حوالي نصف الديمقراطيين في مجلس الشيوخ يطالبون بمشاركة أمريكية في تحقيق أبو عاقلة
بحث

حوالي نصف الديمقراطيين في مجلس الشيوخ يطالبون بمشاركة أمريكية في تحقيق أبو عاقلة

"إيباك" تعمل ضد جهود الكونغرس للانضمام إلى التحقيق، زاعمة أن الرسالة تشير إلى أن إسرائيل وراء مقتل المراسلة الفلسطينية الأمريكية في الضفة الغربية الشهر الماضي

في هذه الصورة غير المؤرخة التي قدمتها شبكة الجزيرة الإعلامية، تقف شيرين أبو عاقلة ، الصحافية في شبكة الجزيرة، بجانب كاميرا تلفزيونية وفي الخلفية تظهر البلدة القديمة في القدس.  (Al Jazeera Media Network via AP)
في هذه الصورة غير المؤرخة التي قدمتها شبكة الجزيرة الإعلامية، تقف شيرين أبو عاقلة ، الصحافية في شبكة الجزيرة، بجانب كاميرا تلفزيونية وفي الخلفية تظهر البلدة القديمة في القدس. (Al Jazeera Media Network via AP)

دعا ما يقرب من نصف الكتلة الديمقراطية في مجلس الشيوخ الأمريكي يوم الخميس إلى “المشاركة المباشرة” لإدارة بايدن في التحقيق في مقتل الصحفية الفلسطينية الأمريكية شيرين أبو عاقله في شمال الضفة الغربية الشهر الماضي.

“نعتقد أنه، كقائد في الجهود لحماية حرية الصحافة وسلامة الصحفيين، وبالنظر إلى أن السيدة أبو عاقله كانت مواطنة أمريكية، فإن الحكومة الأمريكية عليها التزام بضمان أن يتم إجراء تحقيق محايد وشفاف في مقتلها بالرصاص – تحقيق يمكن لجميع الأطراف أن يثقوا تمامًا بنتائجه النهائية”، كما جاء في رسالتهم إلى الرئيس الأمريكي جو بايدن.

وقاد المبادرة سناتور ولاية ماريلاند كريس فان هولين ووقعها 22 ديمقراطيًا آخر إلى جانب سناتور ولاية فيرمونت بيرني ساندرز، وهو مستقل يمثل 24 من أصل 50 سناتورًا في التجمع الحزبي الديمقراطي.

وقُتلت أبو عاقلة خلال اشتباكات بين جنود إسرائيليين ومسلحين فلسطينيين خلال غارة للجيش الإسرائيلي على مدينة جنين الفلسطينية في 11 مايو. وتقول السلطة الفلسطينية إن مراسلة الجزيرة المخضرمة قُتلت عمداً برصاص القوات الإسرائيلية.

وترفض إسرائيل رفضا قاطعا الاتهامات بأن القوات استهدفت المراسلة، وتقول إنها لا تستطيع تحديد من أطلق الرصاصة القاتلة إذا لم تسلم السلطة الفلسطينية الرصاصة، وهو ما ترفضه. ودعت رام الله هذا الأسبوع إسرائيل لتسليم السلاح المشتبه في استخدامه.

وكتب أعضاء مجلس الشيوخ في رسالتهم إلى بايدن: “من الواضح أن أيًا من الطرفين لا يثق في الآخر لإجراء تحقيق موثوق به ومستقل. لذلك، في هذه المرحلة، نعتقد أن الطريقة الوحيدة لتحقيق هذا الهدف هي أن تشارك الولايات المتحدة بشكل مباشر في التحقيق في وفاة السيدة أبو عاقله”.

وأعرب النواب عن شكوكهم بشأن الرواية الإسرائيلية للحادث، مستشهدين بشهادة أحد زملاء أبو عاقله الذي قال إن المجموعة حرصت على الوقوف أمام قافلة الجيش الإسرائيلي وكانت ترتدي سترات وخوذات صحفية حتى يعرف الجنود أنهم ليسوا مقاتلين.

وتسلط الرسالة الضوء أيضًا على التحقيقات المستقلة لوسائل الإعلام المتعددة التي خلصت إلى أن الجنود الإسرائيليين مسؤولون على الأرجح عن مقتل أبو عاقلة. وقد انضمت نيويورك تايمز هذا الأسبوع إلى واشنطن بوست، ووكالة أسوشيتد برس، وسي إن إن في التوصل إلى هذا الاستنتاج.

“قالت السلطات الإسرائيلية إن السيدة أبو عاقلة قُتلت في تبادل لإطلاق النار بين القوات الإسرائيلية ومسلحين فلسطينيين… لكن [تحقيقات وسائل الإعلام] خلصت إلى أنه لم يكن هناك إطلاق نار فلسطيني من الموقع وقت إطلاق النار على السيدة أبو عاقلة”، جاء في الرسالة.

وكتب المشرعون إلى بايدن: “نعلم أنك توافق على أن الصحفيين يجب أن يكونوا قادرين على أداء وظائفهم دون خوف من التعرض للاعتداء”. وكان من بين الموقعين أعضاء مجلس الشيوخ تامي دكوورث وديك دوربين وتيم كين وإيمي كلوبوشار وباتريك ليهي وإد ماركي وكريس مورفي وبريان شاتز وجين شاهين وإليزابيث وارن ورافائيل وارنوك.

وعند تلقيها الرسالة قبل نشرها، سارعت “إيباك” إلى منع صدورها، وأرسلت ادعاءات للنواب انتقدت المبادرة باعتبارها متحيزة ضد إسرائيل. وأصر رد اللوبي المؤيد لإسرائيل – الذي أوردته صحيفة “هآرتس” لأول مرة وقرأته التايمز أوف إسرائيل لاحقًا – على أن ظروف مقتل أبو عاقلة لا تزال غير واضحة، في حين أن الرسالة “تشير إلى مسؤولية إسرائيل وعدم قدرتها على إجراء تحقيق موضوعي وشامل في حادث”.

شريط أصفر يشير إلى ثقوب التي أحدثها الرصاص على شجرة وصورة وزهور في نصب تذكاري مرتجل في الموقع حيث قُتلت الصحفية الفلسطينية الأمريكية شيرين أبو عاقلة في مدينة جنين بالضفة الغربية، 19 مايو، 2022. (AP Photo/Majdi Mohammed)

,يواجه المشرعون معركة شاقةK حيث ركزت إدارة بايدن حتى الآن على تشجيع الأطراف على مشاركة أدلتهم مع بعضهم البعض، بدلاً من المشاركة في القضية. وقال مسؤول في الإدارة الأمريكية لتايمز أوف إسرائيل الشهر الماضي إن الولايات المتحدة لن تفتح تحقيقها الخاص في الأمر.

وكانت رسالة يوم الخميس هي الأخيرة في سلسلة من محاولات الكونجرس للتأثير في الحادث.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، كتب السناتور الديمقراطي جون أوسوف والسناتور الجمهوري ميت رومني رسالة إلى وزير الخارجية أنطوني بلينكن يطالبان الولايات المتحدة بضمان تحقيق شفاف في جريمة القتل.

في الشهر الماضي، دعا 57 ديمقراطيًا في مجلس النواب إلى إجراء تحقيق من قبل مكتب التحقيقات الفيدرالي، مما يشير إلى أن إسرائيل هي على الأرجح الطرف المسؤول. وبعد أيام، طالبت رسالة اصدرها 25 من أعضاء مجلس النواب من الحزبين بإجراء تحقيق، لكنه اتهم السلطة الفلسطينية بعرقلة اجراء تحقيق شامل برفضها تسليم الرصاصة إلى إسرائيل.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال