خامنئي: الدول العربية التي تتقرب من اسرائيل ’تجلب المعاناة للمسلمين’
بحث

خامنئي: الدول العربية التي تتقرب من اسرائيل ’تجلب المعاناة للمسلمين’

قال المرشد الاعلى الإيراني ان ادعاء ترامب حول اعتماد العرب بالولايات المتحدة هو ’ذل’، نادى العالم الإسلامي الى ’التصدي كسدٍّ قوي لغطرسات امريكا’

المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي، 4 يونيو، 2014. (AFP/ HO /Iranian Supreme Leader's Website)
المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي، 4 يونيو، 2014. (AFP/ HO /Iranian Supreme Leader's Website)

انتقد المرشد الإيراني الأعلى آية الله علي خامنئي يوم الخميس الدول العربية والإسلامية التي تملك علاقات وصداقة مع اسرائيل، قائلا أنها “تجلب المعاناة للمسلمين”.

وفي سلسلة تغريدات، نادى خامنئي العالم الإسلامي للإتحاد ضد “غطرسات” أمريكا و”سائر جبابرة العالم”، وقال إن قول الرئيس الامريكي دونالد ترامب مؤخرا بأن بعض الأنظمة العربية ستنهار خلال أسبوع بدون دعم الولايات المتحدة هو “ضال”.

وفي تغريدة أخرى، كتب “الصداقة مع الكفرة تجلب المعاناة للمسلمين، مثل صداقة بعض الدول الإسلامية مع الكيان الصهيوني، تتبادل الكلمات الطيبة، وتقيم علاقات اقتصادية وسياسية”.

ووصف خامنئي أحوال الشرق الاوسط بأنها “حرب داخلية في منطقتنا الاسلامية”، وأدان الدول التي تتحالف مع الولايات المتحدة، بدون تسميتها مباشرة.

“أيّ مصيبة هي التي يعايشها #الشعب_اليمني اليوم! يتحوّل عرسهم إلى مأتم، تقوم حكومات بعض الدول الرجعية والغبية بقصف الناس في الأزقة والأسواق والمساجد”، قال.

واليمن في لب حرب بالوكالة بين السعودية وإيران، ويخوض الحوثيون الموالون لإيران حرب منذ ثلاث سنوات ضد قوات الحكومة المدعومة من السعودية.

وأشار خامنئي خاصة الى “افغانستان، باكستان وسوريا” حيث “الوحشية تتجلى بشكل آخر”.

وادعى أن “كل هذه المسائل تعود إلى سبب تناسي مبدأ الولاية بين المؤمنين وعدم مراعاة الوصايا القرآنية… إذا شكّلت تلاوة القرآن وحفظه مقدمة للعمل به فإن غد العالم الإسلامي سيكون أفضل”.

وأتت التغريدات وسط مشادة دبلوماسية بين إيران والولايات المتحدة بسبب تهديدات ترامب الإنسحاب من الإتفاق النووي الإيراني في حال عدم تغييره.

وشكك الرئيس الإيراني حسن روحاني يوم الأربعاء بشرعية المطالبة باتفاق نووي جديد مع طهران، بعد مناداة قادة الولايات المتحدة وفرنسا إلى اتفاق “جديد.

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ونظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون يعقدان مؤتمرا صحفيا مشتركا في البيت الأبيض في العاصمة الأمريكية واشنطن، 24 أبريل، 2018. ( AFP PHOTO / ludovic MARIN)

“إنه يقول الى جانب رئيس دولة اوروبية: ’نريد أن نقرر بشأن اتفاق تم التوصل إليه بين سبعة أطراف’، للقيام بماذا؟ وبأي حق؟” قال روحاني في خطاب.

ويهدد ترامب بالإنسحاب من الإتفاق التاريخي المبرم عام 2015 ويطالب بتشديده ليشمل برنامج ايران البالستي وأنشطة اقليمية.

وحاول الاتحاد الأوروبي بدفع من بريطانيا وفرنسا والمانيا تكرارا اقناع ترامب بعدم الإنسحاب من الاتفاق. وستجدد المستشارة الألمانية انغيلا ميركل هذه الدعوات خلال زيارتها لواشنطن الجمعة.

وقال الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون بعد محادثاته مع ترامب في واشنطن الثلاثاء: “نأمل اعتبارا من الآن العمل على اتفاق جديد مع ايران”، متناولا احتمال أن يقوم ترامب بتنفيذ وعده الإنتخابي بـ”تمزيق” الاتفاق الهادف الى منع ايران من امتلاك القنبلة الذرية.

ورفض الرئيس الإيراني حسن روحاني الأربعاء أي تعديل للإتفاق النووي، وقال أنه إذا بقي الاتفاق قائما “سيبقى بالكامل”.

ساهمت وكالة فرانس برس في اعداد هذا التقرير.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال