الأشهر الأخيرة، وهو مخيف"

مستجون في ظهر يوم صيفي حار في نبع عين لافان في القدس، 23 يوليو، 2023. (Jamal Awad / Flash90)
مستجون في ظهر يوم صيفي حار في نبع عين لافان في القدس، 23 يوليو، 2023. (Jamal Awad / Flash90)

قال علماء إسرائيليون إن الأحداث المناخية المتطرفة التي ضربت مساحات شاسعة من العالم هذا العام تشير إلى أن الكرة الأرضية تدخل “منطقة مجهولة”.

وقال البروفيسور كولين برايس، الرئيس السابق لكلية بورتر للدراسات البيئية بجامعة تل أبيب: “حدث شيء غريب خلال الأشهر القليلة الماضية، وهو مخيف”.

ولدى سؤاله عن سبب إفلات إسرائيل على ما يبدو من موجات الحر الكارثية التي عصفت بإيطاليا وإسبانيا واليونان في الأسابيع الأخيرة، قال برايس: “أعتقد أننا كنا محظوظين للتو لأن موجة الحر تقع شمالنا قليلا”.

وتابع: “الجو حار هنا، ولكنه ليس حارا بشكل حاد. في المرة المقبلة قد يحدث هذا هنا وليس في اليونان وإسبانيا. من الصعب التنبؤ بحالة الطقس قبل أكثر من أسبوع أو نحو ذلك. ستكون هذه الأحداث أكثر تكرارا وكثافة في المستقبل، ولكن من الصعب تحديد المكان الذي ستحدث فيه”.

وأشار برايس إلى أن درجات حرارة المحيط المرتفعة، التي تؤثر على درجات حرارة الهواء، “تخطت التوقعات بالفعل”.

أظهرت التقارير الأخيرة أن العلماء قللوا بشكل كبير من تقدير الاحترار في شمال المحيط الأطلسي. تم تسجيل حرارة استثنائية، على سبيل المثال، قبالة سواحل المملكة المتحدة وأيرلندا، مما أثار مخاوف على الحياة البحرية.

رجل يحمل طفلً أثناء مغادرتهما منطقة اشتعلت فيها حرائق الغابات، في جزيرة رودس، اليونان، 22 يوليو، 2023. (Lefteris Diamanidis / InTime News via AP)

وأضاف برايس أن الجليد البحري في القطب الجنوبي كان أقل بكثير مما توقعته النماذج المناخية.

شهد الشهر الماضي تحطيم أرقام قياسية لمتوسط درجات الحرارة في العالم في يونيو.

وتوقع برايس أن متوسط درجات الحرارة في العالم لشهر يوليو قد يسجل أرقاما قياسية أيضا.

في إسرائيل، وفقا لخدمة الأرصاد الجوية الإسرائيلية، لم تكن الظروف – رغم ارتفاع درجة حرارتها ورطوبتها – “غير منتظمة” ، على الرغم من أن البلاد قد تكون في طريقها لفترة قياسية من الطقس الحار.

إسرائيليون وسياح على الشاطئ في تل أبيب وسط موجة الحر تضرب البلاد، 17 يوليو، 2023. (Miriam Alster / FLASH90)

في الأسبوع الماضي ، وصلت درجات الحرارة القصوى في البلاد 43 درجة مئوية إلى 45 درجة مئوية وحتى 46 درجة مئوية في غور الأردن في شرق إسرائيل وصحراء وادي عربة في الجنوب. شهد السهل الساحلي والمنخفضات درجات حرارة تتراوح بين 35 درجة مئوية و37 درجة مئوية، مع تسجيل 38-40 درجة مئوية  في شمال النقب و 34-36 درجة مئوية في المناطق الجبلية.

كانت درجات الحرارة بالقرب من الساحل منخفضة، حيث وصلت 31 درجة مئوية إلى 32 درجة مئوية، ولكنها مع ذلك كان الشعور بالحر قويا بسبب مستويات الرطوبة التي بلغت ما بين 70-75% في الظهيرة.

وقال الدكتور عاموس بورات، مدير خدمات المناخ في خدمة الأرصاد الجوية الإسرائيلية، إن فترات لمدة أسبوع أو أكثر بدرجات حرارة مماثلة تحدث كل بضع سنوات. في حين أن هذه الفترات كانت أكثر شيوعا على مدار العشرين عاما الماضية، فقد حدثت أيضا في الماضي البعيد.

ومع ذلك، أضاف، مع توقع استمرار الحرارة الشديدة لمدة تصل إلى أسبوع آخر، وربما أكثر، قد تتجه إسرائيل إلى فترات طويلة من الحر بشكل غير عادي.

وتوافقه البروفيسور هداس سعروني، وهي خبيرة في علم المناخ وتغير المناخ في قسم الجغرافيا والبيئة البشرية بجامعة تل أبيب، الرأي على أن الأحداث المتعلقة بالمناخ تدخل “منطقة مجهولة”.

وقالت إن موجة الحر في مدينة ميلانو الإيطالية انتهت يوم السبت، على سبيل المثال، بعاصفة بَرَد شديدة مصحوبة بإعصار، وهو أمر نادر الحدوث.

واستطردت سعروني: “كان شهر يونيو شهرا غريبا جدا في إسرائيل”. من نهاية مايو إلى يونيو، كانت هناك ثلاث عواصف رياح شرقية حارة، تُعرف باسم “أعاصير شاراف” – وهي ظاهرة عادة ما ترتبط بالربيع.

وقالت: “لم يكن هذا غريبا فحسب، بل كانت تلك الحوادث مصحوبة بسحب ورطوبة من المناطق المدارية وأمطار استوائية، وهو أمر غير معتاد في شهر يونيو. كانت هناك أيام باردة أيضا. ثم انتهى شهر يونيو بشكل أكثر حرارة من المعتاد”.

يتوقع العلماء أن تتفاقم آثار ظاهرة الاحتباس الحراري – مدفوعة باستمرار البشر في حرق الوقود الأحفوري – بسبب ظاهرة النينيو الطبيعية، التي بدأت وستستمر من سنة إلى ثلاث سنوات.

تعمل ظاهرة النينيو على تدفئة سطح المحيط في وسط وشرق المحيط الهادئ الاستوائي، مما يدفع الهواء الدافئ إلى الغلاف الجوي ويؤثر على الطقس في جميع أنحاء العالم.

وأشارت سعروني إلى أنه من منتصف الستينيات إلى منتصف التسعينيات، كان هناك ارتباط إيجابي بين سنوات النينيو وسنوات الأمطار في إسرائيل، ولكن بعد ذلك، اختفت هذه العلاقة.

اقرأ المزيد عن